كيف تجعل نفسك سعيداً

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
كيف تجعل نفسك سعيداً

السعادة

تعتبر السعادة أحد أهم المشاعر التي يسعى الإنسان خلفها خلال حياته، فهي التي تضمن عيشه في ظل الإيجابية والسلام والفرح، فلا شك أن الإنسان يحبّ من الأشياء الجميل والمميز وتكره روحه الحزن والفقد والأوجاع، والسعادة عبارةٌ عن الإحساس بالبهجة والحبور، ولعل السعادة هي العنصر الناقص في الحياة إجمالاً.[١] إذ إنك ما فتأت تسمع الآخرين يتذمرون ويحزنون ويبكون، وهي في حياة البعض من الناس مفقودة، ويتبع الناس طوال الوقت مختلف الطرق ليشعروا بالسعادة، وهنالك نوعان من السعادة السعادة القصيرة التي تستمر لفترةٍ قصيرةٍ نسبياً، والسعادة الطويلة التي تستمر لفتراتٍ طويلةْ نسبياً في حياة الإنسان، وفي هذا المقال سنتحدث عن كيفية الشعور بالسعادة.


أسباب السعادة

  • النجاح في الدراسة والعمل.[٢]
  • مشاعر المودة والحب والإعجاب.
  • الصحة والقوة.
  • الإيمان.
  • محبة الناس.
  • المال والسلطة والجاه.


كيفية تحقيق السعادة

  • التبسم في وجوه الآخرين، إذ تعتبر الابتسامة كما يقول كثيرون معدية.[٣]
  • الإيجابية ومقابلة إساءة الناس بالإحسان ومواجهة الشر بالخير.
  • تجنب الشعور بالغضب.
  • الابتعاد عن العزلة والوحدة والانخراط مع الناس والاندماج في مختلف الأنشطة التي تثري خبرات الفرد ومعارفه وتجعله يتفاعل مع غيره فينقلون إليه البهجة والفرح.
  • الرضا بأقدار الله من ناحية الخير والشر، حيث أن الراضي يشعر بالسعادة لأنه لا يعترض ولا يتذمر ولا يبقى حزيناً مترقباً متألماً على ما لا يحدث له أو ما يحدث ويكون سيئاً.
  • تقبل النقد والنصيحة.
  • تجاهل النقد الهدام والتعليقات والاستهزاء والسخافة من حوله.
  • الإيمان بالله، حيث يعمل الإيمان على جعل الإنسان مرتاحاً ومطمئن البال.
  • عمل الخير وتقديم المساعدة لمن يحتاجها سواءَ كان صغيراً أو كبيراً.
  • قراءة الكتب المنوعة في محتلف المجالات سواءَ كانت أدبيةً أو علميةً أو سياسيةً أو اقتصاديةً أو فلسفيةً وغيرها.
  • زيارة المرضى والتخفيف عنهم يمنح الإنسان شعور الغبطة والفرح لأنه يبث المشاعر الجميلة فيمن يحتاجها بالشكل الأكبر.
  • السفر إلى مختلف بلدان العالم والتعرف على أشخاص جددٍ وثقافاتٍ جديدةٍ وجميلةٍ تدخل البهجة لنفس الإنسان.
  • الابتعاد عن الروتين، حيث يعتبر قاتلاً للإنسان، فيمل قلبه وينصرف عن الاستمتاع بالحياة ومباهجها.
  • الرقص وتنمية مختلف الهوايات والمهارات عند الفرد والتركيز عليها، وبالتالي يكون لحياة الإنسان معنىً وهدفاً وغايةً بدل عيش الحياة الفارغة والتافهة والمملة.
  • التخلص من المشاعر السلبية مثل البغضاء والحقد والحسد، حيث تحجب هذه الأمور عن الإنسان الإحساس بالمشاعر الأخرى الحلوة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظامٍ حيث تجدد من النشاط وتخلص الإنسان من التوتر والقلق والضيق.
  • اللعب مع الأطفال الذين يعتبرون من أبرز مصادر البهجة والسعادة.
  • عدم رفع سقف التوقعات من الناس حيث تعتبر هذه النقطة أبرز مصادر الإحباط للشخص.
  • عدم انتظار المقابل عند عمل الخير حتى لمن لا يحتاجه.


المراجع

  1. "لسعادة النفسية وعلاقتها بالتحصيل الدراسي والإتجاه نحو الدراسة الجامعية لدى طلاب جامعة تبوك "، www.journals.zu.edu.eg، اطّلع عليه بتاريخ 14/6/2018. بتصرّف.
  2. "من اسباب السعادة "، www.d1.islamhouse.com، اطّلع عليه بتاريخ 14/6/2018. بتصرّف.
  3. د/ عبدالرحمن الشيحه، "طريق السعادة "، www.d1.islamhouse.com، اطّلع عليه بتاريخ 14/6/2018. بتصرّف.