كيف أصل لأحلامي

كيف أصل لأحلامي

كيف أصل لأحلامي؟

كي يصل الفرد لأحلامه يجب عليه اتباع ما يلي:


تحديد الهدف

حصول الإنسان على ما يريد في هذه الحياة يتطلب منه وضع هدف أو حلم محدد وواضح يرغب في الوصول إليه، واختيار الأهداف والأحلام المثالية في الحياة قد يكون مغري في كثير من الأحيان، إلا أن الوصول إليه يكون صعب نوعاً ما، مما يُسبب عجز وفقدان أمل عند صاحبه، على الرغم من أن تحقيق هدف يُعطي فرص لوضع أهداف أخرى والوصول إليها في المستقبل، لذا يُفضل أن يكون الهدف واقعي من أجل الوصول إليه.[١]


استغلال الوقت جيداً

استغلال الوقت بشكل جيد وتقسيمه بشكل حكيم بين مهام ومشاغل الحياة الأخرى، بحيث يكون هنالك فترات زمنية كافية لاستثمارها في الوصول إلى الأهداف والأحلام المهمة في حياة الأشخاص، يدفع بهذه الأحلام إلى التحقق على نطاق واسع مع مرور الوقت وعلى المدى البعيد، كأن يقلل الإنسان من أي أمور مقلقة وغير ضرورية من شأنها أن تضيع وقته وتبعده عن الوصول لما يريد في الحياة، مثل: التحقق من البريد الإلكتروني، والأعمال المنزلية.[٢]


التوقف عن المماطلة

تعتبر المماطلة أمر حتمي لا مفر منه في كثير من الأحيان عندما يعزم الشخص على القيام بمهمة ما ضرورية ومن شأنها أن توصله لما يريد، مثل: تفقد البريد الإلكتروني، وتناول الطعام، واستخدام محركات البحث وغيرها من الأمور التي يقوم بها الشخص لأول مرة عندما يكون هنالك ما يجب القيام به، وللتغلب على ظاهرة المماطلة والتأجيل، يوجد هنالك ما يعرف بقاعدة الخمس عشر دقيقة، وهي قاعدة تنص على الالتزام بالعمل على مهمة ما لمدة خمس عشر دقيقة متزامنة دون توقف، فقد يحصل الشخص أثناء ذلك على زخم من المعلومات ونشاط وقوة دافعة للاستمرار بالعمل حتى بعد مُضي الخمس عشر دقيقة.[٣]


الابتعاد عن المشتتات

تعد المشتتات من أهم معيقات الإنجاز في الوقت الحالي، وتتمثل بإشعارات وسائل التواصل الاجتماعي والمكالمات الهاتفية الشخصية والمواعيد، حيث يجب الابتعاد عنها، ووضع جدول لإنجاز الأعمال والالتزام به، حتى لو لم يكن هناك من يراقب أدائك اليومي.[٣]


البحث عن أشخاص للمساعدة

بغض النظر عن مدى حماس الفرد، لا يمكنه تحقيق النجاح في الحياة دون مساعدة الآخرين، لذلك يجب إحاطة الفرد نفسه بمجموعة قليلة لمساعدته وتحفيزه، مثل المرشد الذي يقدم نصائح قيمة وجوهرية حتى لا يضطر الفرد إلى تعلم الدروس الأساسية بالطريقة الصعبة، وقد يستفيد من صديق أو مشجّع لإبقائه متحمسًا أو لمحاسبته، إذ يجب البحث عن أشخاص محددين يمكنهم المساعدة في سد الفجوة بين مكان الفرد الحالي والمكان الذي يريد أن يكون فيه.[٣]


حافظ على الهدوء والثقة

عندما تواجه تحديات في طريقك لتحقيق أحلامك، لا تتذمر من الصعوبات؛ بدلاً من ذلك، كن شاكراً لأنك حصلت على هدية اليوم الجديد لمواصلة إحراز التقدم، وحاول الاستمتاع بالرحلة بقدر ما تستمتع بالوجهة، وكن مستعدًا للتجارب والمآسي التي ستهدد حتما بعرقلة أحلامك، التي يمكن مواجهتها بالثقة بنفسك وبالله وبالاستمرار في التقدم والعمل، إذ يجب أن لا تدع الأخطاء أو الإخفاقات تجعلك تستسلم، ركز على طريقك، واستمر في العمل الجاد، وثق بالله.[٢]


المراجع

  1. "How to Make Your Dreams Come True", lifehack. Edited.
  2. ^ أ ب "How to Make Your Dreams Come True", learnreligions. Edited.
  3. ^ أ ب ت "The 10 Things You Must Do to Achieve Your Goals", entrepreneur. Edited.
296 مشاهدة
للأعلى للأسفل