كيف تتعامل مع الطفل كثير البكاء

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تتعامل مع الطفل كثير البكاء

البكاء

هو نوع من أنواع التعبير الّذي يصدر عن الإنسان، نتيجة لتعرضه لمحفزات خارجية، مثل: الشعور بالألم للإصابة بعارض ما، أو وفاة شخص عزيز، أو الفشل في شيء معين.


تؤثر تلك المحفزات على المشاعر الداخلية، والتي تسبب بانهمار الدموع، وهي: سائل يمتاز بالملوحة يتدفق من العيون، وتعتمد درجة البكاء على مدى استعداد الشخص له، وتأثيره عليه، ويرتبط بشكل رئيسي بطبيعة الموقف الذي يتواجد فيه.


الأطفال كثيرو البكاء

يعد بكاء الطفل وسيلة للتعبير عن احتياجاته المختلفة، كالحاجة إلى الطعام، أو الشعور بألم معين، ويرتبط بالأعوام الأولى من حياته، عندما لا يكون قادراً على الكلام، فيستخدم البكاء كطريقة للتواصل مع والديه، والأشخاص المحيطين فيه.


تختلف درجة قوة البكاء بناءً على طبيعة الشيء الذي يطلبه الطفل، ويتوقف عن البكاء عندما يتم تنفيذ طلبه، ولكن أحياناً قد يستمر بالبكاء بسبب، ودون سبب، وخصوصاً الأطفال الذين تجاوزوا سن العامين؛ لأنهم يكتسبون قدرات جديدة في التواصل، كنطق بعض الكلمات غير المفهومة، أو الإشارة باليد نحو الأشياء التي يريدونها.


عندما يلجأ الطفل في المرحلة العمرية التي يتجاوز فيها العامين إلى البكاء المتواصل، والمزعج أحياناً، عندها يرغم والديه بأن يختارا أحد الخيارين التاليين، وهما:

  • الرضوخ لسبب بكاء الطفل، والذي قد يؤدي إلى جعله مدللاً زيادة عن اللازم، ومتعلقاً بهذه الوسيلة لكسب عطف والديه، وموافقتهما على الشيء الذي يريده.
  • تأنيبه بالصراخ وأحياناً بالضرب، والذي يجعله يزيد من حده، ودرجة البكاء مما يسبب بالإحراج لهما، وخصوصاً أثناء التواجد في مكان عام.


يجب أن يختار الوالدان، الطريقة المناسبة التي تساهم في توقف الطفل عن البكاء، وتقلل من اتخاذه له كوسيلة مساعدة في التذمر، والإصرار على موقفه، مما يساهم في تقويم، وتوجيه سلوكه بطريقة سليمة، وصحيحة.


كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء

توجد مجموعة من الوسائل التي تساعد في التعامل مع الطفل كثير البكاء، ومنها:

عدم الرضوخ لطلب الطفل

عند الموافقة على طلب الطفل، سوف يظل يتبع الأسلوب ذاته في كل مرة يرفض طلبه في البداية، لذلك يجب عدم الرضوخ له، مهما حاول، ويساعد ذلك في تقليل نسبة بكائه بالتدريج، بعد شعوره بأن البكاء غير مفيد.


الابتعاد عن إظهار العواطف

غالباً تتأثر الأم بدموع طفلها، وقد تحتضنه، وتطلب منه التوقف عن البكاء، ولكن قد يؤدي ذلك إلى نتيجة سلبية، تحفز الطفل على الاستمرار بالبكاء لوقت أطول، حتى تنفيذ طلبه.


الجلوس في مكان العقاب

يعد من الوسائل التربوية المفيدة في التعامل مع الطفل كثير البكاء، عندما يطلب منه الجلوس في مكان العقاب، كالدخول إلى غرفته، وعدم مغادرتها لمدة نصف ساعة، حيث يساعد ذلك في تجاهل بكائه، فيشعر بأن وسيلته هذه غير مفيدة.


تعليمه الطريقة الصحيحة للطلب

هنا يحرص الوالدان على تعليم طفلهما الطريقة الصحيحة لطلب الأشياء التي يريدها، مثل: قولها بدرجة صوت مناسبة، وقبوله لتأخير تنفيذ ما يريد لسبب ما، يساهم في جعله يبتعد عن كثرة البكاء.


إيجاد البدائل المناسبة

قد يكون طلب الطفل غير مناسب لأسباب معينة، كعدم توافر الوقت المناسب، أو عدم مناسبته لعمره، فمن الممكن إيجاد بدائل مناسبة، تجعله يغير رأيه عن الشيء الذي يريده، كشراء الألعاب له.


تجنب الغضب، والانفعال

من الواجب على الوالدين تجنب الصراخ، والغضب قدر المستطاع أثناء التعامل مع الطفل كثير البكاء؛ لأنّ ذلك يؤدي إلى زيادة بكائه، وعدم التوقف عنه، ويجب محاولة ترك الطفل، وعدم الدخول معه بجدال، حتى لا يؤدي ذلك إلى زيادة حدة المشكلة.