كيف أعرف شخصية طفلي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٧ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨
كيف أعرف شخصية طفلي

السمات الشخصية الخمس

قد تلاحظ الأم تغير طباع طفلها وطريقة ردوده مع الآخرين، لكن هذا لا يعني أن هذه التصرفات هي شخصيته، لأن شخصية الطفل تتضح معالمها أكثر في بداية سنين المراهقة، وتحديداً بعد سن الحادية عشرة من العمر، وقد حدد بعض الباحثون والمختصون في علم النفس خمس صفات لمعرفة شخصية الإنسان قد تُمكّن الوالدين من معرفة شخصية طفلهم، وهي:[١]

  • المسؤولية: إذ يبدو ميول الطفل نحو تحمل مسؤولية مبكرة من خلال سلوكياته، والعمل على تحقيق أهدافه طويلة المدى دون متابعة من الآخرين، أو بتوجيه محدود، كما أنه يلتزم بشكل كبير بالمواعيد.
  • حب التجربة والإبداع: يتميز الطفل بحُب الاطلاع على بعض التجارب، وخوضها ويتميز بالإبداع، والمرونة، والفضول، وحس المغامرة، كما يحب استخدام وتحفيز حواسه الخمسة وعقله من خلال الاستماع إلى الموسيقى، وقراءة الشعر والأدب، وتذوق مأكولات جيدة، ومشاهدة الفن، وغيرها من الأمور.
  • القبول الاجتماعي: أي أن الطفل يختلط بالآخرين، ويتفاعل معهم بصورة إيجابية، ويتمتع بالقبول لديهم، فهو يقدم المساعدة للآخرين، ويعمل بصورة جيدة مع الجماعة.
  • الانفتاح: وهو الطفل غير المنعزل أو الانطوائي، ويظهر نشاطه في الاتصال مع الآخرين.
  • العصابية: أي تغلب عليه بصورة دورية مشاعر سلبية تتمثل بالتوتر، والغضب، والحزن، والشعور بالذنب، ويُذكر أن الذين ترتفع لديهم مستويات هذه المشاعر يكونون أكثر عرضة للتفاعل بشكل سئ مع المواقف الصعبة، والتعامل مع المواقف على أنها تهديد له، أو ميؤوس منها.

أهمية معرفة شخصية الطفل

تتجلى أهمية معرفة شخصية الطفل في فهم الطريقة المثلى للتعامل معه؛ ليتمكن الوالدان من إسعاده وتعليمه بصورة أفضل، واصطحابه إلى الرحلات الممتعة بالنسبة إليه، والمساعدة على تربيته وتنشئته بطريقة صحية، بالإضافة إلى إشباع رغباته وفق ما يُحب؛ فإذا كان مُحباً لتجربة القراءة فيمكن اصطحابه إلى المكتبة، وعلاوة على كل ذلك فإن معرفة شخصية الطفل تساعد على تقوية العلاقة بين الوالدين وبينه، وبالتالي رجوعه إليهم وقت الحاجة.[٢]


طُرق تطوير شخصية الطفل

هناك بعض الطرق التي يمكن تنمية وتطوير شخصية الطفل من خلالها وهي:[٣]

  • تعريف الطفل بشخصيته: لا يرى الطفل نفسه من خلال إدراكه لشخصيته، بل من خلال آراء من حوله، ولا يجب أن تكون هذه الآراء إيجابية فقط بذكر الصفات الحميدة في الطفل، وما يتميز به، لكن عليهم إيضاح سلبياته وعيوبه بشكل صريح، والهدف من ذلك هو مساعدة الطفل على معرفة شخصيته، ونقاط الضعف لديه، ومساعدته على تطويرها.
  • اللعب مع الطفل: عندما يمارس الأهل اللعب مع أطفالهم سيكتشفون المزيد عنهم وعن أنفسهم من جهة، كما يُسرّع اللعب نمو الطفل من الناحية النفسية والاجتماعية، ويُساعد في تقويته جسدياً، ومن الضروري ألا يقرر الأب أو الأم نوع اللعبة، بل ترك الأمر للطفل للقيام بذلك.
  • عدم تسمية سلوك الطفل: يُطلق بعض الآباء تسميةً على سلوكيات أطفالهم لا سيما السلبية منها، ما يعيق تطور شخصياتهم بشكلٍ سوي، ويجعلهم يرون أنفسهم من خلال الحكم عليهم بهذه التسمية، ويكبرون بناءً على الاقتناع أنهم كذلك، لذا على الأهل الابتعاد عن هذه العادة السيئة، وعن مقارنة الأطفال مع إخوانهم.


المراجع

  1. Rebecca Fraser-Thill (28-9-2018), "When Your Child's Personality Comes Alive"، www.verywellfamily.com, Retrieved 10-10-2018. Edited.
  2. "What ‘Type’ Is Your Child? Your Kid’s Personality Type Test", www.365tests.com, Retrieved 10-10-2018. Edited.
  3. "10 Things to Do to Develop the Personality of your Child", www.myprivatetutor.ae,11-5-2018، Retrieved 10-10-2018. Edited.