كيف تكتب شعراً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٥
كيف تكتب شعراً

كيف تكتب الشعر

تعتبر الحالة النفسية وقت كتابة الشعر أو الحاله التي يكون بها الشاعر أثناء الكتابة، من الأمور المهمّة التي تعطي النص طابعه الخاص، فقد يكون الطابع العام للقصيدة طابع فرح أو حزن أو شوق، ومن هذا الطابع تتولد القصيدة وتبنى أبياتها، ولبناء القصيدة شروط كثيرة سنذكر في هذا المقال بعضها.


  • جو المكان: يجب أن يكون المكان الذي تجلس فيه أثناء كتابة القصيدة ملائماً، حيث يجب أن يتّسم بالهدوء والسكينة ولعل وقت المساء من أفضل الأوقات التي يمكن للشاعر استغلالها.
  • موضوع القصيدة: لابد للشاعر قبل البدأ بكتابة القصيدة ان يحدد موضوع القصيدة، وأن يمتلك الفكرة الرئيسية التي سيبدأ الكتابة بها، كما يستحسن أن يقوم الشاعر بوضع بعض الخطوط العريضة والافكار الرئيسة التي سيعرضها في متن القصيدة.
  • تمثل الفكرة التي تكتبها: على الشاعر أن يكون مسترخياً أثناء الكتابة، وذلك من أجل أن يطلق العنان لروحه وخياله لكي تتمثل الفكرة التي سيتحدث عنها وبالتالي يعبر عنها بشكل يقنع القارئ.
  • لا تحمل هم الوزن أبداً: ابدأ بكتابة البيت الأول من القصيدة دون رهبة، وتمتع بكتابته وتخيّل أن شخص تحبه يستمع إليك وأنت تغني دون خوف أو وجل.
  • الوزن: تخيل لحناً تحبه وابدأ بالكتابة، لكن حاول أن تجد لحن مستساغ وقريب من الأذن، وانس قصة البحور والتفعيلات قليلاً في البداية؛ لأن تذكّرها سيعكر صفو الكتابة ويربك خيالك الأدبي، وتذكر أنّ البحور نبعت في الأصل من الألحان المحبّبة للناس وليس العكس.
  • القافية:ابحث عن قافية ملائمة للحن الذي اخترته، وأن تكون قافية الحرف سهلة وخفيفة.
  • التنقل بين صور القصيدة: الانتقال بين الصور والتشبيهات بطريقة سهلة ومتناغمة من الأمور الهامة، فعلى الشاعر أن لا يشعر القارئ بأنّ الانتقال بين الصور الشعريّة أمراً صعباً ويبذل فيه مجهود كبير، وإنّما عليه أن يحافظ على رشاقة انتقاله بين الصور والأبيات، وهذا يكون من خلال التركيز على الأفكار التي تم وضعها مسبقاً.
  • التنويع في اللحن: لا يجب على الشاعر أن يلتزم بلحن واحد فقط؛ لأنّ ذلك يقيد الشاعر ويوقعه في التكرار والرتابة، لذلك نوع في الألحان التي تستعملها فهذا يجعلك شاعراً متجدّداً ويضفي على القصائد الجدة والجمال.
  • تطبيق اللحن على جميع الأبيات: حاول أن تجري اللحن الذي طبقته على البيت الأول على سائر أبيات القصيدة، فإذا لاحظت وجود اضطراب أو خلل أو نشاز، فهذا يعني أنّك كسرت اللحن وأن هناك مشكلة، أمّا إن سرى اللحن على باقي الأبيات فهذا يعني أن القصيدة سليمة.