كيف تزرع الكاكا

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ٢٦ يناير ٢٠١٥
كيف تزرع الكاكا

زراعة الكاكا

الكاكا وهونوع من الفواكه الطيبة والحلوة المذاق وعرفت منذ ةالقدم لدى اليونانيين القداما على أنها " ثمرة الآلهة " ، ويرجع أصل فاكهة الكاكا إلى الصين ، حيث تزرع في شرق وشمال أسيا بحيث تكون درجة الحرارة تقارب "27" درجة ، وبالاضافة إلى ذلك فهي تزرع في مناطق بلاد الشام وتونس وتركيا ، ولها أنواع وأشكال وأحجام مختلفة ، ويسميها البعض بالكريمة والتين الكاكي والخرما والقاقا .


 الكاكا تعتبر أشجار ثنائية المسكن ، ومن أشجار الكاكا التي تنتج أزهار مؤنثة مثل صنف الهاشيا ، والفيويو بدون تلقيح ، ولا ينتج عنها بذور ، ومنها نوع آخر ينتج الأزهار المذكرة ، يبدأ إنتاج الزهور لشجر الكاكا في شهر تموز ، ولتميز بين الاشجار المذكرة والاشجار المؤنثة ، تكون أزهار الشجر المؤنث ينتج عنها أزهار بشكل مفرد أمّا أشجار الكاكا المذكر تكون أزهارها على شكل عناقيد زهرية .

المناخ الذي يعيش فيه أشجار الكاكا

يتم زراعة الكاكا في المناطق الإستوائية والمدارية المعتدلة ومناطق البحر الأبيض المتوسط ، بحيث إنّ أشجار الكاكا لا تستطيع الاستمرار في النمو عند درجة حرارة أقل من صفر حيث ذلك يشكل خطورة عليها ، وفي فصل الشتاء يجب أن لا يزيد البرد عن مجموع مائة ساعة فقط وفي الأغلب تزرع في شهر كانون الأول .

التربة التي يزرع بها الكاكا

حتى تحصل على موسم زراعي جيد للأشجار الكاكا يجب أن تكون في التربة الواسعة والتي يكون بها صرف ممتاز .

طرق التكاثر في أشجار الكاكا

تتكاثر أشجار الكاكا على الأغلب بواسطة إجراء التركيب السوطي ، وذلك يكون على الأصول الناتجة من البذور ، ويمكن إستخدام التكاثر بطريقة التطعيم الدرعي .

فيما يتعلق بالمسافات بين أشجار الكاكا

تختلف المسافات في زراعة أشجار الكاكا وذلك باختلاف خصوبة الأرض والصنف المزروع ، حيث تكون المسافة بين كل شجرة والآخر ما يقارب ثلاثة متر ونصف المتر في الأشجار التي تكون على صف واحد بالاضافة إلى نفس المسافة في الصفوف في حالة الصنف قليل النمو ومن هذه الاصناف : أشجار الهياكومي ، وتزيد من المسافة بحيث تصل إلى من 4-6 أمتار في الأصناف التي تتميز بالقوة مثل الهاشيا ، والتاموبان .

العناية بأشجار الكاكا

  1. يتم حراثة الارض قبل الشتاء ونزول المطر كذلك في الصيف .
  2. وتسمد الأشجار فترة الشتاء .
  3. تروى أشجار الكاكا خلال الصيف عندما لا يكون هناك أمطار ، لأنّ قلّة الري تؤدّي إلى صغر حجم الثمر.