كيف تحفظ دروسك بسرعة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٥ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٨
كيف تحفظ دروسك بسرعة

كتابة الملاحظات

يستطيع الفرد زيادة قدرته على حفظ الدروس بشكل أكبر من خلال كتابة الملاحظات أثناء شرح المعلم للمادة داخل الغرفةالصفية، بالإضافة إلى القيام بكتابة البيانات التي يدونها المعلم على السبورة، ثم العمل على قراءتها واعادة كتابتها مرة أخرى بعد انتهاء الدرس، وذلك لأن رؤية الكلمات وقراءتها تزيد من قدرة الفرد على حفظها وتخزينها في الذاكرة بشكل أكبر.[١]


التلخيص

يستطيع الطالب زيادة قدرته على حفظ المعلومات من خلال القيام بتلخيص المعلومات التي يقرأها، حيث إن القيام بهذا الأمر يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد في التفكير بالنص الذي يقرأه، وإعادة تشكيله بطريقة تساعده على الحفظ، كما يمكن للفرد القيام بربط المفاهيم الجديدة التي يتعلمها بأمور أخرى حتى يزيد من قدرته على تذكرها وحفظها.[٢]


الاهتمام بما يقوم بتعلمه

تزداد قدرة الفرد على حفظ المعلومات وتذكرها بشكل أفضل كلما كان أكثر اهتماماً بها، حيث إن تعلم الفرد لأشياء لا تثير اهتمامه من شأنه أن يقلل من قدرته على حفظ المعلومات وتذكرها، لذلك لابد للشخص الذي يعاني من صعوبة في تعلم نص ما أن يجد طريقة لزيادة اهتمامه به؛ حتى يزيد من قدرته على حفظه وتذكره بشكل أسهل.[٢]


النوم بشكل كافي

يساعد حصول الفرد على ساعات كافية من النوم على زيادة قدرته على تخزين المعلومات وحفظها، حيث يجب على الفرد الحصول على ساعات نوم كافية في اليوم الذي يسبق يوم الدراسة، وفي يوم الدراسة نفسه، وذلك لأن قيام الفرد بهذا الأمر يعتبر أفضل بكثير من بقائه مستيقظاً طوال الليل من أجل الدراسة وحفظ المعلومات.[٢]


ممارسة التمارين الرياضية

تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تنشيط الدماغ حتى لو تمت ممارستها لفترات زمنية قصيرة، حيث يستطيع الفرد ممارسة التمارين الرياضية لمدة 20 دقيقةً من أجل زيادة قدرته على التركيز والانتباه والتعلم بشكل أسرع.[٣]


المراجع

  1. Lee Burgess (17-3-2017), "The Best Study Techniques for Your Learning Style"، www.thoughtco.com, Retrieved 10-4-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Alex Lickerman M.D (16-11-2009), "Eight Ways to Remember Anything"، www.psychologytoday.com, Retrieved 10-4-2018. Edited.
  3. Maria Brilaki, "8 Ways to Train Your Brain to Learn Faster and Remember More"، www.lifehack.org, Retrieved 10-4-2018. Edited.