كيف تتعلم لغة جديدة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ١٥ مايو ٢٠١٨
كيف تتعلم لغة جديدة

شراء قاموس جيد

بمجرد رغبة الفرد بتعلم لغة جديدة يجب الاستثمار في قاموس جيد، يحتوي على ما يقارب 40000 معنى أو أكثر، وتعلم كيفية استخدامه، ومن النصائح التي يجب اتباعها عند دراسة قاموس ما، أن يتم الانتباه إلى عدم الترجمة الحرفية وتجنب الترجمة الأولية، وذلك لأنه من الممكن أن تمتلك معظم الكلمات أكثر من معنى واحد، كما يحبذ تعلم كلمات ومفردات جديدة من خلال استخدام بطاقات ورقية، وتسجيل الكلمة الأجنبية على أحد جانبي البطاقة وما يقابل ذات الكلمة باللغة الأصلية (أي لغة الفرد)، بالإضافة إلى أنه تعتبر أفضل طريقة لتعلم المفردات الجديدة هي ممارستها في الحياة اليومية.[١]


التوازن في التعلم

ينطوي تعلم لغة جديدة عن البحث عن التوازن في الاستماع والتحدث والكتابة والقراءة، ففي حال التركيز على جانب واحد فقط فإن الأنشطة الأخرى لن تأخذ حقها من التعلم، ولذلك يُحتاج إلى خطة دراسية ناجحة ومتوازنة تمكن الفرد من إحداث توازن بين جميع الأنشطة الأساسية لتعلم لغة جديدة سواء كانت منطوقة أو مكتوبة.[٢]


التعلم بواسطة الإنترنت

يمكن تعلم لغة جديدة من خلال تصفح الإنترنت، أي من خلال استغلال وقت المتعة على الإنترنت بالتعلم، حيث يساعد الإنترنت في بناء معجم من المعرفة اللغوية عن طريق ترجمة أجزاء صفحة الويب التي تُستخدم إلى اللغة المستهدف تعلمها، ويمكن القيام بذلك من خلال إضافة ميزة Language Immersion إلى متصفح الويب، كما يمكن تعلم لغة جديدة من خلال الدروس المجانية التي يتم طرحها على الإنترنت، حيث تغطي هذه الدروس جميع اللغات الأجنبية، وتساهم في تعليم اللغة بطريقة مجانية من خلال توفيرها لكتب صوتية ومواقع إلكترونية وكتب مدرسية يستطيع الفرد استغلاها ودراستها.[٣]


تدوين ما تم دراسته

يمكن تسهيل عملية تعلم لغة جديدة من خلال تدوين اللغة التي تم دراستها أو الاستماع إليها، وذلك لأن الكتابة تعمل على تدعيم المعلومات في الدماغ، وتعتبر أفضل طريقة لتعلم لغة جديدة هي الإملاء، ويمكن القيام بذلك من خلال الاستماع لدروس اللغة وتدوين ما يتم الاستماع إليه، ستساعد هذه الطريقة في تدريب الأذن على اللهجات.[٣]


ممارسة اللغة

تعتبر أهم أساسية لتعلم لغة ما هي ممارستها بالإضافة إلى إتقانها، فقد يتم دراسة لغة لسنوات ولكن من دون ممارستها لن يتم إتقان اللغة بشكل فعال، وذلك لأن اللغة تعتبر على قيد الحياة عندما يتم استخدامها في التفاعلات الاجتماعية وبناء العلاقات الشخصية، لذلك يجب التحدث بها والتمرن عليها من دون مخافة ارتكاب أي أخطاء.[٤]


المراجع

  1. "Ten foreign language study tips", www.lha.uow.edu.au,9-3-2016، Retrieved 13-5-2018. Edited.
  2. "Learning a Second Language", www.learningcenter.unc.edu, Retrieved 13-5-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Melanie Pinola (9-5-2015), "Top 10 Tips and Tools for Learning a New Language"، www.lifehacker.com, Retrieved 13-5-2018. Edited.
  4. Sean Kim, "3 Simple Steps to Learn a New Language in 90 Days"، www.lifehack.org, Retrieved 13-5-2018. Edited.