كيف أنظم وقتي مع طفلي الرضيع

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ٣ يوليو ٢٠١٦
كيف أنظم وقتي مع طفلي الرضيع

تنظيم الوقت

مما لاشك فيه أنّ الأم تحتاج إلى تنظيم وقتها في منزلها من أجل القيام بجميع الأعمال التي تقع على عاتقها وخاصةً مع وجود طفلٍ رضيعٍ لا يستطيع القيام بأي عملٍ وحده وإنّما يحتاج إلى مساعدة والدته في تلبية حاجاته.


مع وجود الطفل الرضيع تزداد المسؤوليّات على الأم، وإذا لم تستطع أن تنظم وقتها بطريقةٍ سليمةٍ، فإنّها ستحتاج إلى مجهودٍ جبّار من أجل إنهاء ما هو مطلوبٌ منها، كما أنها قد تُخِّل بمسؤوليتها تجاه أمرٍ ما في المنزل مثل الزوج، أو ترتيب المنزل، أو الأبناء الآخرين، وتنظيم الوقت يحتاج إلى مهارة التخطيط ومعرفة الواجبات والمسؤوليّات من أجل وضع برنامجٍ يلبّي جميع الاحتياجات دون أن تتأثر الأم، أو تُرهق، أو تصاب بالأمراض.


كيفيّة تنظيم الوقت مع وجود الطفل الرضيع

  • استيقظي مبكراً، فهذا يجعلك تستغلين النهار من أوله، ويترك لك وقتاً مناسباً للانتهاء من الأعمال، كما يمكنك شرب كوبٍ من القهوةٍ أو الحليب الدافىء من أجل تجديد النشاط وزيادة الحيوية.
  • عوِّدي الطفل على روتينٍ معيّنٍ خلال اليوم والليلة؛ فمثلاً أيقظيه في ساعةٍ محددةٍ في الصباح وبدّلي له ملابسه بملابس نظيفةٍ ومريحة وتأكّدي من نظافة جسمه وأرضعيه، ثمّ ضعيه في السرير ليلعب، ويمكنك وضع الألعاب الآمنة التي تجذب انتباهه حوله، واستغلي هذه الفترة في ترتيب المنزل.
  • جهِّزي أغراض الطفل بشكلٍ مرتب، فمثلاً اتركي مستلزمات تغيير الحفاظات موجودةً في غرفة النوم بشكلٍ مرتب وقريباً منك فيسهل عليك تغيير الحفاظ بسرعة، كما أنّ أدوات الرضاعة لا بدّ من أن تكون مرتبةً من أجل عمل الحليب بسرعة، ويفيد ترتيب مستلزمات الطفل في مساعدة الأبناء لك عندما تحتاجين إلى أمرٍ ما.
  • جهِّزي الحليب الدافىء باستمرار وضعيه في حافظٍ للحرارة من أجل استغلال الوقت عند تحضير الحليب بدلاً من غلي كميةٍ قليلةٍ من الماء في كل مرةٍ.
  • لا تحاولي حمل الطفل في كلّ مرةٍ يبدأ بالبكاء؛ لأنّ هذا سيعوده على ذلك وسيضِّع الكثير من الوقت عليك.
  • إذا كان لديك أطفال آخرون فيجب أن تعوِّديهم على تحمّل المسؤولية ومساعدتك في ترتيب المنزل وإلهاء أخيهم الصغير والعناية به والاهتمام بترتيب غرفهم وألعابهم، فتقسيم المسؤوليات على الأطفال يقلل من الوقت الضائع للمحافظة على البيت كاملاً.
  • حاولي إيجاد بعض الوقت مهما كان قليلاً من أجل العناية بنفسك والقيام بعملٍ تحبينه، فهذا يزيد من الطاقة الإيجابيّة في جسمك مما يجعلك تقومين بأعمالك بشكلٍ أسرع وبطريقةٍ مرتبةٍ.