كيف أكتب قصة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ١٩ يونيو ٢٠١٨
كيف أكتب قصة

القصة

تعرف القصة بأنها عبارة عن تسلسل للأحداث التي قد تكون واقعية أو خيالية، والهدف منها إدخال المتعة والبهجة لمحبّي القصص، وتتميز بإثارة عنصر التشويق والاستطلاع للقارئ، فقراءة مثل هذه القصص لها أهمية في زيادة الثقافة والمعرفة لدى قارئها، لما تحتويه من معلومات وأحداث مهمة، يأخذ منها العبر والتجارب التي يتعرض لها الآخرين.[١]


أهمية القصة

حتى تكون القصة ذات قيمة وتجذب القارئ، يجب أن تبنى على أسس وقواعد سليمة ومتينة، وخالية من أي عيوب تذكر، لأن ذلك ينقص من أهميتها وجودتها والهدف الذي كتبت هذه القصة من أجله، ويجب الالتزام بالطريقة الصحيحة لكتابة القصة، لذلك سوف نقوم بعرض كيفية كتابة القصة بالطريقة الصحيحة.[٢]


خطوات كتابة القصّة

الخطوات التي يجب على كل كاتب يود كتابة قصة أن يتبعها عند المضي في كتابة هذه القصة، وهي :[٣]

  • اختيار الموضوع بعناية ودقة، ويجب أن يكون هذا الموضوع مميزاً وذا قيمة ويهدف إلى فكرة سامية، يقوم الكاتب من خلال هذه القصة بإيصالها إلى القراء، لأخذ العبرة من هذه القصة، التي يجب أن تدور أحداثها عن قضية أو مشكلة تتعلق بالقراء، أو سلوكيات خاطئة يجب أن يتم تغييرها، وغيرها من المواضيع التي تتعلق بشكل مباشر بحياة الأفراد.
  • التركيز على أن تتميّز طريقة وأسلوب كتابة القصة بالبساطة والأناقة والسهولة في سرد وكتابة الأحداث، وتجنب العناية والتركيز على الكلمات على حساب الأسلوب، لأن أهم ما يميز القصة عن غيرها من الفنون الأدبية والكتابية هو أسلوبها المميز في عرض الفكرة الأساسية لها .
  • يجب على الكاتب أن يتجنب عرْض الأحداث بمغالاة ومبالغة إذا لم يستدعِ السياقُ ذلك، أي كتابة أحداث غير ضرورية ومهمة للقصة، لمجرد تكثيف الكتابة والأحداث، فذلك يضعف القصة ويغلب عليها طابع الملل والإطالة في الأحداث غير الضرورية وغير الهادفة.
  • الاهتمام والعناية بكيفية تنسيق القصة، فيجب أن تكون منسقة بطريقة تريح القارئ، من خلال التباعد بين الكلمات، وتجنب ملاصقتها مع بعضها البعض، ويستطيع الكاتب تضمين قصته بعضَ الصور والرموز، التي تجذب القارئ لهذه القصة.
  • يجب على الكاتب أن يكون مطلعاً على كتابات مهمة لكتاب مشهورين، من أجل الاطلاع على طريقة الكتابة، والحصول على كم هائل من المعلومات والمفردات التي تعينه على القدرة على الكتابة، فالقراءة غذاء العقل والروح، فهي الأساس في كتابة القصة بطريقة صحيحة.
  • ليس من الضروري الالتزام بأن تكون القصة واقعية حتى تجذب القارئ، فهناك الكثير من القصص الخيالية الناجحة والمشهورة على مستوى عالٍ، فيجب التنويع عند كتابة القصص، ويمكن للقارئ أن يقوم بدمج الواقع والخيال في آن واحد.
  • يجب أن يراعي الكاتب ملامسة القصة لواقع القارئ، فيجب أن يشعر القارئ عندما يقرأها بأنها تتحدث عنه، وتحرك أحاسيسه ومشاعره.


المراجع

  1. "القصة القصيرة"، www.jesuitescsf.com، اطّلع عليه بتاريخ 14/6/2018. بتصرّف.
  2. " القصـة فـي مجـلات الأطفـال ودورها تنشئة الأطفال اجتماعياً "، www.syrbook.gov.sy، اطّلع عليه بتاريخ 14/6/2018. بتصرّف.
  3. "تـــعـــلــم كــيــف تــكــتــب قـــصـــة أدبـــــــيـــــــة"، www.elbassair.net، اطّلع عليه بتاريخ 14/6/2018. بتصرّف.
309 مشاهدة