كيف أفطم طفلي

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٨
كيف أفطم طفلي

احتياجات الطفل

هنالك الكثير من المتطلّبات التي يحتاجها الطفل منذ ولادته إلى أن يكبر ويصبح قادراً على القيام بأعماله لوحده، وأوّل ما يحتاج له الطفل هو الطعام الذي يُفضل أن يكون مصدره الحليب الطبيعي من ثدي الأم، فهو مغذي جداً للطفل ويزيد من مناعته فيحميه من الأمراض، وتبقى مرحلة الرضاعة مستمرّة إلى العامين إذا أرادت الأم ذلك، وبعدها يحين وقت فطام الطفل وبذلك يجب على الأم أن تتبع مجموعة من الخطوات والطرق، ليكون ذلك سهلاً عليها وعلى طفلها، وسنذكر البعض منها في هذا المقال.


طرق فطام الطفل

  • التدريج في فطام الطفل، ويتم ذلك بتقليل كمية الحليب بالتدريج، فإن كان يرضع باليوم خمس مرات، فيجب أن تقلل باليوم التالي إلى أربع، وبعدها بيومين إلى ثلاثة وهكذا، أمّا إذا كان الوقت المستغرق في الرضاعة 30 دقيقة مثلاً فيجب تقليل المدّة إلى عشر دقائق فقط، فذلك يساعد الطفل على التعود دون أن يُصاب بأي نوع من الحالات النفسيّة السيّئة.
  • الخروج مع الطفل في الساعات التي كان يرضع بها إلى أحد الحدائق أو الأماكن الخاصة باللعب للأطفال وقضاء وقت كبير فيها، وذلك لكي يلهو الطفل وينسى الرضاعة، كما يُفضّل أن يكون بالمكان مجموعة من الأطفال المتقاربين من عمره.
  • صنع مجموعة من أطباق الطعام الجميلة للطفل وجعله يقبل عليها أكثر من الرضاعة، فمثلاً يجب أن تقوم الأم بتقطيع الخضار والفواكه بطريقة كرتونية جميلة فمثلاً تصنع طبق بشكل بيت، أو وجه كرتوني، أو أحد المناظر الطبيعية من أشجار وورود، ويجب أن يكون محتوى تلك الأطباق مفيد وذو قيمة غذائية عالية، ليزود جسمه بتلك العناصر المهمة لبنائه عوضاً عن الحليب الطبيعيّ.
  • استخدام بعض الطرق القديمة التي استخدمتها النساء كبيرات السن في عملية الفطام، كوضع ما هو حامض مثل الليمون على الحلمة قبل أن يبدأ الطفل بالرضاعة، ليكتشف أنّ الطعم غير مستساغ ممّا يؤدي إلى أن يبتعد عن الحليب الطبيعي من تلقاء نفسه، وغيرها من المواد الطبيعية التي توضع على الثدي.
  • استخدام القنينة الخاصّة بالحليب الصناعي، فكثير من الأطفال يعتمدون عليها ويتركون الرضاعة الطبيعيّة، ولكن هذه الطريقة تبقى سيئة لأن الأم بعد عدة سنوات أخرى ستعاني من مشكلة أخرى وهي كيف تفطم طفلها عن تلك القنينة.


قواعد عامة للفطام

على الأم أن تراعي بعد الملاحظات المهمة عندما تفطم طفلها:

  • أن تكون ذات قدر عالي من الصبر، ومن تحمّل الضغط النفسيّ الذي سيواجهها ويواجه الطفل، وأن تكون على دراية كافية أن الفطام قد يستغرق أسبوع أو أسبوعين على الأقل.
  • إن لم يكن الطفل قادراً على تقبّل فكرة ابتعاده عن الرضاعة الطبيعية، يجب تركه مدّة شهر ومن ثمّ المحاولة معه مرّة أخرى.
  • يجب أن يكون الفطام بالليل والنهار مع بعضهما البعض، وذلك حتى يتعود الطفل على ذلك، ولا يعاني مرة أخرى عند فطامه من القسم الثاني من اليوم.