كيف أعمل تمارين الكيجل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٠ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٦
كيف أعمل تمارين الكيجل

تمارين كيجل

هي تمارين بسيطة تعتمد على حركة شدّ ورخي عضلاتِ قاع الحوض بهدف تقويتها والقدرة على التحكُّم بها. يُمارس العديد من الأشخاص هذا التمرين من أجل الاستفادة من إيجابياته، ولكن من الصعب في البداية تحديد عضلة قاع الحوض لذلِكَ قد يجدها البعض صعبة. سنعرض في هذا المقال الطريقة التي تبيّن كيفيّة ممارسة تمارين كيجل.


كيفية ممارسة تمارين الكيجل

  • إيجاد عضلة قاع الحوض عن طريق مُحاولة إيقاف الشعور بالتبوّل، فهذهِ العضلة تُمكّن الشخص من التحكُّم بتوقُّف التبول.
  • النوم على الظهر ومُحاولة الاسترخاء بشكلٍ كامل قبلَ البدء؛ فعلى الشخص أن يعرف مكان عضلة قاع الحوض بشكلٍ صحيح والاسترخاء يُساعد على ذلِك، بالإضافة إلى ذلِك يجب تفريغ المثانة قبلَ البدء حتّى لا تتأثّر وحتّى لا يتبوّل الشخص على نفسه بالخطأ.
  • الشد على العضلة لِمُدّة ثلاث ثوانٍ وبعدها رخيها لثلاث ثوانٍ أُخرى، ولا يجب أن تشتدّ عضلات البطن والأفخاذ أثناء القيام بذلِك.
  • إضافة ثانية إلى ثلاث ثوانٍ في كُل أُسبوع حتّى يتمكّن الشخص من الشدّ على العضلة لمُدّة عشر ثوانٍ تقريباً.
  • إعادة التمرين من عشر إلى خمس عشرة مرةً في الجلسة الواحدة، والقيام بهِ ثلاث مرات في اليوم الواحد.
  • تجنُّب مُمارسة تمرين كيجل أثناء التبوّل، لأنّهُ قد يؤذي المثانة.


من الجدير ذكره أنّ تمارين كيجل تُعطي النتائج الفعّالة عندَ مُمارستها بشكلٍ مُستمر، وفي حالة عدم استطاعة الشخص معرفة عضلات قاع الحوض لديه بإمكانهِ سؤال طبيبه الشخصيّ وأخذ النصيحة منهُ، فالأطباء بإمكانهم معرفة مكانها وتحديدها وشرح الطريقة بدقة للشخص.


فوائد تمارين كيجل

إنَّ لتمارين كيجل العديد من الفوائد لكُلٍّ من الرجال والنساء؛ فمُمارسة هذهِ التمارين تُساعد على قوّة الانتصاب لدى الرجُل، بالإضافة إلى أنّها تُخلّص النساء من مُشكلة سلس البول التّي تُعاني منها بعدَ الولادة وعندَ التقدُّم في العمر، كما أنّها تُقلل من احتماليّة هبوط الرحم والمهبل، وهيَ تُسهّل من عمليّة الولادة وتجعل منطقة العجان أكثر قوّة وليونة مِمّا يجعل فتح هذهِ المنطقة أثناء الولادة غير ضروريٍّ.


تحذيرات من تمارين كيجل

في حال شعور الشخص بالألم في مثانته أو ظهره بعدَ قيامه بتمارين كيجل عليهِ التوقُّف لأنّها علامة على قيامهِ بها بشكلٍ خاطىء، ويجب التذكُّر دائماً أنّهُ عندَ مُمارستها يجب أن تبقى عضلات البطن والأفخاذ والظهر مُرتخية، كما يجب ألّا يُمارس الشخص تمارين كيجل أكثر من اللازم لأنَّ العضلة قد تُصبح مُتعبةً ومُرهقةً وغير قادرةٍ على القيام بوظائفها بالشكل الصحيح، لذلِكَ يجب وضع جدولٍ وأوقات مُعينة لها.