كيف تتم المحافظة على مصادر الطاقة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٠٦ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٦
كيف تتم المحافظة على مصادر الطاقة

الطاقة

هي المحرّك الرئيسيّ لجميع التطبيقات والاختراعات المختلفة في حياتنا والتي لا يمكننا الاستغناء عنها مطلقاً، لكن وبالرغم من الاحتياج الكبير للطاقة إلّا أنّ إنتاجها يتطلب العديد من المصادر المختلفة؛ بحيث إنّ عملية إنتاجها لها العديد من السلبيات المختلفة، فمصادر الطاقة الموجودة حالياً والتي يعتمد عليها الناس هي مصادر قابلة للنفاد وخاصّةً الوقود الأحفوري، ولكنّ الأمر الأهمّ هو تأثير هذه المصادر على البيئة على سطح الأرض، فالاحتباس الحراري وثقب الأوزون هي أحد المشاكل التي كان إنتاج الطاقة أحد مسبباتها والتي ظهرت نتائجها السلبية حالياً ويتوقع أن تؤدّي مزيداً من الدّمار إذا استمر الوضع على ما هو عليه الآن.


المحافظة على مصادر الطاقة

التقليل من استخدام الطاقة

ولا يعني هذا التوقف عن استخدام جميع التطبيقات الحالية التي تحتاج إلى الطاقة في حياتنا، إلّا أنّ الاقتصاد في استخدامها يؤدي إلى التقليل من استخدام الطاقة بشكلٍ كبيرٍ جداً وبالتالي الحفاظ على مصادر الطاقة والبيئة، فيعاني الناس في هذه الأيام من التبذير في استهلاك الطاقة، والتي من أبسط الأمثلة عليها ترك الأضواء منارةً عند عدم استخدامها، أو ضبط مكيّف الهواء على درجات حرارةٍ منخفضةٍ جداً، واستخدام الآلات القديمة أيضاً وخاصّةً تلك التي لا تحتوي على وسائل توفير الطاقة، وعدم صيانة الأجهزة بشكلٍ مستمر ممّا يؤدي إلى زيادة استهلاكها للطاقة دون وجود كفاءةٍ عاليةٍ لها.


استخدام الطاقة المُتجدّدة

ويُعتبر الحل الأمثل لجميع مشاكل الطاقة سواءً كانت مشكلة نضوب هذه المصادر أو التكلفة المرتفعة التي تتحملّها الدول، والأفراد، أو المشاكل البيئية المُتعلّقة بها، ولهذا يسير العالم في الوقت الحالي نحو إنتاج الطاقة بهذا الشكل شيئاً فشيئاً، وبالإمكان التسريع في هذا الأمر عن طريق تبنّي هذه المصادر كتحويل الطاقة المنزليّة على الطاقة الشمسيّة، أو استخدام السيارات الهجينة أو الكهربائيّة، وبذلك تحافظ على مصادر الطاقة وتحمي البيئة وتُقلّل من فاتورة الطاقة الخاصّة لكل شخص بشكلٍ كبيرٍ جداً.


الحفاظ على الموارد وإعادة التدوير

تستهلك عمليات الإنتاج للمواد التي نستهلكها بشكلٍ يوميٍّ جزءاً كبيراً من الطاقة والموارد المستخدمة في إنتاجها، ولها أيضاً تأثيرٌ كبيرٌ على البيئة من حولنا، ولهذا فإنّ التقليل من استخدام البضائع التي لا نحتاجها أو الانتقال إلى استخدام المنتجات التي يمكن إعادة استخدامها أكثر من مرةٍ كاستخدام الأواني، والأكواب الزجاجيّة، أو الفخارية بدلاً من البلاستيكية، أو استخدام المنتجات البلاستيكية عالية الجودة والتي يمكن إعادة تدويرها مرةً أخرى.