كيف اعتنى الإسلام بالصحة البدنية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٨
كيف اعتنى الإسلام بالصحة البدنية

الصحة البدينة

أنعم الله -تعالى- على عباده بالكثير من النعم، ومن أفضلها وأجلّها نعمة الهداية إلى دين الإسلام، والثبات على أوامر الشريعة الإسلامية، والهداية إلى طريق الحقّ، فإنّ الله -تعالى- امتنّ على عباده بنعمة الإيمان، وممّا دلّ على ذلك قول الله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)،[١] وامتنّ الله -تعالى- على عباده أيضاً بنعمة الصحة والعافية، وسلامة أجزاء الجسد وأعضائه من الأمراض والآفات، فإنّ الصحة تمكّن العبد من القيام بالعبادات والطاعات التي أمره الله -تعالى- بها، ودليل ذلك قول الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- فيما رواه عنه عبد الله بن عباس رضي الله عنه عندما قال: (نِعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من النَّاسِ: الصِّحَّةُ والفراغُ)،[٢] والغبن الوارد في الحديث يقصد به الخسارة، فكثيرٌ من الناس لا يستخدمون نعمة الصحة والعافية في المواضع الصحيحة لها، كما أنّهم لا يقدّرون الصحة، ولا يعطونها أيّ أهميةٍ، ومن الجدير بالذكر أنّه يجب على العباد استخدام أعضاء جسدهم بما يُرضي الله تعالى، فبدلاً من استخدام اللسان بالغيبة والنميمة، فيجدر استخدام اللسان في تلاوة آيات القرآن الكريم، والإكثار من ذكر الله تعالى، والحرص على غضّ البصر، بدلاً من النظر إلى المحرّمات، ويمكن استخدام النظر في التفكّر في آيات الله -تعالى- الكونية، ويمكن استخدام الأقدام في المشي إلى الأعمال التي يحبّها الله تعالى؛ مثل المشي إلى المساجد، أو إلى عيادة المرضى، بدلاً من المشي لإيقاع الخصومات بين الناس.[٣]


اعتناء الإسلام بالصحة البدينة

إنّ من الواجب صرف النعم التي وهبها الله -تعالى- للمسلم من صحةٍ بدنيةٍ في طاعة الله -تعالى- وعبادته، كما أنّ الإسلام حثّ على الصحة والقوة البدنية، حيث إنّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- كان أقوى الناس بدناً، وممّا يدلّ على ذلك؛ أنّه رفع صخرةً لا يستطيع إلّا عشرةٌ من الرجال رفعها، ومرّةً صارع رُكانة الذي كان يعدّ من أقوى وأشد رجال الكفار، إلّا أنّ الرسول -عليه الصلاة والسلام- صرعه ثلاث مراتٍ، وحيث إنّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- استمد قوته الجسدية من قوته الإيمانية، كما حثّ الإسلام على الرياضة البدينة، ودليل ذلك قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (المؤمنُ القويُّ خيرٌ وأحبُّ إلى اللَّهِ منَ المؤمنِ الضَّعيفِ، وفي كلٍّ خيرٌ)،[٤] حيث إن في الرياضة البدنية إعانةٌ للعبد على طاعة الله عزّ وجلّ، وعلى الجهاد وقتال الكفار؛ لظهور الحق، وإزهاق الباطل، كما أنّ الإسلام حثّ على تعلّم الرماية، وركوب الخيل، والتنافس فيهما، كما حثّ أيضاً على السباق بالأقدام، والمصارعة، حيث إنّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- تسابق مع أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- مرةً فسبقته فيها، وتسابقا مرةً أخرى فسبقها النبي صلّى الله عليه وسلّم، ومن الجدير بالذكر أنّ الرياضة كانت مشروعةً في الشرائع السابقة، ودليل ذلك قول الله -تعالى- في إخوة يوسف عليه السلام: (يا أَبانا إِنّا ذَهَبنا نَستَبِقُ وَتَرَكنا يوسُفَ عِندَ مَتاعِنا)،[٥] ومن أنواع الرياضة التي حثّ الإسلام عليها السباحة؛ فإنّ فيها يتحقق ترويض البدن، وتمرين أعضاء الجسم، كما بيّن بعض العلماء أنّ حمل الأثقال، والقفز من الرياضات المشروعة، ما لم يوصل المسلم نفسه بهذه الرياضات إلى الهلاك، فإنّ مواجهة الكفار تتطلب من المسلم أن يكون قوياً في بدنه، وأميناً في دينه، وفي العقيدة التي يتبعها، حيث إنّ تلك من صفات الأنبياء وأتباعهم، ودليل ذلك قول الله تعالى: (إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ)،[٦] كما أنّ الله -تعالى- أمر المسلمين بإعداد القوة؛ لقتال الكفار ومواجهتهم،ومما دلّ على ذلك قول الله -تعالى- في كتابه الكريم: (وَأَعِدّوا لَهُم مَا استَطَعتُم مِن قُوَّةٍ وَمِن رِباطِ الخَيلِ تُرهِبونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُم)،[٧] وبيّن بعض المفسّرين للقرآن الكريم أنّ الآية نزلت قاصدةً المسلمين يوم غزوة بدرٍ، وذلك حينما قصدوا قتال الكفار دون أيّ عدةٍ، ودون أيّ استعدادٍ للقتال أو المواجهة، فأمرهم الله تعالى بإعداد العُدة للقاء الكفار.[٨]


