كيف تكون من المتقين

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٤ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
كيف تكون من المتقين

طاعة الله سبحانه وتعالى

يجب العمل على طاعة الله سبحانه وتعالى، ويكون ذلك من خلال فعل الأمور الواجبة، وترك الأمور المحرمة وتجنبها، حيث يقول الله جلَ في علاه: ((فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ))[١]،[٢] وبالتالي لا بدّ من عبودية المسلم لربه، ويتمّ تحقيق هذه العبودية من خلال الخضوع للشريعة الإسلامية السمحاء، والانقياد لأحكامها، وأداء الفرائض، وحدّ الحدود، ويتمّ القيام بجميع ذلك من خلال الذل والخضوع لله تعالى، وبالتالي فإنّ هذا يقود إلى اصطباغ الحياة بما فيها من أفعال وأقوال بالدين الإسلامي الحنيف.[٣]


العلم النافع والعمل الصالح

يُقصد بالعلم النافع كلّ علم يُقرّب الشخص من الله تعالى، ويزيد من خشيته، ويؤول به للقيام بالعمل الصالح، ويُشار إلى أنّ طلب العلم من أفضل طرق التقرب إلى الله تعالى حيث إنّ له شرف عظيم عند الله تعالى، حيث يُساعد العلم النافع على غرس معاني التقوى في النفوس، ويُعرّف المسلم بربه، وبالتالي تزيد الخشية والخوف من الله تعالى، كما ينبغي الالتزام بالعمل الصالح، فهو الذي يرتقي بالنفس إلى أعلى منازل التقوى، ولذلك فإنّ العلم والعمل يترابطان معاً بشكل وثيق، فلا يُمكن تصوّر وجود علم بلا عمل أو عمل بلا علم، حيث قال الإمام ابن القيم رحمه الله: كمال الإنسان إنّما هو بالعلم النافع والعمل الصالح، وهما الهدى ودين الحق.[٣]


أمور أخرى تزيد من تقوى الله تعالى

يوجد العديد من الأمور التي تزيد من تقوى الله تعالى، وهي على النحو الآتي:[٤]

  • التفكر والتدبر في أمور الدنيا والآخرة.
  • الإكثار من الأعمال التي تزيد تقوى القلوب، ومنها الصيام.
  • التحلي بأخلاق المتقين وصفاتهم التي ذُكرت في القرآن الكريم.
  • المداومة على ذكر الله تعالى وتلاوة آيات القرآن الكريم.
  • مُصاحبة أهل الخير والصلاح، والابتعاد عن أهل الشر والبدع.
  • قراءة سير المتقين المؤمنين من أهل العلم، والعبادة، والزهد.
  • تذكر الموت وأهوال يوم القيامة.[٣]
  • البعد عن جميع الأسباب التي تقود الفرد إلى الوقوع في الحرام، وهذا يعني ضرورة عمل الواجب وما يُؤدّي إليه، وتجنب الحرام وما يُؤدّي إليه.[٢]
  • العلم والبصيرة التي تقود إلى التقوى، فتقوى الله تكون بالعلم قبل العمل.[٢]


المراجع

  1. سورة التغابن ، آية: 16 .
  2. ^ أ ب ت "كيف أكون من المتقين؟"، www.islamweb.net، 21-12-2006، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت عصام بن محمد الشريف (7-11-2017)، "أمور تعين على التقوى"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  4. "كيف ننمي تقوى الله في قلوبنا ؟"، www.islamqa.info، 27-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.