كيف سجدة السهو

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٥ يناير ٢٠١٥
كيف سجدة السهو

الحمد لله الذي أنعم على عبادة بأن سمح لهم بالسجود له ورفعهم بهذا السجود مكانة وقربة منه فهو سبحانه أقرب ما يكون عبده منه وهو ساجد له ، ومن نعمائه علينا أن رزقنا النسيان والسهو فهي صفات بشرية تحتاجها التركيبة البشرية حتى أكمل البشر نبيه محمد صلى الله عليه وسلم يصيبه النسيان فهو بشر ، ومن نعمه التي لا تحصى أيضاً بأن جعل للعبد إذا ما أقبل العبد على ربه في صلاته وأخطأ وسها ونسي بأن جعل له سجوداً يعوضه ما فاته أو يجبر به زيادة حصلت منه أو شكا ساور قلبه في ركن أو واجب في صلاته أو حتى سنة .


حكم سجود السهو: واجب وذلك لأمر النبي صلى الله عليه وسلم ومداومته عليه ولم يثبت أنه تركه مرة واحدة إذا ما نسي وسها في صلاته فانتفت بذلك القرينة الصارفة للأمر عن الوجوب .


حالات سجود السهو :

  • إذا ترك التشهد الأول في الصلاة .
  • إذا زاد في عدد ركعات صلاته كأن يصلي المغرب أربعاً أو أن يصلي العشاء خمساً على سبيل المثال .
  • إذا صلى اقل من عدد ركعات الصلاة فإنه يجبر ما نقص ويسجد للسهو كأن يسلم في ركعتين من ثلاث ركعات أو ثلاث وكعات من أصل أربع ركعات .
  • إذا شك ولم يدر كم صلى ركعة فإنه يعمل على عدد الركعات الأقرب لليقين ويطبقها على الزيادة أو النقص ويسجد للسهو .


يكون سجود السهو سنة إذا ما كان لجبر سهو عن سنة وذلك بإطلاق قوله صلى الله عليه وسلم على العموم (( لكل سهو سجدتان )) ولمعرفة ذلك لا بد من معرفة الفرق بين كل من الشرط والركن والواجب والسنة في أحكام الصلاة .

  • الشرط : هو مالا يقوم الشيء إلا به وهو ليس منه أي يكون خارجه كالطهارة للصلاة والقبلة،ستر العورة ..الخ .
  • الركن : هو ما لا يقوم الشيء إلا به وهو منه أي داخلة وعددها 14 ركنا (تكبيرة الإحرام ، قراءة الفاتحة ، الركوع ، والطمأنينة فيه ، الاعتدال من الركوع والطمأنينة فيه ،السجود والطمأنينة فيه،الاعتدال من الركوع والطمأنينة فيه ،التشهد الثاني والصلاة الإبراهيمية والتسليم ، والقيام مع القدرة في الصلاة ركن ).
  • الواجب : هو من الصلاة ويأمر به ويجبره سجود السهو دون القيام به ومثاله (التكبيرات الانتقالية ، وقول سمع الله لمن حمده :ربنا ولك الحمد ،التشهد الأول ..إلخ ).
  • السنة : ورد بها الدليل ولا سجود سهو لها ومثالها كل قام ما بقي في الصلاة مما لم يذكر في الأركان والواجبات.


محل سجود السهو : ثبت بالدليل الشرعي بأن سجود السهو يكون قبل التسليم بسجدتين أو بعده بسجدتين فالأمر سيان ولكن بعض العلماء فصل في المسألة بأن يكون السجود قبل التسليم إذا ما كان السجود عن نقص وبعدها إذا ما كان عن زيادة حتى لا يكون سجود السهو زيادة مع الزيادة في الصلاة .