كيف أساعد طفلي عند التسنين

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أساعد طفلي عند التسنين

تسنين الأطفال

تعدّ مرحلة التسنين عند الأطفال من أكثر المراحل التي يعاني منها الوالدين؛ لأنّ الطفل في هذه المرحلة يصاب بكثير من الأعراض، والتي تسبب حدوث آلام كبيرة وغير محتملة، ومن هذه الأعراض نزول سيلان من اللعاب، والبكاء المستمر للطفل، وفقدان شهية الطفل وجعله غير قادر على تقبل أي شي، ويصبح الطفل غير قادر على النوم.


هناك تباين بين الأطفال فيما يخص التسنين، فبعض من هؤلاء الأطفال يسننون في وقت مبكر من عمرهم وتبدأ بالبروز من الشهر السادس، والبعض الآخر يتأخر ظهور الأسنان لديهم، ففي حالة تأخر تسنين الطفل لا داعي لقلق الأهل؛ لأنّ هذا التأخير أمر طبيعي ولا يستدعي الخوف.


علامات تدلّ على بداية التسنين

هناك عدّة أعراض تظهر على الطفل في مرحلة التسنين وهي:

  • يبقى مزاج الطفل في هذه المرحلة معكّر وغير سعيد.
  • حدوث التهابات حادّة في اللثة.
  • انتفاخ وورم في اللثة.
  • رغبة الطفل المستمرة بالحصول على الأجسام الصلبة والقاسية، للقيام بالعض عليها ليشعر ببعض الراحة.
  • حدوث سيلان مستمر ومتكرر للعاب الطفل.
  • عدم مقدرة الطفل على النوم والراحة.


مساعدة الطفل عند التسنين

هناك عدّة خطوات يجب القيام بها من أجل تخفيف الآلام التي يتعرّض لها الطفل في مرحلة التسنين وهي:


تدليك اللثة

يجب على الأم أن تقوم بفرك لثة الطفل عن طريق إصبعها، مع مراعاة نظافة هذا الإصبع بشكل جيّد، حتى لا يؤدّي إلى نقل الجراثيم إلى الطفل، أو عند طريق استخدام فوطة مبللة لتدليك لثة الطفل، فهذه العملية تخفّف من الألم الذي يتعرّض له الطفل.


استعمال العضاضة

تعتبر العضاضة من أكثر الأمور التي تعمل على تخفيف الآم الطفل، وذلك عن طريق قيام الطفل بالعض عليها، ويفضل أن تكون العضاضة فيها نوع من البرودة؛ لأنّ البرودة تساعد الطفل على الهدوء وتسكين الآلام، وتجنب الأم استعمال البرودة المفرطة، لأنّها تؤذي الطفل.


الأطعمة الصلبة

قيام الأم بإعطاء طفلها بعض من الأطعمة الصلبة والقاسية، والتي يرغب الطفل في تناولها، فهي تساعده كثيراً من خلال العض عليها.


مسح اللعاب وتجفيفه

يجب القيام بمسح لعاب الطفل بشكل مستمر، عن طريق فوطة ناعمة، حتّى لا يتم تهيج اللثة والتهابها، والمواظبة على استخدام المرطبات والجل الذي يعمل على تهدئة اللثة ومنع التهابها.


مراجعة الطبيب

عند قيام الأم بالقيام بجميع الوسائل والطرق السابقة، وعدم نجاحها مع الطفل وحصول مضاعفات لدى الطفل، كارتفاع درجة حارة الطفل وحدوث التهابات مضاعفة، يجب التوجه بشكل فوري إلى الطبيب، لإعطاء الطفل العلاج اللزام لذلك.