كيف تتم عملية منظار المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٥
كيف تتم عملية منظار المعدة

الجهاز الهضميّ

الجهاز الهضميّ هو أحد أجهزة الجسم الرئيسيّة، وهو المسؤول عن عمليّة هضم الطعام وتحويله إلى عناصر أوليّة يسهل امتصاصها والاستفادة منها، ومن ثمّ يتم امتصاصها من خلال جدار المعدة والأمعاء الدقيقة بشكلٍ أساسيّ، ليتمّ ايصالها من خلال الدورة الدموية إلى جميع أجزاء الجسم.


الجهاز الهضمي جهاز حسّاس وعمله دقيق، ولكنه قد يُصاب ببعض المشاكل التي قد تعيق عمله، وهذه المشاكل منها ما تكون ظاهرةً وواضحة فيأخذ المريض العلاج المباشر لحل المشكلة، ولكن بعضها قد تكون غير واضحة ولا يمكن تحديد سببها إلّا بعد القيام بعمليّة التنظير للمعدة.


كيف تتم عمليّة التنظير للمعدة

مفهوم التنظير

تطلق كلمة عملية التنظير للمعدة على الكشف الحاصل لبعض أجزاء الجهاز الهضمي ابتداءً بالبلعوم وانتهاءً بالمعدة والاثني عشر. تتم عملية التنظير من خلال استخدام أنبوبٌ طويلٌ خاص، مركّبة في مقدمته كاميرا دقيقة وضوء، وتكون هذه الكاميرا مرتبطة مع شاشة لعرض ما تصوره قي طريقها، ويستطيع الطبيب التحكّم بحركة هذا الأنبوب.


قبل عملية تنظير المعدة

  • قبل البدء بعملية التنظير لا بُدّ أن يقوم المريض بإخبار الطبيب حول جميع الأدوية التي يأخذها، وحول حالته الصحيّة، وإذا ما كان يعاني من حساسيةٍ تجاه أي مادة.
  • يجب على المريض الصوم لمدّة لا تقل عن ستّ ساعات قبل عمليّة التنظير؛ وذلك لأنّ الطعام يعيق تحرّك الأنبوب، كما قد يُسبّب التقيؤ أثناء حركة الأنبوب.


أثناء عمليّة تنظير المعدة

  • يتمّ تحضير المريض بشكلٍ جيد لتنظير المعدة، ويتمّ قياس الضغط والأكسجين والنبض طول فترة العملية.
  • يُعطى المريض إبرةً مهدّئةً من أجل أن يسترخي، ولكن مع بقائه مستيقظاً لمساعدة الفريق الطبي.
  • يُعطى المريض مخدّراً للبلعوم على شكل إبرةٍ أو رذاذٍ، ويتمّ وضع قطعة تُحافظ على بقاء الفم مفتوحاً لضمان عدم إغلاقه على الأنبوب.
  • يُدخل الطبيب أنبوب التنظير من خلال فتحة الفم إلى البلعوم والمريء، وتكون عمليّة الإدخال بطيئةً وبلطف؛ لأنّ الأنسجة حساسة، كما يقوم الطبيب بإدخال كمية من الهواء أثناء إدخال الأنبوب وذلك لمحاولة توسيع التجاويف المغلقة، وتظهر الصورة على الشاشة لتحديد أسباب المشكلة، وفي الغالب يقوم الطبيب بأخذ أجزاءٍ من النسيج لدراسته تحت المجهر.


بعد عملية تنظير المعدة

  • يجب على المريض الاستراحة لمدّة أيّام بعد العملية؛ وذلك لأنه قد يشعر بمرارةٍ في الفم، أو خدران وتشنّج وانتفاخ في منطقة العملية، وغالباً ما تزول هذه الأعراض بعد أربعٍ وعشرين ساعة من العملية
  • يجب مراجعة الطبيب فوراً في حال الشعور بآلامٍ شديدة أو خروج الدم مع الإخراج أو من الفم.