كيف تحسن خطك وتتخلص من عيوبه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٥
كيف تحسن خطك وتتخلص من عيوبه

اللغة العربية

من المعروف أن اللغة العربية هي اللغة الأم، والتي تتميّز خطوطها بأشكال متنوّعة، واستخدم العرب هذه الخطوط وابتكروها لإظهار الإبداع العربيّ والإسلاميّ، وأكثروا استخدامها في كتابة القرآن الكريم، واستقروا على الرسم القرآنيّ والكتابة العثمانيّة لكتابة القرآن الكريم واعتمدوا على البوص، والرقاع، وأبدعوا في ابتكار الخطوط عاماً تلو الآخر، حيث كان لكل مدينة خطها المميز، وكان المعلمون والملوك يضعون تعليم أهل المدينة المحليين خطوطهم شرطًا على القوافل المارة من مدينة أخرى حتى يمروا بسلام، وهكذا انتشرت الخطوط بين العرب والعجم.

أنواع الخطوط العربية

  • النسخ.
  • الرقعة.
  • الديواني المعلق.
  • الكوفي.
  • الأندلسي.
  • العثماني.
  • الثلث.
  • الموزون.
  • المنسوب.
  • التاج.
  • المغربي.
  • الطغراء.
  • التوقيع.


عيوب الخط

في الحقيقة لايوجد إنسان خطه سيء، بل يوجد إنسان لا يجيد الكتابة بخط جميل، لذلك عليك تعلم قواعد الكتابة، وطريقة صحيحة لإمساك القلم، ومن عيوب الخط أن لا يستطيع الاستمرار بالكتابة على نفس الاستقامة، ولا يستطيع إعادة كتابة الحرف على نفس النمط في كلمة أُخرى، لايستطيع وضع راحة اليد في نقطة ثابته أثناء الكتابة ممّا يؤدي إلى اهتزاز الأداة المستخدمة في الكتابة، وعدم وجود مرونة في حركة اليد أثناء الكتابة، عدم تحديد نقطة ارتكاز للحرف، عدم معرفة الفوارق بين خطي النسخ والرقعة، الاستعجال في إنهاء الأحرف، مما يجعل خاتمة الحروف متشابهة، عدم القدرة على تحديد اتجاه الأداة أثناء الكتابة مما يؤدي إلى جعل الأحرف تأخذ طابعاً حاداً في حين يجب كتابتها بلين ومرونة، وعدم القدرة على ترك المسافة اللازمة بين الأحرف كي تبدوا متناسقة، كلّ ماسبق ذكره لايستطيع الشخص نفسه تحديد نوع المشكلة إلا بالممارسة، ولا يوجد هناك أسس علمية لحل تلك المشاكل سوى الأسس المعروفة لدى الجميع.


التخلص من عيوب الخط

  • تسطير الصفحة يُعتبر من أولى الخطوات التي يجب العمل عليها كي تبدأ بداية صحيحة في كتابة أحرفك.
  • عمل (بروفات) لبعض الأحرف التي تُشكل عقبة في طريق الكثير من الأشخاص الذين لايجيدون الكتابة بخط جميل، مثل: ( حرف الهاء، العين، الغين، الصاد، الضاد، الهمزة، القاف، الكاف، بأوضاعها الثلاثة بداية ووسط ونهاية الكلمة).
  • تحديد نقطة ارتكاز الأحرف، أي أنّه يجب تحديد المنطقة التي يبدأ من خلالها تحريك الأداة المستخدمة في الكتابة، وخواتيم الأحرف.
  • وضع اليد بشكل صحيح حيث أنه لا يجب الاتكاء على راحة اليد كي لاتأخذ طابع حاد.
  • تحديد وجهة الأداة أثناء استخدامها لمعرفة ما إن كان الخط المستخدم رقعة، أم نسخ.
  • يقين الشخص في قرارة نفسه بأنّه لايوجد شخص خطه سيّء، كما أنّه لايجب أن نتجاهل كون أن التكنولوجيا الحديثة التي شاعت في الآونة الأخيرة من الزمان ساهمت وبشكل لايمكن تجاهله في البعد عن استخدام القلم في الكتابة، فأصبحت اللوائح الإلكترونية، والأجهزة الذكية هي البديل السهل الموجود في متناول الجميع.