كيف تكون عفوياً

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٧
كيف تكون عفوياً

ممارسات تقود إلى العفوية

هناك عدة أعمال تقود الشخص إلى العفوية، ومنها الآتي:[١]

  • النهوض والرقص.
  • إضافة شيء جديد ومتطور إلى الأنشطة اليومية، وهذا يعني كسر الروتين اليومي بعمل ترفيهي مثلاً.
  • اكتشاف أماكن جديدة.
  • الاعتياد على قول نعم.
  • المغامرة والقيام بأعمال مرعبة كصعود جبل مثلاً.
  • بذل جهود واعية بدلاً من الأمل المجرد في الحياة.[٢]
  • الحماس والاندفاعية التي تضيف إلى الحياة التنوع والتجدد وتمنع رجوع الأمور إلى الوراء.[٢]
  • عمل تجارب جديدة تساعد العقول على أن تسلك مسارات جديدة.[٢]


إنشاء بيئة تعزز العفوية

من أجل أن يصبح الشخص عفوياً، ينبغي عليه أن يخلق مجتمعاً وبيئة تساعده على تعزيز عفويته، من خلال الآتي:[١]

  • التساؤل والحوار بين الأصدقاء حول موضوع العفوية.
  • النظر إلى العالم من خلال عيون الأطفال، وذلك لأّن الأطفال يدفعون بأنفسهم إلى رؤية المجهول واكتشاف الجديد، وهذا بطبيعته شيء عفوي.
  • التقليل من هدر الوقت والاستفادة منه في عمل أشياء جديدة ومفيدة، بالإضافة إلى التوقّف عن تأجيل الأعمال وعملها في أقرب فرصة ممكنة.
  • تغيير المعتقدات والأفكار السيئة.


الثقة طريق العفوية

تقود الثقة إلى العفوية، وتنشأ من خلال تحديد نقاط القوة والضعف الخاصة بالشخص، أو بالأشخاص المقربين، كما تنبع أهميتها في قدرة الفرد على اتخاذ قرارات مختلفة في أمور حياته، أمّا فيما يتعلق بالثقة في شريك الحياة فهي تتيح للشخص الشعور بالحماس، وتبعده عن التشكيك، إذ إنّ الأشخاص الأكثر حظاً والذين يملكون التنظيم والتأمين ويضعون أسساً لحياتهم، هم من يمتلكون الثقة بالنفس، ويشعرون بمتعة العفوية، ولكن تبقى العفوية مجرد حلم بالنسبة للأشخاص الأقل حظاً في امتلاك جميع الأمور المهمة سواء المالية، أو العاطفية، أو الصحية، حيث يجدون صعوبة في تحقيق الثقة بالنفس، وذلك بسبب الضعف والشك بالمجهول.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "how-to-become-more-spontaneous-or-stop-being-boring", www.lifehack.org, Retrieved 24-10-2017. Edited.
  2. ^ أ ب ت adam sinicki, "How-to-Be-More-Spontaneous"، www.healthguidance.org, Retrieved 24-10-2017. Edited.
  3. Katherine Hawley (24-3-2017), "how-be-spontaneous"، www.psychologytoday.com, Retrieved 1-11-2017. Edited.