كيف تزيد من لياقتك البدنية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تزيد من لياقتك البدنية

اللَّياقة البدنيّة

إنّ تعريف اللّياقة البدنيّة يعتمد على الإنسان وطبيعة حياته اليوميّة؛ فاللياقة البدنيّة بالنسبة للفرد العادي هي المقدرة الجسديّة على القيام بالواجبات والمهمّات والأعباء اليوميّة، التي تتطلب عادةً مجهودًا عضليًّا دون الشُّعور بالتّعب والإرهاق والإعياء كالمشي وصعود الدَّرج والذَّهاب إلى العمل أو السُّوق مشيًا أو القيام بالأعمال المنزليّة.


أمّا اللَّياقة البدنيّة للرِّياضيين فهي مستوى الكفاءة الجسديّة للرِّياضيّ لأداء رياضته من البداية وحتى نهاية الوقت المُحدد لها دون تعبٍ أو إعياءٍ وبكفاءةٍ ومرونةٍ عاليتين، ويستخدم لذلك أجهزةٌ ومقاييس رياضيّة تُحدد مقدار ما يتمتع به الفرد من لياقةٍ بدنيّةٍ.


فوائدها

التَّمتع باللّياقة البدنيّة أمرٌ في غاية الأهميّة ليس للرِّياضيين فحسب؛ وإنّما لكافة أفراد المجتمع على اختلاف أعمارهم ذكورًا وإناثًا، وتتّجلى فائدتها فيما يلي:

  • تُساعد على تحسين شكل الجسم والتَّخلص من التَّرهلات وأماكن تراكم الدُّهون في الجسم خاصّة في البطن والأرداف؛ فيحصل الفرد على قوامٍ رشيقٍ صحيٍّ.
  • تُساعد على تحسين عمل عضلة القلب وزيادة ضخّ الأكسجين إلى الخلايا وتخليصها من ثاني أكسيد الكربون والفضلات، وتحسين عمل الرئتيّن والكليتين وكافّة أعضاء الجسم.
  • تُساعد على التَّحكم في الغضب والانفعالات النَّفسيّة الناشئة عن العجز عن القيام بمهمّةٍ ما دونما تعبٍ أو إعياءٍ.
  • تعمل على زيادة القدرة العضليّة وإكسابها المرونة.
  • تنمي المقدرة العقليّة وتوسع مدارك العقل؛ فالرِّياضة تزيد من ضخّ الدَّم المحمل بالأكسجين إلى الدِّماغ.


كيفيّة زيادتها

لزيادة لياقتك البدنيّة عليك اتباع بعض الخطوات والتَّعليمات بصورةٍ منتظمةٍ حتى تلمس الأثر المطلوب وتحصل على جسم رياضي ورشيق، وهي كالتَّالي:

  • اتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ يشتمل على كافّة العناصر الغذائيّة الأساسيّة- البروتين والكربوهيدرات والنَّشويّات والسُّكريات- بحيث تتوزع على الوجبات الرئيسيّة الثلاثة، بالإضافة إلى المكملات الغذائيّة- الفيتامينات والمعادن والأملاح-.
  • تناول الماء بكثرةٍ على فتراتٍ طوال اليوم.
  • الابتعاد عن الوجبات السَّريعة والدسمة والمشروبات الغازيّة ومشروبات الطَّاقة والحلويّات.
  • ممارسة التمارين الرِّياضيّة اليوميّة صباحًا أو مساءً بشكل منتظمٍ وبصفةٍ متدرجةٍ بحيث تتم الزيادة في مدة التَّمرين أو عدد مرات تكراره كلَّ أسبوعٍ أو أسبوعيّن.
  • ممارسة رياضات منوعة كرياضة المشي، والهرولة، والتَّمارين الهوائيّة، وركوب الدَّراجة.
  • اتباع بعض العادات الصِّحيّة كالاستعاضة عن استخدام المصعد الكهربائي باستخدام السَّلالم، والتَّوجه إلى العمل مشيًا.
  • تجنب تناول الطَّعام أو الحلوى بعد بذل أيّ مجهودٍ عضليٍّ خلال نصف ساعةٍ تقريبًا، ويمكن الاستعاضة عن ذلك بتناول كوبٍ من عصير البرتقال أو التُّفاح أو شرب الماء.
  • ممارسة الرِّياضة الخفيفة لمدة خمس دقائق قبل الذَّهاب إلى النَّوم.