كيف تكون تربية الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٥١ ، ٢٢ أبريل ٢٠٢٠
كيف تكون تربية الأطفال

مفهوم تربية الأطفال

تعرف تربية الطفل (بالإنجليزيّة: Child rearing) بأنّها عملية تنشئة الطفل منذ لحظة ولادته وإلى أن يبلغ سن البلوغ، فهي تشير إلى الطرق والممارسات التي يتّبعها الوالدان بهدف إعداده لحياة مستقلّة من خلال تعليمه الالتزام بقواعد المجتمع الذي يعيش فيه، وكيفية التعامل مع الآخرين بالشكل الصحيح.[١][٢][٣]


تعتمد عملية تربية الطفل على عدّة عوامل، منها: التأثيرات الثقافية المحيطة به، وكيفية نشأة والديه في طفولتهم، والمعتقدات الدينية الخاصّة بهم، واستعدادهم لتقبّل طفلهم بكونه كائناً صغيراً يحتاج للمحبّة في جميع الأوقات، ومعرفتهم وإدراكهم للطرق الصحيحة لدعمه وإسعاده والمساعدة على نموّه وتطوّره بالشكل السليم في مراحل الطفولة ومرحلة المراهقة، إضافة إلى الطريقة التي يفكّر بها الأهل في اتّخاذ القرارات المتعلّقة بالقضايا المختلفة، كاختيار الطرق المناسبة لضبط وتأديب طفلهما، وإمكانية عمل الأم خارج المنزل.[١][٢]


لا يوجد أسلوب معيّن يمكن اعتباره بأنّه الأسلوب الصحيح الوحيد لتربية الطفل، إذ إنّ التربية الناجحة لتنشة أطفال مستقلّين وسعيدين في كافّة أنحاء العالم تعود في سببها إلى استخدام مجموعة متنوّعة من الأساليب وعدم الاعتماد على أسلوب محدّد، وقد بيّنت العديد من الدراسات أنّ سرّ تربية الطفل بالشكل السليم يقوم في أساسه على مشاركة الوالدين في رعاية وتربية طفلهما.[١]


أنماط تربية الأطفال

حددّ الباحثون أربعة أنواع من أنماط تربية الأطفال، إذ يتّخذ كلّ نمط منها نهجاً وأساليب مختلفةً، والتي يمكن التعرّف عليها من خلال عدد من المؤشّرات،[٤] وفيما يلي وصف لتلك الأنماط:[٥]

  • التربية التسلّطية: (بالإنجليزيّة: Authoritarian Parenting)، يوصف الآباء المتسلّطون عادةً بأنّهم صارمين، فهم يستخدمون أسلوب التأديب الصارم مع أطفالهم، وفيما يلي بعض الخصائص التي تميّزهم:
    • يركّزون على استخدام العقوبات بشكل كبير، مع التقليل من التفاوض والحوار بينهم وبين أطفالهم.
    • يعتمدون أسلوب التواصل ذو المسار الواحد والموجّه منهم إلى أطفالهم، إذ تُقدّم القواعد عادة للطفل دون شرح وبيان أهمية اتّباعها.
    • يتّصف الآباء ضمن هذا النمط بأنّهم أقلّ رعايةً لأطفالهم.
    • الآباء في هذا النمط لديهم توقّعات مرتفعة من أطفالهم، مع نسبة قليلة من المرونة في التعامل معهم.
  • التربية المتساهلة: (بالإنجليزيّة: Permissive Parenting)، غالباً يسمح الآباء المتساهلين أو المتسامحين لأطفالهم بفعل ما يريدون مع تقديم القليل من التوجيه والإرشاد لهم، ويمكن وصفهم بأنّهم أصدقاء لأطفالهم أكثر من كونهم أباءً لهم، وفيما يلي بعض الخصائص التي تميّزهم:
    • يبتعدون عن الأسلوب الصارم في التعامل مع أطفالهم، فقد يضعون أحياناً مجموعة قليلة من القواعد لهم، وقد لا يضعون أي قواعد في أحيان أخرى، كما يتيحون فرصاً لأطفالهم للتعرّف على مشاكلهم الخاصّة بأنفسهم.
    • التواصل بينهم وبين أطفالهم مفتوح على كلا الاتّجاهين، فهم يتيحون لأطفالهم الفرصة لأن يقرّروا ويختاروا ما يفضّلونه بأنفسهم بدلاً من تقديم التوجيهات لهم.
    • يتّصف الآباء ضمن هذا النمط بأنّهم أكثر رعايةً واهتماماً بأطفالهم.
    • الآباء في هذا النمط لديهم توقّعات ضئيلة من أطفالهم، وأحياناً قد لا تُوضع أي توقّعات من قبلهم.
  • التربية دون المشاركة: (بالإنجليزيّة: Uninvolved Parenting)، يمنح الآباء في هذا النمط أطفالهم الحرية الكاملة، وعلى الرغم من أنّ بعضهم قد يتدخّل لاتّخاذ قرارات مهمّة في التربية، إلّا أنّ البعض الآخر لا يكون لديه معرفة كاملة في كيفية التربية، ولذلك فهم غالباً لا يتدخّلون بقرارات واختيارات أطفالهم، وفيما يلي بعض الخصائص التي تميّزهم:
    • لا يستخدم آباء هذا النمط أسلوب معيّن لضبط سلوك أطفالهم، فهم غالباً يسمحون للطفل بفعل ما يريد، وقد يكون السبب في ذلك نقص معلوماتهم في كيفية التعامل ورعاية طفلهم.
    • تواصلهم مع أطفالهم يكون محدوداً.
    • يتّصف الآباء ضمن هذا النمط بتقديم القليل من الرعاية لأطفالهم.
    • الآباء في هذا النمط لديهم توقّعات قليلة من أطفالهم، وأحياناً قد تكون معدومة.
  • التربية الرسمية أو الموثوقة: (بالإنجليزيّة: Authoritative Parenting)، يتميّز الآباء في هذا النمط بمنطقية التفكير وتقديم رعاية جيدة للأطفال، ولذللك يمتاز أطفالهم بالانضباط الذاتي والقدرة على التفكير بالاعتماد على أنفسهم، لذا يمكن اعتبار هذا النمط من التربية هو الأفضل والأكثر فائدة للأطفال، وفيما يلي بعض الخصائص التي تميّز هؤلاء الآباء:
    • وضع قواعد تأديبية واضحة للأطفال مع بيان سبب وضعها والهدف منها.
    • يكون التواصل بين الآباء والأطفال بشكل دوري، وبما يناسب مستوى فهم وإدراك الأطفال.
    • يتّصف الآباء ضمن هذا النمط بأنّهم يقدّمون الكثير من الرعاية لأطفالهم.
    • آباء هذا النمط لديهم توقّعات وأهداف عالية من أطفالهم، ولكنّها موضوعة بشكلٍ واضح، ممّا قد يجعل الأطفال يضعونها في قائمة الأهداف المراد تحقيقها.


