كيف استشعر عظمة الله

كيف استشعر عظمة الله

كيفية استشعار عظمة الله

إنَّ استشعار عظمة الله -تعالى- واجبٌ نصَّ عليه الكتاب والسنة، ويكون ذلك باستشعار عظمة أسماء الله -تعالى- وصفاته، فإذا استقرّت عظمة الله -تعالى- في قلب المؤمن، فإنّها ستسري في جسده، وتنتقل إلى أعضائه، فيتحوَّل الشعور إلى عملٍ تقوم به الجوارح.[١]

ويجب على المسلم أن يعلم أنَّ له رباً عظيماً، يتَّصف بصفات الكمال، وأنّه هو العليّ الكبير المتعال الحيُّ القيوم، مالك يوم الدين، الفرد الصمد، الواحد الأحد، فإن حقَّق ذلك، كانت الاستقامة شعاره وقِوام حياته.[١]

التفكر في مخلوقات الله 

أمرنا الله -تعالى- بالتَّفكُّر، وإعمال العقل، وإدارة الفكر في عجيب صنع الله -تعالى-، وفي مخلوقاته وملكوته، وأمرنا أن ننظر في أنفسنا، وفيما حولنا من مخلوقاتٍ، كيف أن الباري أتقن صنعها؛ وذلك من أجل تقوية إيماننا به، وزيادة يقيننا به بأنَّه الخالق لكلّ شيءٍ، قال -تعالى-: (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ).[٢]

وقد نهانا الله -تعالى- عن التّفكُّر في ذاته؛ لأنّ العقل قاصرٌ، وهو أعجز من أن يُدرك حقيقته -سبحانه وتعالى-، ولكنّه دعانا إلى التفكُّر في عظائم خلقه؛ كالتفكُّر في أنفسنا، وفي السماوات والأرض، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أُذِنَ لي أن أُحدِّثَ عن مَلَكٍ مِنْ ملائكةِ الله من حَمَلة العرش: إن ما بين ‌شَحمةِ ‌أذُنِه إلى عاتِقِه مَسيرةُ سبع مئةِ عام).[٣][٤]

قراءة القرآن وتدبره

من قرأ كتاب الله -تعالى- وتدبَّر آياته، وتمعَّن فيه، وجد أنَّ هذا الكتاب يدلُّ على عظمة الله -تعالى-، قال الله -تعالى-: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)،[٥] فالقرآن الكريم أقصر الطرق وأقربها إلى معرفة الله -تعالى-.[٦]

وبالقرآن الكريم نعرف أسماء الله الحسنى، ونُدرك معناها، ونفهم صفات الله -تعالى-، ونُدرك حقيقتها، قال الإمام الآجري: "ومن تدبّر كلامه عرف الربّ -عزّ وجلّ- فاستغنى بلا مال، وعزّ بلا عشيرة، وأنس بما يستوحش منه غيره، وكان همّه عند التلاوة للسورة إذا افتتحها متى أتعظ بما أتلو؟ ولم يكن مراده متى أختم السورة؟ وإنّما مراده متى أعقل عن الله الخطاب؟".[٧]

العلم بأسماء الله وصفاته

إنَّ العلم بالله -تعالى-، ومعرفة أسمائه وصفاته، ومعرفة مدلولات هذه الأسماء والصفات، وفهم حقيقتها؛ يجعل في نفس المسلم عظمةً لله -تعالى- وتقديراً وخشيةً له، وتزرع في نفس المسلم محبَّة الله -تعالى-، وإنَّ الأرواح تحتاج إلى معرفة الله -تعالى- وترتاح إلى العلم به وتبتهج، ولا يتمّ ذلك إلا بمعرفة أسماء الله وصفاته العليا.[٨]

