كيف أقوي نفسي من الداخل

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أقوي نفسي من الداخل

الضعف الداخلي

يمر الإنسان ببعض الأوقات التي يشعر فيها بالإحباط أو الفشل نتيجة الظروف التي تحيط به، وخصوصاً عند استمرار تلك الحالة لوقت طويل، ويعود ذلك غالباً إلى العديد من العوامل النفسية والاجتماعية التي تؤثر في تنشئة الإنسان وقوّة شخصيته واستقراره النفسيّ الداخلي، وفيما يلي بعض النصائح التي تفيد الشخص في تقوية نفسه من الداخل.


تقوية النفس من الداخل

ذاتياً

  • الشعور بالإجهاد النفسي نتيجة الالتزام بالمسؤوليات الأسرية والاجتماعية يقلل من القدرة على التعامل بقوة مع الآخرين، ولزيادة القوة الداخلية ينصح العديد من الخبراء بممارسة تمرينات التأمل التي تمنع تشويه الثقة بالنفس، ويمكن القيام بها بعدة طرق بسيطة في المنزل من أهمها الجلوس في مكان هادئ وتشغيل موسيقى رخيمة بصوت منخفض ومحاولة التفكير في أمور مبهجة بدلاً من التفكير في المشاكل والمستقبل.
  • التمارين الرياضية هامة في تقوية الإنسان داخلياً؛ لأنّ الجسم يفرز مادة الأندروفين الفعالة في تحسين المزاج والثبات النفسيّ عند القيام بالتمارين الرياضية المعتدلة، هذا بالإضافة إلى الثابت في أنّ الجسم الصحي والقوي يضفي على صاحبه المزيد من الثقة والقوة عند التعامل مع الآخرين، مع تطوير النشاط العقلي بشكل ملحوظ.
  • استعادة الأنشطة والهوايات التي تمنح السعادة والرضا للشخص يمكنه أن يحول حالته النفسية وحياته إلى الأفضل، فأياً كانت الهواية التي يمارسها الإنسان يجب عليه أن يخصّص وقتاً لها من اليوم ليستمتع بها، ويقوم في نهاية اليوم بتدوين أهمّ الأشياء التي نجح في القيام بها، وهو الأمر الذي يزيد من ثقة الشخص في قدرته على إتمام المهام أياً كانت.


مع الآخرين

  • أهم نصائح تقوية النفس من خلال التعامل مع الأخرين هو إظهار المشاعر الحقيقية في التعامل، وذلك من خلال الكلمات الواضحة المباشرة وتعبيرات الوجه، فإخفاء الضيق من بعض التصرفات يؤدي إلى تراكم المشاعر السلبية التي توهن الذات.
  • فارق كبير بين الثقة بالنفس والغرور، فالشخص المغرور هو شخص غير واثق بنفسه ولا يستطيع فعل الكثير، بينما الواثق يكون دائماً أميل إلى التواضع المصحوب بقوة، وبقدرة على العفو والمسامحة، بالإضافة إلى فضيلة نقد الذات موضوعياً والعمل على تدارك الأخطاء التي يقع بها دون الشعور بالنقص الذي يصيب المغرورين.
  • لا يمكن فقدان الثقة بالنفس أمام الآخرين بأي حال، لذا من الهام التدرب على استيعاب المشاعر السلبية والتحكم في الذات عن طريق تمرينات التنفس والتأمل، مما يجعل الشخص محطّ إعجاب الآخرين ويصبح هو بالتالي أكثر قوة وثقة.