كيف أعالج تسلخات الاطفال

كيف أعالج تسلخات الاطفال

نصائح وإرشادات للتخلص من تسلخات الأطفال

بشكلٍ عام يمكن علاج تسلخات الأطفال أو ما يعرف بالطفح الجلدي الناجم عن استخدام الحفاضات عند الأطفال (بالإنجليزية: Diaper rash) من خلال اتباع النصائح والإرشادات الآتية:[١]


الحفاظ على نظافة وجفاف منطقة الحفاض

يُعدّ الحفاظ على جفاف ونظافة منطقة الحفاض أهم طريقة يمكن اتباعها لتجنب حدوث التسلخات ومعالجتها في حال حدوثها، وفيما يأتي بعض النصائح التي قد تساعد على ذلك:[٢]

  • الحرص على نظافة وجفاف الحفاض والتأكد من عدم لفه بإحكامٍ شديد.
  • تنظيف المنطقة برفق عند تغيير الحفاض وذلك باستخدام قطعة قماش ناعمة أو رش القليل من الماء، كما يمكن استخدام المناديل الورقية ولكن مع الحرص على مسح المنطقة وتجفيفها برفق دون فركها بقوة، كما يجب تجنب استخدام المناديل المحتوية على الكحول.
  • استخدام صابون خفيف على البشرة أو منظف خالٍ من الصابون عند استحمام الطفل، وتجفيف المنطقة بلطفٍ بعد الاستحمام.
  • تخصيص مدة زمنية خلال اليوم دون ارتداء الطفل للحفاض، وفي هذه الحالة يمكن وضع منشفة تحت الطفل؛ إذ قد يساعد ذلك على بقاء منطقة الحفاض جافةً.


تغيير الحفاضات بشكل متكرر

يجب الانتباه لضرورة تغيير الحفاضات بشكلٍ متكرر وخاصة عند معاناة الطفل من التسلخات، والحرص على تغييرها بمجرد اتسخاها، كما يشار إلى أنّ استخدام الحفاضات عالية الامتصاص قد يساعد على المحافظة على جفاف المنطقة ويساهم في تجنب حدوث التسلخات عند الطفل، وفي حال استخدام الحفاضات المصنوعة من القماش للطفل فإنه يعد من الضروري غسلها بالماء مرتين إلى ثلاث مرات للتخلص من بقايا الصابون بعد تنظيفها؛ إذ قد يعاني بعض الأطفال من حساسية تجاه بعض المنظفات أو العطور الموجودة فيها.[٢]


زيادة تعرّض منطقة الحفاض للهواء

من المهم الحرص على زيادة تعرّض منطقة الحفاض للهواء؛ إذ قد يساعد ذلك على التئام التسلخات عند الطفل، وفيما يأتي بيان بعض النصائح التي قد تساعد على ذلك:[١]

  • ترك الطفل دون حفاض ثلاث مرات يوميًا ولمدة 10 دقائق في كل مرة؛ إذ يساعد ذلك على الحفاظ على جفاف المنطقة وتهويتها كما ذكرنا سابقًا، ويمكن أن يكون ذلك خلال فترة القيلولة، كما يُنصح بعدم وضع مراهم على المنطقة خلال هذه الفترة.
  • تجنب استخدام أغطية الحفاض والسراويل البلاستيكية غير المنفذة للهواء.
  • استخدام حفاضات بمقاس أكبر من المعتاد إلى أن تزول التسلخات.