فالعلاقة بين معرفة أسماء الله وصفاته وبين القرب منه علاقة طردية، فكلّما زادت المعرفة بأسماء الله وصفاته، كان المسلم أقرب إلى الله -تعالى- وأعلم به، وكلّما قلّ العلم بأسماء الله وصفاته، كان القرب منه أقلّ، فإنَّ الله -تعالى- يُنزِّل الناس منازلهم، فيُقرِّبهم منه، ويُبعدهم عنه؛ بحسب علمهم بأسماء الله وصفاته، فمن كان أعلم بصفات الله وأسمائه أنزله منزلة أعظم من غيره.[٨]

الاعتبار بأخبار السابقين

إنَّ من قصص القرآن العظيم، ومعرفة أخبار الأمم السابقة ما يزرع في نفس المسلم خشية الله -تعالى- ومهابته وتعظيمه والتقرُّب إليه؛ لأنَّ في قصص السابقين وفي أخبار العصور الماضية من العِظة والعبرة ما يردع العاصي، ويزجر الفاسد.[٩]

وفي هذه الأخبار ما يجعل المسلم يخاف على نفسه أن يُصيبه ما أصابهم من الهلاك والبلاء، ويعلم أنَّ سُنّة الله في خلقه أنّه يرحم من أطاعه، ويُعذب من عصاه،[٩] قال الله -تعالى-: (فَاقصُصِ القَصَصَ لَعَلَّهُم يَتَفَكَّرونَ)،[١٠] وفي ذلك يقول الشنقيطي: "لأجل أن يتفكروا، ويُعمِلوا أفكارهم، فيتَّعِظوا بمَثلُات الله، وما أوقعه بالذين عصوه، في الزمن الماضي؛ لينزجروا وينكفُّوا".[١١]

أهمية استشعار عظمة الله في حياة المسلم

استشعار عظمة الله -تعالى- يُولِّد في المسلم صفاتٍ عظيمة، نذكر منها ما يأتي:[١٢]

  • يُعين استشعار عظمة الله -تعالى- المؤمن على العبادة والطاعة، والتواضع والخضوع لأوامر الله -تعالى-، وعدم الخوف من أحدٍ سوى الله -تعالى-، ويكون جريئاً في قول الحقّ، حتى ولو كلّفه حياته.
  • تعظيم حرمات الله -تعالى-، وإجلال أوامر الله -تعالى-.
  • تعظيم الذنب في نفس المؤمن، وعدم الاستهانة بالذنوب؛ بصغائرها وكبائرها، وعلانيتها وسريرتها.
  • الإكثار من محاسبة النفس، والرجوع إلى الله -تعالى-.

المراجع

  1. ^ أ ب محمد صالح المنجد (1413)، ظاهرة ضعف الإيمان (الطبعة 1)، الرياض :مطبعة سفير، صفحة 39، جزء 1. بتصرّف.
  2. سورة البقرة، آية:164
  3. رواه أبو داود، في السنن، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم:4727، صحيح.
  4. أحمد فريد، دروس الشيخ أحمد فريد، صفحة 8، جزء 54. بتصرّف.
  5. سورة النساء، آية:82
  6. الآجري (1434)، أخلاق أهل القرآن (الطبعة 3)، يروت - لبنان: دار الكتب العلمية، صفحة 36. بتصرّف.
  7. خالد السبت (1437)، الخلاصة في تدبر القرآن الكريم (الطبعة 1)، صفحة 23. بتصرّف.
  8. ^ أ ب عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر (1423)، فقه الأدعية والأذكار (الطبعة 2)، صفحة 119، جزء 1. بتصرّف.
  9. ^ أ ب محمد مطني (31/7/2014)، "من أسرار القصص فوائد القصص القرآني "، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 27/10/2021. بتصرّف.
  10. سورة الأعراف، آية:176
  11. محمد الأمين الشنقيطي (1441)، العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير (الطبعة 5)، بيروت والرياض:دار ابن حزم ودار عطاءات العلم ، صفحة 330، جزء 4. بتصرّف.
  12. خالد الحسينان (1430)، كتاب هكذا كان الصالحون، صفحة 42، جزء 1. بتصرّف.
1239 مشاهدة
للأعلى للأسفل