كيف تموت السلحفاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٥
كيف تموت السلحفاة

السلحفاة

كثيراً ما نشاهد حيونات برية، وزواحف، وأنواعاً عديدة من الطيور في حياتنا اليوميّة، لكنّنا لا نملك معلومات كافية عنها، أو عن دورة حياتها خصوصاً تلك الكائنات الصغيرة الّتي تختبئ بين الحشائش، والصخور.


السلحفاة من الزواحف الّتي تعيش في بيئات طبيعيّة مختلفة، منها ما نراها كثيراً تزحف قريباً من بيوتنا، أو في الحقول القريبة منا، وهي مخلوق أليف يتكيف بسهولة مع الإنسان. وفي هذا المقال سنتعرف على حياة السلحفاة عن قرب.


الخصائص

تنتمي السُّلحفاة إلى فصيلة الزواحف ذوات الدّم البارد، وتتميّز بوجود بيت صدفيّ على ظهرها وهو جزء من تكوين جسمها، حيث إنّ هذه القوقعة الصدفيّة تتركّب من صفائح قرنيّة صلبة يصعب اختراقها، لذا فهي تحمي جسم السلحفاة من المخاطر الّتي تتعرّض لها طيلة فترة حياتها.


الأنواع

هناك نوعان رئيسيّان من السّلاحف، سلاحف برية، وسلاحف بحرية، وكل منها تتميّز بخصائص معيّنة، وهي كالتّالي:

  • السّلاحف البريّة: تتميّز السُّلحفاة بقدمين صغيرتين تستطيع من خلالهما التنقّل ببطء من مكان إلى آخر، كما أن لها رقبة طويلة تستطيع بها تحديد مكان الطعام، ومكان الخطر إن كان قريباً منها، ولها رأس صغير وعيون لامعة بلا جفون، وأظافر حادة لتستطيع إمساك طعامها.
  • السّلاحف البحريّة: تتشابه السلاحف البحريّة كثيراً مع السلاحف البريّة في بعض الخصائص وتختلف عنها في البعض الآخر، وذلك لاختلاف البيئة الطبيعيّة الّتي تعيش بها، وتتميز هذه السلاحف بكبر حجمها، حيث تمتلك قدمين طويلتين ومفلطحتين، لكي تستطيع السّباحة.


الغذاء

تتغذّى السّلاحف البريّة على الحشائش الخضراء، والخضروات، وهي تملك فماً يشبة المنقار تقطع به طعامها ولكنها لا تملك أسناناً، وتأكل السُّلحفاة ما بين خمس إلى عشرة وجبات في اليوم إن كانت بعمر السّنة وبصحة جيّدة، وهي كائن لطيف يحب أن يعيش مع الإنسان في المنزل، إذ إنّ السُّلحفاة لا تسبّب أيّة فوضى ولا تحتاج لمساحة واسعة لتتحرك ضمنها.


السلاحف البحرية تنقسم في نوع غذائها إلى قسمين: قسم يأكل الأسماك، وقنديل البحر، والعوالق البحريّة الصغيرة فهي تعتبر آكلة للحوم، والقسم الثاني يأكل الأعشاب البحريّة، والطحالب الّتي تنمو في قاع البحار والمحيطات.


التكاثر

تتكاثر السّلاحف بشكل عام بوضع البيض، حيث تحفر أنثى السلاحف حفرة في الأرض وتضع بيوضها بداخلها، حيث يصل عدد البيض الذي تضعه ما بين المئة إلى مئة وخمسين بيضة، لا يفقس منها إلا عددٌ قليلٌ جداً.


السّلحفاة لا تحتضن بيضها بل تتركه لحرارة الأرض ولمدة واحد وعشرين يوماً ليفقس، وتخرج منه سلاحف صغيرة تعتمد على نفسها منذ السّاعة الأولى من خروجها. والسّلاحف البحريّة الصغيرة عندما تفقس تخرج من الرمال وتتجه مسرعة نحو البحر لتعيش ضمن الكائنات البحريّة الموجودة هناك.


الموت

يُقدّر عمر السلحفاة بعدد الأشكال الهندسية الموجودة على صدفتها، وتعتبر من الكائنات الحيّة المعمرة فهي قد تعيش فترة ستّين عاماً وأكثر إن كانت في بيئة طبيعيّة ملائمة. ونعرف أن السلحفاة قد ماتت إذا تيبس رأسها الممدود خارج قوقعتها الصدفيّة، واختفت اللمعة من عينيها. وهناك عدة أسباب لموت السلحفاة من أهمّها: الجوع، والأمراض المعدية الّتي تسبّبها الفطريّات، والسُّمنة.