كيف تكون عندك شخصية قوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٢ ، ١٧ فبراير ٢٠١٥
كيف تكون عندك شخصية قوية

مقدمة

مع زيادة صعوبة الحياة وتعقيد الأمور بات اليوم الإنسان يحاول امتلاك أكثر من شخصية، وذلك من أجل مجاراة الحياة على جميع أشكالها، ففي بعض الأحيان لا يستطيع الإنسان أن يواجه موقفا بشخصية ضعيفة، بينما في مواقف أخرى لا يمكن أن يواجه الإنسان موقفاً بشخصية قوية، حيث أن الأمر يعتمد بصورة كبيرة على الموقف الذي يواجه الإنسان، ولكن يفضل معظم الأشخاص امتلاك شخصية ريادية وقوية.


كيف يمكن الحصول على شخصية قوية

يفضل العديد من الناس امتلاك شخصية قوية على أن تكون شخصيتهم ضعيفة، وذلك من أجل مجاراة جميع المواقف التي من الممكن أن تواجه الشخص، ولكن يختلف مصطلح الشخصية القوية من شخص لآخر، وبكن الرأي الغالب يرى بأن الشخصية القوية هي الشخصية التي تمتلك القدرة على التواصل مع الآخرين، وبالتالي فإن الإنسان يفضل امتلاك الشخصية القوية.


حاول أن تترك بصمتك أينما ذهبت

الإنسان ذو الشخصية القوية دائماً يحاول أن يترك أثراً في أي مكان يذب إليه، وأن يتم ذكره في المجالس التي يعتاد دوماً التردد عليها، كما أن الإنسان صاحب الشخصية القوية يحاول أن يجذب انتباه الجمهور من حوله من خلال كلامه الذي يقوله، ومن خلال عباراته التي تترد دوماً على لسانه، كما أن مثل هذه الشخصية تكون محبوبة بين الجميع، ومثل هذه الأمور تساعد الإنسان على امتلاك شخصية جريئة وقوية بين الناس، كما أنها تساعد على نيل محبة الناس وجلب اهتمامهم.

قل كلاماً مفيداً وهادفاً

عندما يكثر الإنسان من الكلام التافه يفقد ذلك من هيبته بين الناس، وبالتالي يجب أن يكون الإنسان حريصاً على كلامه، الذي يخرج من فمه، وذلك من أجل أن يبقى الإنسان على هيبته ويحافظ عليها، كما أن المقولة تقول "خير الكلام ما قل ودل"، حيث أن العرب قديماً كانوا يقولون بأن الكلام الكثير يفقد الإنسان هيبته، فيجب أن يحافظ الإنسان على طريقة كلامه، وعلى الأمور التي يتحدث بها أو يطرحها خلال الجلسات والندوات.

لا تتحدث بصوت مرتفع

يذهب معظم علماء النفس والاجتماع إلى أن الشخص الذي يتكلم بصوت مرتفع يكون غالباً ضعيف الشخصية، أو أنه يظهر كذلك للآخرين، وأنهم يلجأ إلى وسيلة رفع الصوت من أجل الحصول على السيطرة والريادة في المكان الذي يجلس فيه، ولكن في الحقيقة من يتحدث بصوت مرتفع يعاني من ضعف في جوانب شخصيته، كما أن الشخص الذي يتكلم بصوت مرتفع لا ينجز الكثير من الأمور في حياته، سواء أكانت على الصعيد الأسري أو على صعيد المجتمع.

لا تكثر من الضحك، لأن الضحك يفقد الإنسان هيبته

كما نعلم بأن الضحك واحداًّ من الأمور المهمة التي لابد أن يفعلها الإنسان أثناء الكلام بين الحين والآخر، ولكن عندما يكون الضحك بصورة كبيرة وبدون داعي يفقد للشخص هيبته ومكانته المرموقة، حيث أن كثرة الضحك بداعي أو بدون داعي تعطي انطباع السخافة عن هذا الشخص، كما أن الشخص الذي يكثر من الضحك ومن إطلاق الدعابات المضحكة أثناء الكلام وأثناء المجالس لا يهتم الكثير لكلامه ولطريقة تحدثه، كما لا يهتمون لرأيه في الكثير من الأمور، لذلك لابد أن يكون للإنسان حدوداً للضحك، ولا يعني الأمر أن يتصف الإنسان بالجمود وألا يضحك، حيث أن الرسول كان ضحوكاً، ولكن يجب أن يكون الأمر باعتدال.

