كيف أعالج حروق الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٣٩ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٦
كيف أعالج حروق الشمس

حروق الشمس

يؤدّي التعرّضُ المستمرّ لأشعّةِ الشمس الحارّة ودون استخدام أيّ نوع من الوقاية إلى إصابة البشرة بالحروق، والتي تظهر على شكل احمرار وتورّم يصاحبُه ألمٌ وحرقة وجفافٌ يؤدي إلى تلف البشرة، لذلك لا بدّ من العلاج المبكّر لهذه المشكلة. في هذا المقال سنقدّمُ بعضَ الوصفات الطبيعيّة لعلاجِ حروقِ الشمس.


كيفيّة علاج حروق الشمس

الماء البارد

الماءُ الباردُ أولُ العلاجات التي يُلجَأ إليها للتخفيفِ من الحروق وعلاجها، ويكون ذلك من خلال غسلِ المنطقة المصابة بماء الحنفيّة البارد، أو تطبيق الكمّادات الباردة عليها مع تغييرها بشكلٍ مستمرّ.


جلّ الصبار

يُعرَفُ الصبّار باسم الألوفيرا، ويُستخدمُ في علاج العديدِ من المشاكل التي تتعرّضُ لها البشرة، مثل: آثار الكدمات والجروح، وحبوب الشباب، بالإضافة إلى حروقِ الشمس، حيث إنّ هذا الجلّ الجيلاتيني يساهمُ في انقباضِ الأوعية الدمويّة، الأمر الذي من شأنه التقليلُ من الاحمرار والحرقة أو الألم المصاحب للحروق، ويكون ذلك من خلال دهن المنطقة بالألوفيرا خمسَ مرّات في اليوم، ولمدّةِ أسبوعٍ كامل.


بيكربونات الصوديوم

أو صودا الخبز، حيثُ يُنصح بإذابة كميّة منها في مقدارٍ مناسب من الماء البارد، ثمّ تغطيس قطعة قماشيّة نظيفة في الماء، ووضعها على العضو المصاب لمدةٍ لا تقلُّ عن الربع ساعة، حيث سيُلاحَظُ اختفاءُ الألم والاحمرار بشكلٍ تدريجيّ، ويُشار إلى ضرورةِ الجلوس في مكانٍ بتهويةٍ جيّدة، وذلك حتّى تجفَّ المنطقة المصابة من الماءِ بشكلٍ تامّ.


الشوفان

يساعدُ الشوفانُ على تلطيف البشرة، وعلاج تهيّجها واحمرارها، ولذلك فإنّه يُنصح بوضع كأسٍ من الشوفان في وعاءٍ كبير من ماء الحنفية البارد، وتغطيس الجزء المصاب في الماء لمدّةِ ربع ساعة، مع الحرص على الجلوس في منطقةٍ جيدة التهوية مثل الطريقة السابقة.


البطاطا

البطاطا من العلاجات الأكثر انتشاراً للتخلّص من حروق الشمس، وتُستحدمُ من خلال تقطيعها إلى شرائح، وضربها في الخلاط الكهربائيّ على سرعةٍ متوسّطة، وذلك للحصول على قوامٍ ليّنٍ ومتماسك في الوقتِ نفسِه، حيث يجبُ وضع المعجون الناتج على المنطقة المصابة بالحرق، ثمّ لفّها بقطعةٍ من الشاش لتثبيتها، وتركها لمدّة ساعةٍ كاملة، مع مراعاةِ تكرار الخطوات السابقة ثلاث مرات في اليوم الواحد، ولمدّةِ خمسةِ أيّام، للحصول على نتيجةٍ سريعة.


الخلّ الأبيض

يُستَفادُ من الحلّ الأبيض بمزج كميّاتٍ متساوية من الخلّ الماء البارد في زجاجةٍ للرش، ثمّ رش القليل من المزيج على المنطقة المحروقة، كما أنّه من الممكن نقعُ تلك المنطقة في المزيج مثل الطرق السابقة.


الحليب

يمتاز الحليب بقدرتِه على تخفيفِ الاحمرار وتلطيف البشرة، ويكون استخدامُه من خلال تغطيسِ قطعةٍ قماشيّة في الحليب البارد، ثمّ وضعها على المنطقة المصابة، مع تبديلها بين فترةٍ وأخرى.


:ملاحظة: يجبُ الحرصُ على ترطيبِ المنطقة المصابة بشكلٍ يوميّ، باستخدام أيّ نوعٍ من الكريمات التي تناسب نوع البشرة؛ وذلك لأنّ حروق الشمس تسبّبُ الجفافَ للبشرة.