تغيير نوع الحفاضات أو المنظفات المستخدمة

قد تكون لدى الطفل حساسية من منتج محدد في حال كان يعاني من التسلخات بشكل متكرر؛ فمثلًا قد تنجم هذه الحساسية عن نوع معين من الحفاضات أو المناديل المبللة المستخدمة للطفل أو حتى المنظفات المستخدمة في غسل الحفاضات المصنوعة من القماش؛ لذا ينصح في هذه الحالة بتغيير نوع الحفاضات وعدم استخدام عطور أو مواد كيميائية قوية على جلد الطفل؛ إذ قد يساعد ذلك على التخلص من التسلخات والطفح الجلدي المستمر أو المتكرر عند الطفل.[٣]


استخدام الكريمات والمراهم المخصصة للتسلخات

توجد العديد من المنتجات التي تصرف بدون وصفة طبية لعلاج تسلخات الأطفال، والتي تتوفر على هيئة العديد من المستحضرات، مثل: المرهم، أو المعجون، أو الكريم، أو اللوشن، وفي الحقيقة تمتاز الخيارات الثلاثة الأولى بكونها لطيفة على جلد الطفل ولا تُسبب تهيج للبشرة مقارنة باللوشن، ومن الجدير بالذكر أنّ المراهم تشكل طبقة عازلة على الجلد مما يمنع وصول الهواء إلى المنطقة، أمّا الكريمات فيشار إلى أنها تجف بسهولة مما يسمح بمرور الهواء، وفي جميع الأحوال تجدر استشارة الطبيب لمعرفة أكثر المستحضرات ملائمة لحالة الطفل، كما يجب الالتزام باستخدام المنتجات المخصصة فقط للرضع والأطفال، وفي هذا السياق يشار إلى أن أكسيد الزنك (بالإنجليزية: Zinc oxide) يمثل المادة الفعالة للعديد من المستحضرات المستخدمة في علاج تسلخات الجلد للأطفال، إذ يمتاز بإمكانية وضعه على الجلد فوق أنواع الكريمات الدوائية الأخرى، كمضادات الفطريات أو الستيرويدات، وفي الحقيقة يُنصح عادةً بالاكتفاء بوضع طبقة رقيقة منه فقط على التسلخات طول فترة النهار بهدف تهدئة وحماية الجلد، كما يُنصح أيضًا بدهن طبقة من الفازلين فوقه لمنع التصاق الحفاض بالكريم.[١][٤]


نصائح أخرى

فيما يأتي بعض النصائح الأخرى التي يمكن أن تساهم في علاج وتخفيف تسلخات الأطفال:[٣]

  • مراقبة الأطعمة الجديدة: إذ يعد من المفيد عادةً إدخال أطعمة جديدة إلى النظام الغذائي للطفل؛ إلّا أنّ بعض الأطعمة، مثل: الفواكه الحمضية والبندورة قد تتسبب بجعل البول والبراز أكثر حامضية عند بعض الأطفال مما قد يسبب تهيج الجلد، ولذا يجدر توخي الحذر عند إدخال هذه الأطعمة إلى النظام الغذائي للطفل، وذلك بإعطائها للطفل بكميات قليلة ومراقبة حدوث أي أعراض للتسلخات في نفس الوقت، وفي حال حدوث التسلخات عند الطفل فينصح بالتوقف عن إعطاء الأطعمة الحمضية للطفل إلى حين زوال التسلخات.
  • الاستحمام يوميًا: يُنصح باستحمام الطفل بشكل يومي بماء دافئ وصابون خفيف خالٍ من المعطرات لحين زوال التسلخات.[١]


كيف أعالج تسلخات الأطفال دوائيًا؟

في حال استمرت معاناة الطفل من التسلخات بالرغم من اتباع النصائح والإرشادات السابقة، فإنه يجدر مراجعة الطبيب الذي قد يصف أنواعًا مختلفة من العلاجات، ويجدر بالذكر أنّ تسلخات الأطفال تحتاج عادةً إلى عدة أيام حتى تتحسن، كما يمكن لهذه التسلخات أن تعود من جديد بشكل متكرر، وفي هذه الحالة أو عند استمرار ظهور التسلخات بالرغم من استخدام العلاجات الدوائية الموصوفة فقد يوصي الطبيب بمراجعة أخصائي أمراض جلدية، ومن العلاجات الطبية الموصوفة ما يأتي:[٥][٦]

