كيف توقف التفكير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٥
كيف توقف التفكير

التفكير

من المقولات المعروفة "فكّر قبلَ أن تتكلَّم"، ننوّه إلى أنّ التفكير كثيراً قد يُضِرُّ بالصحة الجسديّة والنفسيّة، فعندما يُصبِح الشخص كثير التفكير يتذكّرُ أُموراً قد تُسبّبُ لَهُ توتُّراً وقلقاً بِشَكلٍ دائم مِمّا قد يؤثّر على جسده بحيث تكثُرُ أمراضهُ، لذلِكَ ينصحُ الأطباء الشخص بالتقليل من التوتُّر الناتج عن كثرة التفكير ويتم ذلِك عن طريق إشغال النّفس بِأُمورٍ مُختلفة لصرف النّظر عن ما يُسبّبُ التوتُّر.


مضار التفكير المُستمرّ

  • لا ينتهي أبداً؛ فيصل الإنسان إلى مرحلة التفكير الدائم دون العمل على تحقيق أي نتائج مُفيدة؛ كالتفكير المُستمر بالوضع الماديّ مع عدم العمل لِكسب الدخل الإضافي لتحسين الأوضاع.
  • يُصبح الشخص دائم الخوف وغيرَ قادرٍ على القيام بالنشاطات اليوميّة المُعتادة.
  • يُسبّبُ الاكتئاب، لِأنَّهُ يعمل على عزل الشخص عن الآخرين.
  • يُسبّبُ الإرهاق الجسديّ، فعندَ التفكير بكثرة تُستنزفُ طاقةُ الجسد ويُصبِحُ ضعيفاً وغير قادر على تحمُّل الأعباء اليوميّة.


كيفيّة التوقُّف عن التفكير

الاستغناء عن الأفكار الزائدة

  • تقبُّل الشخص تفكيرهُ المُستمر؛ فهوَ تماماً كتناوُل الطعام يحتاجهُ الجسد للبقاء على قيد الحياة، لذلِكَ فمن الصعب الجزم فيما إذا كانَ الشخص يقومُ بهِ بكثرة، ولكن هُنالِكَ بعضُ العلامات الدالّة عليه كالتفكير في أمرٍ مُعيّن عدّة مرّات في اليوم، ومُلاحظة الأشخاص القريبين لهذا الأمر.
  • التأمُّل، فعندَ مُلاحظة الشخص تفكيرهُ المُستمرّ في أمرٍ ما عليهِ التدرُّب على التخلُّص من هذهِ الأفكار بكُل الطرق المُمكنة.
  • مُمارسة التمارين الرياضيّة؛ فالركض أو المشي يعملان على التخلُّص من الأفكار الزائدة وتصفية الذهن، بالإضافة إلى جعل النفسيّة أفضل وأسعد من قبل.
  • تكلُّم الشخص بالأمور التّي يُفكّر فيها بصوتٍ مُرتفِع، فبِمُجرَّد القيام بذلِك يُصفّى الذّهن تلقائيّاً.
  • طلب النصيحة من الآخرين، فإذا كانَت هُنالِكَ مُشكلةٌ يواجِهُها الشخص بإمكانهِ التكلُّم مع أحد أصدقائه أو أفراد عائلته لأخذ النصيحة ولحلّها، وبذلِكَ يتخلّص من التفكير المُستمرّ بها.


السيطرة على الأفكار

  • إعداد الشّخص لائحة بالأمور التّي تُضايقه وتُسبّبُ لهُ الإزعاج، عن طريق كتابتها على ورقة والبحث عن الحلول المُناسبة لها حتّى يتمكّن من التوقُّف عن التفكير بها.
  • اللّجوء إلى الكتابة؛ فهيَ تخلّص الذهن من الأفكار المُستمرّة فيه.
  • إعداد لائحة بأمورٍ يجب القيام بها، فكُلّما أشغلَ الشخص نفسهُ بأمور الحياة أصبحَ تفكيرهُ أقل.
  • وضع وقتٍ مُعيّن للتفكير؛ فبذلِك يحدّ الشخص من تفكيره المُستمرّ ويُقلّصه في ساعاتٍ مُحدّدة في اليوم، وقد يكونُ هذا الأمر صعباً في البداية ولكن مع التدرُّب المُستمر يُصبِح من المُمكن القيام بذلِك.