كيف تدعو الى الاسلام بالمنطق

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٩ ، ١١ يوليو ٢٠١٨
كيف تدعو الى الاسلام بالمنطق

فضل الدعوة إلى الإسلام

تعتبر الدعوة إلى الله تعالى من خير العمل، وأشرف القول، وهي عبادة شأنها عظيم، وفضلها كبير، قال تعالى في وصفها: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)،[١] والدعوة إلى الله هي وظيفة رسل الله وأصفياءه، وقد أمر الله بها خاتم أنبياءه عليه الصلاة والسلام حينما قال عز من قائل: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)،[٢] وقد رتب الله لمن قام بهذه المهمة السامية أجور كثيرة، وفوائد عظيمة، فهي سبب للفلاح في الدنيا والآخرة، وسبب لتحقق الخيرية في الأمة، كما جعل الله أجر الداعي إلى الخير مستمراً حينما رتب له أجر من يتبعونه من غير أن ينقص من أجورهم شيئاً، وهداية رجل واحد إلى الإسلام خير للمرء من حمر النعم.[٣]


كيف ندعو إلى الإسلام بالمنطق

ينبغي على الداعية إلى دين الإسلام أن يراعي الأساليب التالية في دعوته وهي:[٤]

  • النصيحة، حيث يظهر الداعية إلى دين الله حرصه على هداية الآخرين مع نصحهم لهم فالدين النصيحة.
  • الحكمة والموعظة الحسنة، حيث يكون من الحكمة أن يذكر المدعو إلى دين الله بالعقاب الذي حل بالأمم السابقة نتيجة إعراضهم عن دين الله، كما يذكر المخاطب بالجنة والثواب العظيم الذي أعده الله للمؤمنين.
  • المجادلة بالتي هي أحسن، ولا تكون المجادلة إلا حينما يشعر الداعية إلى الله بضرورتها في الموقف الذي يكون فيه، حيث يستخدم الرفق واللين والخطاب الحسن في مناظرة المخالفين، والابتعاد عن التشدد في الدعوة والغلظة التي تنفر الناس.
  • استخدام وسائل التأثير في نفوس المخاطبين، ومن هذه الوسائل الأشرطة التي تشتمل على المواعظ والمحاضرات الدينية.
  • معرفة أفكار المخاطبين ومعتقداتهم وتصوراتهم حتّى يكون بالإمكان الولوج إلى شخصياتهم، والتأثير فيهم، فالداعية إلى الله هو مشخص للمرض يدرك العلاج والدواء المناسب لكل حالة.[٥]


من أخلاق الدعاة إلى الله

من الأخلاق التي ينبغي للداعية أن يتحلى بها نذكر:[٥]

  • أن يكون الداعية إلى الله قدوة للناس ومثالاً يحتذى بها، فقد نعى الله في كتابه حال الذي يقولون ما لا يفعلون فيكون كالمنافقين في خصالهم.
  • أن يصبر الداعية على دعوته فلا يستعجل قطف ثمارها، ورؤية نتائجها، وأن يتحمل في سبيلها الأذى والعنت، وأن يكون مستعداً للتضحية بالوقت والجهد والمكانة الإجتماعية من أجل الدعوة إلى دين الله.


المراجع

  1. سورة سورة فصلت، آية: 33.
  2. سورة سورة النحل، آية: 125.
  3. فيصل بن عبد الله العمري، "فضل الدعوة وثمراتها "، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-25. بتصرّف.
  4. "من طرق الدعوة وأساليبها "، إسلام ويب، 2004-4-15، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-25. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "كيف ندعو غير المسلمين إلى الإسلام "، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-25. بتصرّف.