كيف تكون اجتماعياً ناجحاً

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ٧ مايو ٢٠١٨
كيف تكون اجتماعياً ناجحاً

كيف تكون اجتماعيَّاً ناجحاً

إنّ الإنسان كائن اجتماعي ولا يستطيع غالباً أن يفصل نفسه عن محيطه، بيد أنّ التعامل مع الآخبرين قد يكون غير سهل أحياناً فلذلك يسعى بعض الناس لإمتلاك مهارات معيّنة حتى يصبحوا ناجحين اجتماعياً،[١] وهناك العديد من الطرق لتحقيق ذلك أبرزها:[٢]


مشاركة الآخرين في مناسباتهم

من أجل أن تكون قريب من محيطك وتجعل من حولك مرتاحين لوجودك عليك أن تشاركهم في مناسباتهم الاجتماعية، ففي المقابل ستجدهم حولك وقربك في مناسباتك.


تقبّل النقد

ليس هناك ضرراً في قبول بعض النقد البنّاء فهو يُساعد في بناء الشخصية، فلا تقابل النقد بافتعال المشاكل بل اجعله في صالحك واجعله ركيزة من ركائز نمو الشخصيّة القوية.


الصفح عن الآخرين

اصفح عن أخطاء الآخرين وتقبّل إساءتهم لك برحابة خالية من الانكسار، ولا ترفض من جاء إليك مقدماً الاعتذار وطالباً للصفح، فلو لم تكن مهماً عنده لما بادر إلى ذلك.


عمل المعروف دون انتظار الشكر

بادر بصناعة المعروف دائماً دون أن تدع عينيك وجوارحك تلتفت هنا وهناك باحثة عن الشكر، واترك جزاءك للخالق سبحانه وتعالى فهو الأقدر على مُجازاتك، فأنت بالمعروف تنشر الحب والألفة بين الناس.


التوقف عن انتقاد الآخرين

لا أحد يُحب أن ينتقده من ليس له صلة بالأمر فحافظ على آرائك لنفسك واحترم وجهات النظر ولا تختلف مع الآخرين لمجرد الإختلاف، وكن مرح وتقبّل الناس كما هم، وتعامل معهم بإسلوب مُريح لهم واحترم مشاعرهم فما تراه أنت موضوع ومشكلة بسيطة قد يراه غيرك شيء كبير حيث إنّ الناس تختلف في القدرة على التقبّل والتحمّل.


معاملة الناس باحترام

إذا كنت تسعى أن يُعاملك الناس بود واحترام فعاملهم أنت بداية بذلك فما تُقدمه ستجده، كما عليك مواجهة أخطائك والاعتراف بها فطبيعة البشر يرون الأمور السيئة ويتناسون الأمور الجيدة التي قدمتها.


تقديم الخير

من الشخصيّات التي تكون غير محبوبة أحياناً تلك التي تفعل أمر طيب وتسعى للفت النظر إليه حتى وإن كان الهدف ينطلق من الحبة والأُلفة، فقد يظن الناس أنك تفعل ذلك بحثاً عن الشهرة.


تعريف الشخص الاجتماعي

إنّ لفظ أجتماعي المنسوب إلى اجتماع الميل إلى معاشرة الناس في المجتمع والاختلاط بهم في كلّ نشاط حيث يهتم بشؤؤنهم وقضاياهم،[٣] فالاجتماعي كلمة تُشير إلى تفاعلات وتعايش الناس مع بعضهم حولنا، حيث يُنسب للإنسان عادة أنّه كائن اجتماعي لا يستطيع العيش منعزلاً، وتتناقض كلمة اجتماعي في الغالب مع الشؤؤن الخاصة للأفراد حيث يُقابلها غير اجتماعي وهي تصف كل من يسعى إلى تجنّب الارتباط مع الآخرين.[٤]


المراجع

  1. ابراهيم الفقي (2011)، كيف تكون نجماً إجتماعياً لامعاً (الطبعة الأولى)، القاهرة: ثمرات للنشر والتوزيع ، صفحة 6. بتصرّف.
  2. عبد العزيز الخضراء (18-4-2016)، "كيف تكون مثقفا اجتماعيا؟"، www.alghad.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-4-2018. بتصرّف.
  3. "معنى إجتماعي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-4-2018. بتصرّف.
  4. د. أحمد إبراهيم خضر (1-6-2013)، "الفرق بين مصطلحي (اجتماعي) و(مجتمعي)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-4-2018. بتصرّف.