كيف تكون سريع الحفظ

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٣ يونيو ٢٠١٨
كيف تكون سريع الحفظ

كتابة المعلومات

يمكن كتابة المعلومات المُراد حفظها مراراً وتكراراً، حيث يساعد كتابة المعلومات والحقائق في قوائم على استرجاعها في الأوقات المناسبة، والقيام بتذكر كل جزء منها وليس نقله فقط، وتعتبر أفضل طريقة لضمان معرفة الشخص بشيء ما هي أن يضطر إلى تدريسها بنفسه، فلهذا الأسلوب فائدة إضافية تتمثل في تحديد الحقائق التي لم تصل إلى الذاكرة طويلة المدى على الفور، حتى يتمكن الشخص من التركيز عليها أكثر بدلاً من إضاعة الوقت في تعزيز الحقائق التي يعرفها الشخص بالفعل.[١]


تكرار المعلومات

يُنصح بقراءة كل سطر من المادة المُراد حفظها لعدة مرات، ومحاولة تذكره دون النظر إليه، ثم القيام بمراكمة المعلومات التي تعلمها تواً للمعلومات الأخرى التي يحفظها، حيث سيساعد هذا على تجنب نسيان جميع المعلومات في الذاكرة قصيرة المدى، والقيام بذلك حتى يتم حفظ جميع المعلومات، ثم القيام بإعادتها مرةً أخرى، ويجب تجنب الانتقال إلى قسم آخر حتى يتم حفظ كل القسم السابق بشكل كامل.[٢]


تدريب الدماغ

يعزز تدريب المهارات المعرفية من خلال ممارسة ألعاب العقل على تعزيز الذاكرة، وسرعة الحفظ، فمثلاً يمكن لعب الكلمات المتقاطعة، أو ألعاب استدعاء الكلمات، حيث وجدت دراسة شملت 42 شخصاً بالغاً يعانون من ضعف إدراكي متوسط أن ممارسة الألعاب العقيلية على تطبيق لتدريب الدماغ لمدة ثماني ساعات خلال أربعة أسابيع أدى إلى تحسين الأداء في اختبارات الذاكرة لديهم، وأظهرت دراسة أخرى أُجريت على 4,715 شخص أنه عند ممارستهم لتدريبات الدماغ على الإنترنت لمدة 15 دقيقة وعلى مدى خمسة أيام على الأقل في الأسبوع، قد أدى إلى تحسّن الذاكرة قصيرة المدى، والذاكرة العاملة، والتركيز وحل المشكلات، كما تساعد تمارين الدماغ في الحد من خطر الخرف عند كبار السن.[٣]


تقسيم المعلومات لأجزاء

يساعد تقسيم المعلومات الكبيرة إلى إجزاء صغيرة للمساعدة في دراستها وحفظها، ووضع عنوان لهذه الأجزاء، ثم محاولة تحديد التسلسل بينها، ومحاولها تقسيم هذه الأجزاء إلى أجزاء أصغر أيضاً، ووضع تسميات لها، أو عنا,ين، للمساعدة في الربط بين جميع أجزاء المعلومات.[٤]


تصوّر المعلومات

يستيفيد كثير من الناس من تقنية تخيل المعلومات المُراد حفظها، ويمكنهم الاستفادة من المخططات، والصور، والرسومات الأخرى التي تكون موجودة إلى جانب المعلومات، وفي حال لم يكن هناك أي من هذه الرسومات، فإنّ الشخص يستطيع إنشاء رسوماته الخاصة، ووضع إشارات بصرية إلى جانب هذه المعلومات للمساعدة في حفظها، كما يمكنه استخدام الأقلام الملونة للربط بين المعلومات ذات الصلة في المادة، كما يمكنه عمل بطاقات تعليمية بمصطلحات مختلفة لتعزيز معلوماته.[٥]


المراجع

  1. Alex Lickerman (16-11-2009), "Eight Ways to Remember Anything"، www.psychologytoday.com, Retrieved 30-5-2018. Edited.
  2. Jon Negroni, "How To Memorize Things Quicker Than Other People"، www.lifehack.org, Retrieved 30-5-2018. Edited.
  3. Jillian Kubala (26-3-2018), "14 Natural Ways to Improve Your Memory"، www.healthline.com, Retrieved 30-5-2018. Edited.
  4. Eric Armstrong, "MEMORIZATION & PRACTICE"، www.yorku.ca, page 7, Retrieved 30-5-2018. Edited.
  5. Kendra Cherry (2-3-2018), "A Look at 11 Methods for Improving Your Memory"، www.verywellmind.com, Retrieved 30-5-2018. Edited.