استراتيجيات تربية الأطفال

تعزيز ثقة الطفل بنفسه واحترامه لذاته

يجب تعزيز وتكوين ثقة الطفل بنفسه وبنائها في وقت مبكّر من الطفولة، فهي تبدأ من شعور الطفل بالحبّ والاهتمام من قِبل والديه منذ صغره، وتتطوّر مع مرور الوقت لعدّة أسباب وأساليب مختلفة، إذ يشعر الطفل بالثقة بالنفس من خلال منحه بعض الصلاحيات للتصرّف في بعض المواقف، وإحراز تقدّمه اتّجاه تحقيق هدف معيّن، ومدح الأهل له والثناء على تصرّفاته الجيدة، وتعلّمه مهارات وقدرات جديدة، ممّا يُشعره بالرضى عن نفسه، وغيرها من الأسباب.[٦]


تعليم الطفل روح المشاركة والتعاون

قد يجد الطفل في مراحل طفولته المبكّرة صعوبة في مشاركة الآخرين بأمر معيّن، وقد يضع احتياجاته قبل كلّ شيء، ولكنّه يُصبح شيئاً فشيئاً أكثر استعداداً للبدء بالمشاركة مع من حوله، وهنا يظهر دور الأهل في تشجيعه على ذلك من خلال مدحه والثناء على تصرّفاته، وقد يساهمون في تعزيز مفهوم المشاركة لديه من خلال تعليمه الأنشطة القائمة على التعاون والتشارك مع الآخرين بدلاً من التركيز على الألعاب التي تهدف إلى المنافسة والفوز فقط، كما يمكنهم إشراكه في بعض الأعمال المنزلية لتنمية روح التعاون لديه مثل: طلب مساعدته في عملية ريّ النباتات، أو تنظيف الأرضيات، وغيرها.[٧]


تربية الطفل على الاحترام والتقدير

قد يرغب الآباء في تعليم أطفالهم كيفية التعامل باحترام مع الآخرين وضبط مشاعرهم، وإنّ أفضل الوسائل والأساليب المتّبعة في ذلك هو تطبيق مثال أمامه يدلّ على التصرّف والتعامل معه ومع الآخرين باحترام، كالاستماع لحديثه دون مقاطعته، وتقبّل وجهة نظره، والتعامل مع الآخرين بلطف وتقدير، ممّا يجعله يتعلّم ذلك فيعكسه على تصرّفاته.[٨]


تعليم الطفل لغة الاعتذار

عادة ما يشعر الأطفال بالحرج من تقديم الاعتذار لبعضهم البعض، ولكنّ هذا أمر غير صحيح، إذ يجب تربية الأطفال على أنّ كلمات الاعتذار يمكن أن تُقال بسهولة ووضوح، ولا تشكّل أي حرج عندما يكون الخطأ صادر منه، بل إنّ الاعتذار يُعدّ تصرّف سليم يُشكر عليه الطفل، ممّا سيجعله يغيّر من سلوكه.[٩]


