كيف تكون شخصية قوية ومؤثرة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٦
كيف تكون شخصية قوية ومؤثرة

الشخصية القويّة والمؤثرة

يُقصد بالشخصية القوية والمؤثرة هي التي يكون صاحبها قادراً على خوض التجارب العديدة دون خوف، وعلى اتخاذ القرارات دون تردد، وهو بعكس الشخصية المهزوزة أو الضعيفة التي تتأثر في من حولها، ولا تجرؤ على التوسع في تفكيرها أو الخروج بفكرة جديدة، وصاحب الشخصية القوية والمؤثرة يعتدّ بإنجازاته وفق المعقول، ويصعد بنفسه نحو النجاح بتناسق وتوازن يدفعان الكثير من الأشخاص إلى التأثر في شخصيته القوية والمؤثرة، وفي هذا المقال سنقدم كيفيّة امتلاك هذه الشخصيّة.


كيف تكون ذا شخصيّة قويّة ومؤثرة

الثقة بالنفس

إنّ الشخص الذي تنعدم ثقته بنفسه لا يجذب انتباه الآخرين أو اهتمامهم ولا يتأثر به أحد، ولكي يعزز الشخص ثقته بنفسه، عليه أولاً الإيمان بما يحب ويفعل، والاهتمام بشخصه قدر ما أمكن، وتجنب الإساءة إلى نفسه أمام الآخرين، أو التقليل من شأنه، وطلب مساعدة الأهل في هذا الموضوع لا سيما الوالدين، والأصدقاء المُقربين.


الاختلاط بالناس وكسر الحواجز

لا يُمكن للشخصية الواثقة والقويّة أن تنشأ دون الاختلاط بالناس والتعامل معهم؛ فالتجارب مع الآخرين تختبر قدرات الإنسان على فهم المواقف، والتعامل معها، وتطوير الذات، وإثراء المخزون السلوكي للفرد؛ مما يساعده على تحديد أشكال السلوك المُناسبة للتعامل مع المواقف المختلفة التي يواجهها.


استخدام مهارات التواصل

تشمل تلك المهارات النظر في عيني الشخص الذي يحاوره الإنسان؛ مع مراعاة أصول الأدب والحشمة، ومخاطبته برزانة وثبات دون ارتعاش أو خجل، ومعرفة الوقت المناسب لمقاطعته، أو الإنصات لحديثه، والتحدث بصوت مُعتدل ونبرة مسموعة، والتبسم عند ملاقاة الناس، فالشخص القوي والمؤثر لا يحمل في قلبه الضغينة لأحد ويتجنب التكبر.


الاحتفاظ بالأسرار الشخصيّة

يُخطئ البعض في فضح أسرارهم الشخصيّة أمام الآخرين محاولة منهم لتفريغ المكبوت داخلهم، أو ظناً منهم أنّ الآخر يمتلك الحل لمشكلاتهم، ولا يعرفون أنّ ذلك من شأنه أن يُضعف موقفهم، ويقلل فرصة تأثر الناس فيهم؛ لذا على الشخص حفظ أسراره جيداً أو قولها لشخص مقرب وموثوق به.


التخفيف من المُجاملات

إن المداومة على تقديم المجاملات لا تُبقي فرصة أمام الآخرين لملاحظة شخصيّة المُجامل الذي يُفتن بالآخرين، لذا على الشخص الراغب بجعل شخصيته قويّة ومؤثرة الانتباه لكلّ ما يصدر عنه؛ والتأني قبل التفوه بأي مدح، وعندما يكون الأمر ضروريّاً وصادقاً يجب عليه أن يُقدم المجاملة في الوقت المناسب وللشخص الذي يستحق ذلك.


الاهتمام بالآخرين

كيف للشخص أن يكون مؤثراً دون أن يعتني بالآخرين الذين سينجذبون لمبادئه وأفعاله ويتأثرون فيها؛ ويكون الاهتمام بالآخرين ضمن الحدود المُعتدلة، وبالطريقة المناسبة، كأن يسأل الشخص عن حال الناس، ويقدم إليهم التهاني بالأعياد، ويتمنى لهم السلامة في حين السفر أو المرض، ولا يتعدى ذلك لأن يُصبح واجباً ثقيلاً يُرهق الشخص ويأخذ وقته دون فائدة تُذكر.