  • السترويدات الموضعية: (بالإنجليزية: Topical steroids)، ويشمل ذلك تطبيق أحد أنواع الكريمات أو المراهم السترويدية الخفيفة، ويشار إلى أنّه لا يجب استخدامها إلّا إذا أوصى الطبيب بذلك؛ إذ إنّ استخدام الستيرويدات القوية أو الاستخدام المتكرر لهذه الأدوية بشكل عام قد يؤدي إلى حدوث مشاكل إضافية عند الطفل.
  • الكريمات المضادة للفطريات: (بالإنجليزية: Antifungal creams)، وذلك عند معاناة الطفل من عدوى فطرية.
  • المضادات الحيوية الموضعية أو الفموية: (بالإنجليزية: Topical or oral antibiotics)، ويتم استخدام المضادات الحيوية للطفل عند إصابته بعدوى بكتيرية.


أمور عامة يجب تجنبها

توجد بعض الممارسات التي يجب تجنبها وذلك للوقاية من حدوث التسلخات والمساعدة على علاجها في حال حدوثها، وفيما يأتي ذكر بعض المنتجات التي يجب تجنب استخدامها للأطفال:[٢]

  • المنتجات المحتوية على العطور: وخاصة المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من العطور؛ كمنعمات الأقمشة وغيرها؛ إذ قد تسبب تهيجًا لجلد الطفل، وينصح بالاستعاضة عنها بمنتجات خالية من العطور ومنتجات ضعيفة التحسيس (بالانجليزية: Hypoallergenic).
  • نشا الذرة: يعد استخدام نشا الذرة غير آمن للأطفال؛ إذ يمكن أن يستنشقه الطفل مما قد يسبب تهيج للرئتين، كما يمكن لنشا الذرة أن يزيد التسلخات سوءًا في حال كان سبب الإصابة ناجم عن فطر المبيضات (بالإنجليزية: Candida).
  • الملابس غير المنفذة للهواء: إذ إنّ الأغطية البلاستيكية الضيقة أو السراويل المطاطية فوق الحفاض كما ذكرنا سابقًا قد تزيد رطوبة وحرارة المنطقة.
  • بودرة الأطفال: يجب تجنب استخدام بودرة الأطفال؛ إذ يمكن أن يستنشقها الطفل مما قد يسبب ضررًا لرئتيه.
  • بعض العناصر والمكونات الأخرى: تعد بعض المكونات سامةً وضارةً بالأطفال، ولذا يجب تجنب استخدام أي منتجات لتسلخات الأطفال تحتوي على هذه المواد أو المكونات:[١]
    • بيكربونات الصوديوم (بالإنجليزية: Sodium bicarbonate).
    • حمض البوريك (بالإنجليزية: Boric acid).
    • الكافور (بالإنجليزية: Camphor).
    • الفينول (بالإنجليزية: Phenol).
    • الساليسيلات (بالإنجليزية: Salicylates).
    • بنزوكايين (بالإنجليزية: Benzocaine).
    • ديفينهيدرامين (بالإنجليزية: Diphenhydramine).


التسلخات الجلدية عند الأطفال

لمعرفة المزيد من المعلومات عن التسلخات الجلدية عند الأطفال شاهد الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Diaper rash", www.mayoclinic.org,April 7, 2020، Retrieved May 9, 2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Zohra Ashpari (December 6, 2018), "Tips for Treating Diaper Rash"، www.healthline.com, Retrieved May 9, 2021. Edited.
  3. ^ أ ب Jenna Fletcher (July 16, 2018), "How to get rid of diaper rash"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved May 9, 2021. Edited.
  4. "Diaper rash", www.drugs.com,April 7, 2020، Retrieved May 12, 2021. Edited.
  5. "Diaper rash", middlesexhealth.org,April 7, 2020، Retrieved May 12, 2021. Edited.
  6. "Diaper rash", www.stclair.org,April 7, 2020، Retrieved May 12, 2021. Edited.
900 مشاهدة
Top Down