كيف تكون عدة المرأة المتوفي زوجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٥ يناير ٢٠١٥
كيف تكون عدة المرأة المتوفي زوجها

أوجب الدين الأسلامي على المرأة الأرملة التي توفي عنها زوجها مدة زمنية تجلس فيها بمنزلها تسمى العدة ، و أثناء هذه الفترة التي تسمى العدة لا يجب على المرأة أن تكشف نفسها على من هم محرمين عليها في الشريعة الإسلامية .


وقد ذكر وجوب عدة المرأة الأرملة التي توفي عنها زوجها في القرآن الكريم وفي السنة النبوية الشريفة لقوله تعالى : " والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشراً فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير " سورة البقرة ، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " أمكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله".


تختلف المدة التي يجب أن تقضيها المرأة الأرملة التي توفي عنها زوجها في بيتها حسب الحالات التالية :

  1. المرأة الحامل تكون فترة عدتها حتى تضع مولودها وتنتهي فترة العدة بإنتهاء الحمل لقول المسور بن مخزمة : " أن سبيعة الأسلمية رضي الله عنها نفست بعد وفات زوجها بليال فجاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأذن لها فنكحت " ، ونستدل من خلال هذا الحديث أنه يجوز للمرأة الزواج وإنتهاء فترة عدتها بعد الولادة بأربعين يوماً أي بعد نفاسها حيث أذن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لسبيعة الأسلمية بذلك ويجيز للمرأة في قول إبن شهاب : " ولا أرى بأساً أن تتزوج حيث وضعت وإن كانت في دمها غير أن لا يقربها زوجها حتى تطهر " أي بعد ولادتها مباشرة دون حاجة للإنتظار أربعين يوماً.
  2. عدة المرأة الغير حامل هي أربعة أشهر وعشرة أيام كما ذكر في سورة البقرة في قوله تعالى : " والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشراً " ولا يجوز لها الخروج خلال هذه الفترة إلا لأسباب قاهرة لقوله صلى الله عليه وآله وسلم : " أمكثي في بيتك الذي أتاك فيه نعي زوجك حتى يبلغ الكتاب أجله " .


حكمة ودلالة عدة الأرملة التي توفي عنها زوجها

  • عظمة النكاح عند الله وأنه أمر لا يجوز التلاعب فيه .
  • تنظيف وتطهير الرحم حتى لا تختلط الأنساب .
  • إتباع أوامر الله تعالى وإجتناب نواهيه لأن الله تعالى بكل شيء عليم .


في بعض الظروف أجيز للمرأة الأرملة الخروج للعمل إن لم يكن لديها معيل وهي من تقوم بالانفاق على أولادها فالدين الإسلامي دين الرحمة واليسر .