كيف تتخلص من الصداع في رمضان

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ٣ يوليو ٢٠١٧
كيف تتخلص من الصداع في رمضان

كيف تتخلص من الصداع في رمضان

الصوم عبارة عن عبادة يؤديها المسلم خلال شهر رمضان المبارك، وهو ركن من أركان الإسلام الخمسة ولا يصح الإسلام دونه، ويكون بالامتناع عن الطعام والشراب وسائر المفطرات، ولكن في كثير من الأحيان يعاني الصائم من صداع وآلام في الرأس، قد تكون خفيفة يمكن تحملها وقد تكون قوية، ويحدث الصداع نتيجة عدة أسباب، ولا يستطيع المسلم بسبب صيامه أن يتناول الأدوية الخاصة بالصداع وآلام الرأس لذلك سنعرفكم في هذا المقال على أهم الطرق المتبعة للوقاية والتخلص من الصداع.


أسباب الصداع في رمضان

  • حصول الجسم على كميات من الكافيين قبل شهر رمضان، وبالتالي النقص الكبير فيها خلال شهر رمضان مما يسبب آلام في الرأس وصداع.
  • الإصابة بمرض السكري المزمن، فعند هبوط نسبة السكر في الدم يعاني المريض من ألم في الرأس مصحوباً بضعف التركيز والضعف.
  • وقف التدخين خلال النهار، مما يسبب النقص في نسبة النيكوتين في الدم وبالتالي حدوث الصداع.
  • عدم شرب كميات كافية من الماء وبالتالي الإصابة بالجفاف.
  • عدم الحصول على ساعات كافية من النوم والراحة خلال شهر رمضان.
  • عدم تناول الطعام خلال وجبة السحور مما يؤدي إلى الشعور بالجوع الشديد والذي بدوره يؤدي إلى الإصابة بالصداع.


طرق التخلص من الصداع في رمضان

  • تقليل شرب القهوة والمنبهات قبل البدء بشهر رمضان المبارك، كشرب فنجان واحد فقط وبالتالي تعويد الجسم على تقليل نسبة الكافيين التي يحتاجها والسيطرة على الصداع ومنع حدوثه.
  • الحفاظ على نسبة مناسبة من السكر في الدم من خلال تناول الطعام المحتوي على السكريات والنشويات بكميات معتدلة خلال وجبتي الإفطار والسحور، وبالتالي حماية الجسم من خطر الإصابة بانخفاض السكر في الدم.
  • الحصول على ساعات كافية من النوم خلال الليل وبعض ساعات النهار، مما يعطي الجسم شعوراً بالراحة، بالإضافة إلى عدم إجهاد النفس بممارسة بعض الأعمال الشاقة والمتعبة.
  • تناول كميات مناسبة من الماء، والعصائر خلال وجبة السحور، وذلك لعدم الشعور بالجفاف والعطش خلال ساعات النهار.
  • تناول الطعام جيداً على السحور للحصول على العناصر الغذائية الهامة والضرورية للجسم.


تنبيهات

قد يحدث الصداع أيضاً بعد تناول وجبة الإفطار نتيجةً لتناول كميات كبيرة من الطعام، وبالتالي ضخ كميات كبيرة من الدم إلى المعدة بينما تنقص كمية الدم الواصلة إلى الدماغ مسببةً الصداع، لذلك يُفضل تناول الطعام بكميات مناسبة خلال وجبة الإفطار وعدم الإكثار والمبالغة في ذلك.