كيف أكون جذابة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
كيف أكون جذابة

الإبتسامة

للإتسام بالجاذبية يجب عدم نسيان مُلازمة الإبتسامة الجميلة بشكل دائم، حيثُ تُبين المرح والحب والمتعة؛ حتى وإن كانت إبتسامة خارجية، كما يجب الإهتمام بالأسنان بجعلها نظيفة بيضاء لزيادة جمالية الإبتسامة ورونقها.[١]


الشعر الطويل

إحدى النصائح الرائعة لزيادة الجاذبية، هي ترك الشعر بنمو ليُصبح طويلاً حيثُ يُشكل ذلك جاذبية رائعة، ويُضفي جمالاً على النساء، وقد تم إثبات أنَّ الشعر الطويل يُساهم في ذلك من خلال دراسة تم إجراؤها في عام 1995م تّبَّين أنَّ الرجال ينجذبون بشكل أكبر للنساء ذوات الشعر الطويل على أولئك ذوات الشعر القصير بغض البصر عن مدى جمال الوجه، وذلك عند عرض صوراً لعدد من النساء عليهم في هذه الدراسة.[١]


كوني مختلفة

للحصول على جاذبية كبيرة، يجب تحقيق الإختلاف من خلال تنفيذ الأهداف والأفكار على أرض الواقع، فيجب الحرص على تنفيذها والعمل بجد وجهد للوصول إليها حتى ولو كانت غريبة أو تتعرض للإنتقادات المختلفة، كما يُمكن تحقيق الجاذبية من خلال أشياء بسيطة مثل مُحاولة حل مُشكلات إنسانية مختلفة والإصرار على تذويب عُقدها.[٢]


العطاء

إحدى صفات الجاذبية هي القدرة على العطاء بشتى أشكاله، وكأمثلة على العطاء يُمكن التحدث للآخرين والإهتمام وتبادل المعلومات والأفكار وإظهار مشاعر الحب وإستشارة الآخرين وتبادل الآراء والدعم الجيد والعديد مما يُمكن تقديمه للآخرين.[٣]


النظر إلى الإيجابيات

يُعد النظر إلى الإيجابيات التي يمتلكها الشخص إحدى سمات الجاذبية، حيثُ أنَّ التركيز على التفكير بها كالخبرات والمهارات المختلفة والعديد من الخصائص الإيجابية التي يمتلكها الشخص، تؤدي في نهاية المطاف إلى تكوين شخصية جذابة ورائعة.[٣]


الثقة

تُعد الثقة من السمات الأكثر جاذبية على الإطلاق وبكافة المواقف والأفعال، حيثُ تتمثل الثقة بالأفكار والمعتقدات والتجارب والقدرة على الإقناع، حيثُ أنَّ القناعة التامة بالثقة تُكوِّن شخصية جذابة ومُستقلة تَسحر الآخرين.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "10 TIPS ON HOW TO INCREASE YOUR ATTRACTIVENESS", beautyandtips, Retrieved 09-05-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Josh Linkner, "6 Strategies to Boost Your Attractiveness"، inc, Retrieved 10-05-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Leslie Sokol (25-09-2009), "Seven Simple Strategies to Effectively Attracting Others"، psychologytoday, Retrieved 10-05-2018. Edited.