كيف أستخدم عقلي الباطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
كيف أستخدم عقلي الباطن

برمجة العقل الباطن من خلال العقل الواعي

يسير العقل الباطن تبعاً لأوامر العقل الواعي، ولا يُفكّر بشكل مُستقل؛ الأمر الذي يدعو إلى تسخير قوة التفكير الإيجابي في بناء عمليّة التفكير بأكملها من خلال العقل الواعي الذي يقوم بإعطائه الأوامر التي يُريدها، ويعمل العقل الباطن ليلاً ونهاراً لجعل سلوك الفرد يُلائم متطلبات هذه الأوامر من أفكار، وآمال، ورغبات، وإمّا أن يتحكّم الشخص نفسه بإرسال رسائل إيجابيّة للعقل الباطن ليستقبلها ويحوّلها إلى واقع إيجابي من خلال التحكّم في سلوكيات الفرد، أو أموراً سلبيةً تنعكس بدورها أيضاً على سلوكيّاته.[١]


استخدام العقل الباطن في تحقيق الأهداف

التأمل والاسترخاء

يُنصح دائماً بالتأمّل والاسترخاء للتعامل مع العقل الباطن، ويكون ذلك من خلال الجلوس في مكان هادئ، وآمن، ومُريح، حيث تُعتبر غرفة النوم الخيار الأمثل عند أغلب الناس، ولا يهمّ المكان بحد ذاته طالما أنّ الشخص مرتاح، وغير منزعج، وينبغي إطفاء الأضواء، وإغماض العينين، وأن يُعطي الشخص لنفسه دقيقة تأمّل ذهنيّة كيّ يُحدّد ما يُريد من عقله الباطن، ومن قوّة اللاوعي الخاصّة به، ثمّ يقول ما يُريد بصريح العبارة دون تعقيد، وإطالة، بل بصيغة بسيطة، ومباشرة، وصريحة، مثلاً: "أنا أكمل هذا المشروع بكفاءة وسرعة"، مع ضرورة الاحتفاظ باليقين والقناعة التامّة بأنّ هذا الأمر قد حصل بالفعل، وليس مُجرّد قول.[٢]


التصور والتخيل

يتخيّل الفرد في هذه المرحلة طلبه وكأنّه قد حدث فعلاً على أرض الواقع، فمثلاً إن كان يرغب في إكمال مشروع مُهمّ يتعلّق بالعمل فينبغي عليه أن يبتسم ويشعر بالحماس بداخله، ثمّ يتخيّل أنّ المشروع قد تمّ بكلّ سهولة، ويتصوّر الحالة بأكملها بكلّ واقعيّة، ووضوح، وتفصيل، فيتخيّل مثلاً كيف يتفاعل بشغف مع زملائه، ومدى سعادتهم في العمل معه، ويجب أن يستغرق هذا التصوّر، والتمثيل البصري حوالي دقيقتين.[٢]


الإحساس بالنتيجة

يجب قضاء الدقيقتين الأخيرتين بتخيّل المشاعر الإيجابية التي تظهر بعد تحقيق الهدف المرغوب، والسعادة المُطلقة، والشعور بالإنجاز والفخر في تلك اللحظة، عدا عن تصوّر نظرة الإعجاب في عيون الجميع للشخص، ثمّ الإحساس بتلك المشاعر كما لو أنّها تحدث فعلاً، وبعد إتمام الدقيقتين يكون الشخص قد أنهى تمرين عقله الباطن وقام ببرمجة اللاوعي الخاص به على تحقيق الهدف، وينبغي عليه بعدها الذهاب إلى النوم، حيث إن نشاط اللاوعي يزيد في الفترات التي يكون فيها الشخص نائماً[٢]


دور العقل الباطن

يعتقد البعض أنّ قوّة العقل الباطن محض خيال، وهذا غير صحيح فهو حقيقي، ومبدأ عمله يشبه إلى حد كبير جهاز كمبيوتر ضخم يسهم في التخطيط للتجارب الحياتية، فالإنسان يُبرمج اللاوعي الخاص به من خلال العادات، والمعتقدات، والأفكار، حيث إنّ الأفكار المتكرّرة تتحوّل إلى عادات، وسلوكيّات، وبالتالي فإنّ دور العقل الباطن هو الاستجابة لأفكار الإنسان وتحويلها إلى سلوكيات وحقائق على أرض الواقع.[٣]


المراجع

  1. "Subconscious Mind Power Explained", www.briantracy.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "How to Use your Subconscious Mind to Achieve Success: 3 Easy, Powerful Steps", www.operationmeditation.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.
  3. "How To Use Your Subconscious Mind Power", www.blog.mindvalley.com, Retrieved 8-11-2018. Edited.