تنمية الذكاء العاطفي لدى الطفل

يُعدّ تنمية الذكاء العاطفيّ وتعزيز مفهوم التعاطف لدى الطفل من أهمّ أساليب التربية الواجب اتّباعها معه، إذ يقوم مبدأه على أن يضع الطفل نفسه مكان الآخرين فيراعي مشاعرهم ويأخذ أفكارهم على محمل الجدّ، ففي حال حدوث خلاف بين الطفل وأحد أصدقائه فإنّه يمكن الطلب من الطفل أن يتخيّل طبيعة مشاعر صديقه، بالإضافة إلى تشجيعه على إدارة عواطفه والتحكّم بها، والعمل بطريقة إيجابيّة لإيجاد حلّ مناسب، ويُراعى تحفيز الطفل على الإفصاح عن مشاعره لتنمية الذكاء العاطفيّ لديه، إلى جانب ضرورة إحساسه باهتمام والديه اتّجاهه.[١٠]


أهمية تربية الأطفال

تُعدّ تربية الأطفال عملية مهمّة، فالأطفال يحتاجون إلى الرعاية والتوجيه المستمرّ في جميع مراحل نموّهم، والتربية لا تقتصر على السنوات الأولى فقط من عمرهم، ولكنها تستمرّ إلى فترة المراهقة، فالرعاية والإشراف المستمرّ يوفّر شعوراً بالأمان العقلي والجسدي للأطفال، وهذا بدوره يساعدهم على التطوّر في الجانبين العاطفي والسلوكي على أكمل وجه.[١١]


إنّ توفير الدعم والتوجيه المستمرّ للطفل في سنواته الأولى يُشعره بالطمأنينة والأمان، ممّا يساعده على بناء شخصيته وتطوير ثقته بنفسه وبالآخرين، ويجدر بالذكر أنّ أهمية التوجيه والإشراف خلال مرحلة المراهقة لا يقلّ عنه في مرحلة الطفوله، فذلك يساعد على حماية المراهق من التوجّه إلى الأنشطة السيئة كتناول الكحول، أو الاكتئاب بسبب مروره بظروفٍ صعبة، أو الانضمام لرفاق السوء، وبالتالي مساعدته على النموّ بالشكل السليم، والحدّ من تشكّل السلوكيات السلبية التي تؤثّر على الطفل ومجتمعه.[١١]


يجب على الآباء تخصيص وقت لقضائه مع أطفالهم من خلال ممارسة بعض الأنشطة معهم كتناول العشاء، أو حضور الاحتفال المدرسي، أو اللّعب معهم، أو قراءة قصة أو كتاب لهم، وغيرها من الأنشطة التي تساعد في تربيتهم بصورة صحيحة، كما يمكن للأبوين غرس القيم الأسرية عند الطفل وترسيخها من خلال العديد من الأنشطة العائلية الممتعة كتنظيم نزهاتٍ ولقاءاتٍ عائليةٍ والتفاعل معه، ممّا يجعله يدرك أنّ عائلته دائماً معه وموجودة من أجله، وبالرغم من أنّ تلك الأنشطة تبدو بسيطة جداً، إلّا أنّها تساهم في بناء الثقة بين الآباء والأطفال، وتزيد من التفاهم بينهم.[١١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What is Child Rearing?", www.tuw.edu,6-8-2019، Retrieved 3-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Child Rearing Practices & Parenting Styles", www.bondwithbaby.com, Retrieved 3-4-2020. Edited.
  3. "Child Rearing", www.psychology.iresearchnet.com, Retrieved 3-4-2020. Edited.
  4. Amy Morin (12-7-2019), "4 Types of Parenting Styles and Their Effects on Kids"، www.verywellfamily.com, Retrieved 3-4-2020. Edited.
  5. "What Is My Parenting Style? Four Types of Parenting", www.brighthorizons.com,6-1-2020، Retrieved 3-4-2020. Edited.
  6. D'Arcy Lyness (7-2018), "Your Child's Self-Esteem"، www.kidshealth.org, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  7. "How to teach your child to share", www.babycentre.co.uk, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  8. "How to teach your child respect", www.babycentre.co.uk, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  9. Carol Morgan, "13 Ways To Raise Kids Who Love And Care For Each Other"، www.lifehack.org, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  10. Katherine Lee (5-3-2020), "How Parents Can Raise a Good Child"، www.verywellfamily.com, Retrieved 29-1-2019. Edited.
  11. ^ أ ب ت Charu Chanana (31-8-2006), "Prevention of psychosocial problems in adolescence"، www.bmj.com, Retrieved 3-4-2020. Edited.