الصحة في القرآن والسنة

اشتهرت على ألسنة الناس عبارة: النظافة من الإيمان، ومن الجدير بالذكر أنّها ليست حديثاً نبوياً ورد عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم، إلّا أنّ فيها حثاً للمسلم على مراعاة قواعد الصحة والنظافة، ومن العبارات المتداولة بين الناس أيضاً عبارة: العقل السليم في الجسم السليم، فالله -تعالى- أنعم على الإنسان بالعقل؛ ليميّزه عن سائر مخلوقاته، ودليل ذلك قول الله تعالى في كتابه الكريم: (وَلَقَد كَرَّمنا بَني آدَمَ وَحَمَلناهُم فِي البَرِّ وَالبَحرِ وَرَزَقناهُم مِنَ الطَّيِّباتِ وَفَضَّلناهُم عَلى كَثيرٍ مِمَّن خَلَقنا تَفضيلًا)،[٩] ومن الجدير بالذكر أنّ الإسلام اعتنى بالصحة الجسمية للإنسان، وظهر ذلك في الكثير من المجالات؛ منها الطهارة، والمقصود بالطهارة: هي رفع الحدث، وإزالة الخبث، ومما يدلّ على أهمية الطهارة في المحافظة على صحة الإنسان، ووقايته من الأمراض والأوبئة؛ نزول آياتٍ من القرآن الكريم في بداية الوحي تدل على النظافة، حيث قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّر* قُمْ فَأَنذِرْ*وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ*وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ*وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ)،[١٠] فإنّ الآيات السابقة دلّت على الطهارة بنوعيها؛ سواءً أكانت حسيةً أم معنويةً، فالرجز في الآية السابقة؛ يقصد به النجاسة المعنوية التي يجب التطهّر منها، ومن مظاهر الاهتمام بالصحة البدنية؛ اشتراط الوضوء قبل الصلاة، فالصلاة تعدّ الركن الثاني من أركان الإسلام، كما أنّها عماد الدين وأساسه، ولا تصحّ الصلاة من العبد دون وضوءٍ، كما أنّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- حثّ على الإحسان في الوضوء، ودليل ذلك قول الرسول: (إنَّ أُمتي يُدعونَ يومَ القيامةِ غُرًّا مُحجَّلينَ من آثارِ الوضوءِ، فمنِ استطاع منكُم أن يُطيلَ غُرَّتهُ فلْيفعل)،[١١] كما أنّ الغسل بتعميم الماء على جميع الجسد، يعّد من مظاهر اعتناء الإسلام بالصحة البدنية، فإنّ الغسل واجبٌ على المرأة والرجل من الجنابة، وواجبٌ على المرأة بعد الحيض والنفاس.[١٢]


المراجع

  1. سورة المائدة، آية: 3.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 6412، صحيح.
  3. "نعمة الصحة والعافية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2664، صحيح.
  5. سورة يوسف، آية: 17.
  6. سورة القصص، آية: 26.
  7. سورة الأنفال، آية: 60.
  8. "القوة البدينة للمسلم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف.
  9. سورة الإسراء، آية: 70.
  10. سورة المدثر، آية: 1-5.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 136، صحيح.
  12. "صحة الإنسان في القرآن والسنة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف.
648 مشاهدة