كيف تصبح شاعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢١ يناير ٢٠١٨
كيف تصبح شاعر

قراءة أشعار القدماء

يجب عند قراءة أشعار القدماء اتباع الملاحظة المتأنية، والقراءة الدقيقة والمتفهمة لمعانيه، فهذه الطريقة سلكها الخليل بن أحمد الفراهيدي، وقام من خلالها بالاهتداء إلى صياغة أول نظامٍ نظري شامل، يقوم على ضبط إيقاعات الشعر العربي.[١]


دراسة علم العروض

دراسة أوزان الشعر العربي

يحتاج الشاعر إلى دراسة علم العروض، والإلمام بجميع أُسسه وقواعده، والتعرف إلى قوافي الشعر؛ وذلك لتجنب الوقوع في الخطأ عند نظم الأشعار، وكذلك من أجل تسهيل قراءة الشعر، والتحدث به بطريقةٍ صحيحة، وفهم معانيه ودلالاته، كما يساعد تعلم العروض على ضبط الشعر، من خلال تقويمه وتصحيحه، واكتشاف ما فيه من سقط، أو تحريف، ولا بدّ من الإشارة إلى أن الشاعر الموهوب هو الذي ينظم الشعر الموزون دون دراسة العروض، وذلك بسبب ذاكرته القوية في التقاط الأوزان الصحيحة وتخزينها في الذاكرة.[٢]


دراسة بحور الشعر العربي

يحتاج الشخص كي يصبح شاعراً إلى معرفة بحور الشعر العربي، وقد جمع الخليل بن أحمد الفراهيدي بحور الشعر العربي، وهي كالآتي: الطويل، والمديد، والبسيط، والوافر، والكامل، والهزج، والرجز، والرمل، والسريع، والمتقارب، والمقتضب، والمجتث، والمضارع، والخفيف، والمنسرح، إلى جانب بحرٍ آخر أوجده العروضيون هو المتدارك، ويجدر بالذكر إلى أنّ أسماء هذه البحور رمزاً لها، وتوضيحاً لاختلاف الإيقاعات الموسيقية من بحرٍ لآخر.[٣]


التعرف على أقسام الشعر

ينبغي التعرف على أقسام الشعر حتّى يصبح الشخص شاعراً، وهي أربعة أقسامٍ كالآتي:[٤]

  • شعر جيد اللفظ والمعنى.
  • شعر جيد اللفظ وسيئ المعنى.
  • شعر متأخر في اللفظ والمعنى، وهو شعر يتصف بالتكلف والصنعة.
  • شعر جيد المعنى وسيئ اللفظ
ملاحظة: يجب أن يتعلم الشاعر هذه الأنواع، وأن يسلك هذه الأساليب، ويعدل في الاختيار بين هذه الأقسام، ويكون ذلك بعدم تغليب قسمٍ على آخر، والحرص على جعل الشعر مُريحاً للمستمعين، ولا يطل عليهم في قسمٍ واحدٍ من الأقسام السابقة.


دراسة شكل القصيدة

يُنصح الشاعر بأن يدرس شكل القصيدة، وذلك من خلال الآتي:[٥]

  • النظر في صوت القصيدة وإيقاعاتها، وقافيتها الشعرية، والبحث عن الجناس، والسجع، وغيرها من الأمور اللغوية والبلاغية.
  • تحليل موضوعات القصيدة، وملاحظة أجزائها، ومدى ارتباطها ومناسبتها مع القصيدة.
  • تحليل الأفكار التي تحتويها القصيدة.
  • دراسة شكل القصيدة ونوعها.


معرفة أهداف الشاعر

يجب معرفة الهدف الذي يُراد الوصول إليه قبل الشروع في كتابة الشعر، ولذلك يجب أن يسأل الشاعر نفسه ما هو الشيء الذي يريده من قصيدته، فربما تعرض القصيدة تجربةً شخصية، أو تحتج على ظلمٍ اجتماعي، أو تصف جمال الطبيعة، أو غيرها من الأمور، ولهذا يفضل مطابقة الشعر للهدف المرجو، من خلال جعل كلّ عنصرٍ من عناصر القصيدة يخدم غرضاً معيناً.[٦]


المراجع

  1. عمر خلوف (2012)، كن شاعراً، الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية، صفحة 8 . بتصرّف.
  2. عمر خلوف (2012)، كن شاعراً، الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية، صفحة 7-8.
  3. عمر خلوف (2012)، كن شاعراً، الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية، صفحة 33-34.
  4. ابن قتيبة، الشعر والشعراء، القاهرة: دار الحديث ، صفحة 65-76.
  5. "How to Read a Poem", writing.wisc.edu, Retrieved 16/12/2017. Edited.
  6. "Poetry Writing: 10 Tips on How to Write a Poem", www.jerz.setonhill.edu, Retrieved 16-12-2017. Edited.