كيف تكون نية الصدقة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٥
كيف تكون نية الصدقة

تعريف الصَّدقة

جاء الدِّين الإسلاميّ بمبدأٍ عظيمٍ ألا وهو الحثّ على التكافل الإجتماعيّ ومساعدة الفقراء والمساكين وتفريج أزماتهم الماديّة من خِلال فرض الزكاة وجعلها ركنٌ من أركان الإسلام الخمسة، وإلى جانب الزكاة الواجبة حثّ ورغّب بالصدقة ودلّت الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة على عظيم فضلها والترغيب بها وثوابها العميم في الدُّنيا والآخرة قال الله تعالى:"وأنْ تَصَدّقوا خيرٌ لكم إنْ كنتم تعلمون"، وقال النبي صلّى الله عليه وسلّم:"إنّ الصَّدقة لتُطفىء غضب الرَّب وتدفع ميتة السُّوء" رواه الترمذي.


الصَّدقة هي كُلُّ مالٍ أو متّاعٍ أو طعامٍ أو شرابٍ أو كساءٍ يُدفع للفقراء والمساكين والمحتاجين في أيّ وقتٍ وأيّ مكانٍ من غير تحديدٍ لكميةٍ أو مقدارٍ أو كيفيةٍ وإنمّا تطوعاً لله سبحانه وتعالى وطلباً لمرضاته.


نية الصَّدقة

الأصل في نية الصَّدقة أنّها من الأعمال السِّرية بين العبد وربه؛ فلا يُطلع عليها أحدٌ أيًّا كان وقد جاء في الصحيحين:"سبعةٌ يُظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله" وذكر منهم: "ورجلاً تصَّدق بصدقةٍ فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه".


كما أنّ من نية الصدقة أنْ تكون خالصةً لوجه الله تعالى لا يقصد بها المُتصّدق رياءً ولا سُمعةً ولا مِنَّة على الفقير أو المحتاج، وأنْ تكون صادرةً عن نفس طيبةٍ كريمةٍ تجود بالخير دون انتظار مقابلٍ من أحدٍ من النَّاس قال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى".


أفضل الصَّدقة

الصَّدقة مستحبةٌ على كل حالٍ وفي أيّ وقتٍ ولكن هناك تفضيلٌ لبعض الحالات عن غيرها وإليها رغّبت الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة وهي:

  • صدقة السِّر التي تُؤدى بعيداً عن أعين النَّاس وفي الخفاء تجنباً للرِّياء وستراً على الفقراء، قال تعالى: "وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ".
  • الصَّدقة حال الغِنى والعافية فعندما سُئل الرسول صلّى الله عليه وسلّم أي الصدقة أفضل؟ قال:"أنْ تصدق وأنت صحيحٌ شحيحٌ، تأمل الغنى وتخشى الفقر".
  • الصَّدقة داخل الحرمين الشريفين-الحرم المكيّ والحرم المدنيّ- حيث أمر الله بذلك في قوله تعالى: "فكُلوا منها وأطعموا البائس الفقير".
  • الصَّدقة في شهر رمضان فقد صحّ أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم عُرف بالجود والكرم فهو أجود النّاس دوماً؛ ولكنّه في رمضان كان أشد جوداً وكرم لكثرة ما كان يعطي من الصَّدقات لمستحقيها.
  • الصَّدقة وقت الشِّدة أي التصدق في وقت الحاجة والأزمات أو الحروب والمجاعات والكوارث؛ لما في ذلك من تخفيف معاناة النّاس وتقليل خسائرهم.
  • الصدقة على الأقارب والجيران؛ فهم أولى بهما من البعيد لما في ذلك من مساعدتهم ووصل رحمهم قال صلّى الله عليه وسلّم: "الصَّدقة على المسكين صدقةٌ وعلى ذي الرَّحم اثنتان صدقةٌ وصلّةٌ".