حاول أن تقدم المجاملات والمديح للآخرين

كما نعلم بأن الإنسان بطبيعته يحب المجاملات، ويحب أن يقوم الآخرين بالإطراء عليه بين الحين والآخر، سواء أكان الإطراء على طريقة كلامه أو طريقة لبسه، أو أمر آخر، فهذا الأمر يترك أثراً طيباً في نفس الشخص، كما أنه يزيد من محبة هذا الشخص لك، ولكن ألا يزيد الأمر عن حده، أي أن يكون بمحدودية، وذلك من أجل الحصول على الشخصية القوية وليس الشخصية اللينة.

أعطي كل فرد قيمته التي يستحقها

لا تعطي الآخرين قيمةً أكبر من التي يستحقوها، حيث أن هذا الأمر من شأنه أن يعود بالسلبية على الإنسان، ولا تهتم لكلام الآخرين عنك، ولا تراجع أحداً أو تسأله لماذا قت عن كذا وكذا، فآخر الأمور التي من الممكن أن تهتم بها هي كلام الناس الذي يقال في غيابك، فإن قمت بمراجعة الآخرين في شأن حديثهم عنك، فأنت بهذه الطريقة تعطي هذا الشخص اهتماماً أكبر، ولابد ألا يقوم الإنسان بالحكم على أي شخص من موقف واحد، فكل البشر خطائين، ولكن عليك أن تعطي لكل شخص فرصة أخرى لعله يبرر الخطأ الذي اقترفه.

لا تنتظر أجراً على معروفك

يمتاز الإنسان ذو الشخصية القوية بحبه للمواقف الريادية، فيحب أن يقدم المساعدة للآخرين من دون تلقي الأجر، أو حتى الإطراء، فكل ما يريده هو لفت الانتباه، وأن ينال سمعة طيبة بين الناس، وفي حالة تعرضت لموقف تستطيع من خلاله أن تساعد أحد الضعفاء حاول ألا تنتظر أجراً على ما تقوم به، كما أنك يجب ألا تفوت فرصة كهذه من أجل إبراز شخصيتك ومحاسنها أمام الآخرين، وتذكر أن مثل هذه التصرفات هي واحدة من صفات الكرام، وذوي الأخلاق السامية والنبيلة.


ملاحظات هامة

إذا أردت أن تحصل على شخصية قوية حاول أن تكون هذه الصفة هي الصفة الريادية في شخصيتك، وأن تكون هي أساس تصرفاتك، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الشخصية القوية لا تعني الغطرسة على الآخرين، كما أنك لابد أن تكون عطوفاً على الآخرين من أجل كسب محبتهم، فلا يعني الأمر أن تكون صارماً في تصرفاتك، وفي أفعالك، وتذكر بأن الشخصية القوية هي سر سعادتك المستقبلية، كما يجب أن تتجنب التباهي أمام الآخرين بقوتك، لا تتحدث عن شخصيتك القوية أمام الآخرين، أعطِ الآخرين المجال من أجل الحديث عنك وعن شخصيتك الرائعة في غيابك.


تحذيرات هامة

هناك بعض الأخطاء التي يقع فيها البعض نتيجة عدم وعيهم الكامل، وبالتالي لا يحظون بالحصول على شخصية قوية بين الناس، ومن أهم ما يمكن الحديث عنه في هذا السياق، ما يلي: يجب أن تتصرف براحة تامة مع الآخرين، فلا تضغط على نفيك وتعرض نفسك وأفعالك للخطأ ولزلات قد تكون مأخذاً عليك من الآخرين، كما أنك لابد أن تبتعد عن الصفات التي يتصف بها ضعاف الشخصية وأن تحاول السيطرة على نفسك لتفادي الوقوع في مثل هذه الأخطاء. ابتعد عن الكذب، مهما كانت الظروف التي قد تدفع للجوء إلى الكذب، لأن الكذب يفقد الإنسان هيبته بصورة كبيرة، كما أنك يجب أن تعتاد على أن تكون صريحاً مع الآخرين، ولكن يجب أن يكون للصراحة حدود، فلا تتعدا هذه الحدود، فتسبب حالة من التجريح للآخرين. يجب التفريق ما بين الشخصية القوية والغرور، حيث أن البعض يعتقد أن صاحب الشخصية القوية لابد أن يتصف بالغرور، وهذا الأمر خاطئ، حيث أن الغرور لا يمكن أن يتشابه مع الشخصية القوية.


في حالة لم يتمكن الإنسان من استغلال شخصيته القوية بطريقة جيدة، فإنه يقع فريسة الآخرين، كما أن الشخصية القوية قد تكون نقمة في بعض الأحيان على صاحبها، فيجب أن يكون الإنسان حذراً على قدر الإمكان.