كيف أعرف أن جنيني سليم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٢ ، ٢٤ سبتمبر ٢٠١٨
كيف أعرف أن جنيني سليم

تتبّع حركة الجنين

تبدأ الحوامل بالشعور بحركة أجنّتهن في الفترة ما بين الأسبوع السادس وعشر والأسبوع الخامس والعشرين من الحمل، وتتفاوت مقدرتهن على تمييز الحركة بناءً على تجارب الحمل السابقة، حيث تشتد قوة الحركات مع مرور الوقت ويزداد عدد مرات تكرارها، فتصل إلى 30 ركلة في الساعة بحلول الثلث الأخير من الحمل.[١]


يمكن للحامل مراقبة حركة جنينها واتخاذها كمؤشر أولي يكشف عن سلامة وضعه الصحي، ومدى تطوّره، ونموه بعد الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل، إلا أنه من الضروري معرفة أن تتبع الحركات ليست آلية دقيقة تماماً، الأمر الذي يجعل من مراجعة الأخصائيين والمشرفين وأخذ استشارتهم حاجة ملحة لا بد منها.[١]


إجراء بعض الفحوص المخبرية

هنالك العديد من الفحوص التي يمكن إجراؤها للاطمئنان على صحة الجنين وسلامته، ومنها ما يأتي:[٢]

  • فحص الشفافية القفوية: يُجرى هذا الفحص في الثلث الأول من الحمل باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، وذلك بهدف التأكد من كمية السائل الموجودة خلف عنق الجنين.
  • فحوص الدم: تُؤخذ عينات دم من الحمل ويُجرى عليها نوعان من الفحوص، الأول يدعى فحص البروتين البلازمي -أ- المتّصل بالحمل (PAPP-A)، أمّا الثاني فيطلق عليه طبياً مصطلح موجهة الغدد التناسلية المشيمائية أو هرمون الحمل (hCG)، وتُجرى هذه الفحوص للتحقق من عدم حدوث أي اختلالات كروموسومية في المراحل الأولى لتكون الجنين.


قياس معدل نبضات قلب الجنين

تستطيع الأم تقييم الوضع الصحي لجنينها بقياس معدل نبضات قلبه، حيث يتراوح معدل نبضات قلب الجنين المعافى ما بين 120-160 نبضة في الدقيقة، ويمكن إجراؤه بنفسها باستخدام جهاز دوبلر منزلي الاستخدام، كما يمكن التنبؤ بوجود خطر ما إذا كان معدل ضربات القلب خارجاً عن الحدود الطبيعية. [٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Feeling Your Baby Kick", www.webmd.com, Retrieved 2018-9-19. Edited.
  2. "Common Tests During Pregnancy", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 2018-9-19. Edited.
  3. Thomas Moore, "When can I hear my baby's heartbeat?"، www.babycenter.com, Retrieved 2018-9-19. Edited.