كيف لا أهتم لكلام الناس

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٨
كيف لا أهتم لكلام الناس

التركيز على الذات

يُعدّ التركيز على الذات والعمل باستمرار على تطويرها والثقة بالنفس من أكثر الطرق التي تدفع الإنسان ليصبح أقل قلقاً حول ما يعتقده الآخرون عنه؛ لأنّ الناس عادةً سيعجبون به إذا كان لطيفاً ومراعياً لهم لذا لا يجب عليه القلق بشأنهم بشكل كبير، لأنّه إذا قام بشيءٍ ما وتمّ تفسير تصرفاته بطريقة سيئة أو حتّى أدت إلى نتائج سلبية فستبقى فكرة الأشخاص حوله أنّه طيب القلب، وذلك يعطي العقل الحرية لكي يتحرر من سطوة الآخرين عليه.[١]


الرضا عن الذات

يتأثر أغلب الناس بردود أفعال الآخرين حتّى لو اتصف البعض منهم بالاستقلالية، وقد يقومون بالبحث عن صورة إيجابية لأنفسهم في عيون الآخرين وقد يشكون في أنفسهم أحياناً، وفي الحقيقة كلّ ذلك ينبع من اهتمامهم الزائد بما يفكره الآخرون حولهم وقلة تقدير الذات لديهم، لذا يتوجب على الفرد التركيز على التقييم الذاتي وترك ردود أفعال الآخرين والتي من المفيد معرفتها في بعض الأحيان بشرط أن لا يفقد الشخص إحساسه بنفسه وبقيمته، كما عليه أن لا يبذل قدراً كبيراً من الجهد في محاولة إرضاء الآخرين على حساب نفسه، ويفضل عدم تدخل الناس في أمور الشخص الخاصة، بالإضافة إلى طلب المساعدة من المختصين عند وجود مشكلات معينة لديه.[٢]


نصائح لعدم الاهتمام بكلام الناس

يوجد عدّة طرق يمكن للإنسان التركيز عليها حتّى لا يهتم بكلام وتفكير الآخرين حوله، ومنها ما يأتي:[٣]

  • يحق للناس التفكير في حياتهم وفي أيّ شيءٍ يريدونه، لكن لا يحق لهم التفكير بالاختيارات الخاصة بالشخص؛ لأنّه هو من يعيش حياته.
  • يجهل الناس عادةً ما هو الأفضل بالنسبة للشخص، لأنّه هو الوحيد الذي مرت عليه الكثير من التجارب، وتطلب ذلك منه التعلم من هذه الاختيارات والقرارات وتحمل مسؤولية نتائجها.
  • يختلف الصواب من شخص لآخر كما يختلف الخطأ أيضاً بين الأشخاص، قد يكون الشيء السيئ بالنسبة لإنسان ما شيئاً رائعاً للآخر.
  • يحدّ الاهتمام بكلام الناس من القيام بما هو صحيح، ومن تحقيق الأحلام الخاصة.
  • يتحمل الإنسان وحده نتيجة قراراته ففي النهاية هو من يكون مضطراً للتعايش معها.
  • تتغير أفكار الناس دائماً تبعاً لتغير الظروف، وهذا يعني أنّه حتّى لو فكر الناس بشكل سيئ في وقت ما، قد يقومون بتغيير طريقة تفكيرهم في المستقبل القريب.
  • تشكل الحياة رحلةً قصيرةً، فيجب أن لا ينفقها الشخص في القلق بشأن آراء الناس.
  • يحصد الشخص ما يزرعه من خلال التعامل مع الناس بصورة طيبة، ولكن دون محاولة إثارة إعجابهم بشكلٍ دائم الأمر الذي يؤدي في النهاية لعدم الاكتراث من طرفهم.
  • يصعب على أيّ شخص أن يرضي جميع الأشخاص طوال الوقت وأن يرقى لمستوى توقعات الجميع، لذا لا يجب عليه إرهاق نفسه للوصول لذلك، عليه أن يهتم بنفسه فقط.


المراجع

  1. Raj Raghunathan (3-3-2016), "How Not to Worry About What Others Think of You"، www.psychologytoday.com, Retrieved 19-4-2018. Edited.
  2. Leslie Becker-Phelps (22-3-2017), "Should You Care About What Others Think of You?"، www.blogs.webmd.com, Retrieved 19-4-2018. Edited.
  3. Teddy Lim, "10 Clear Reasons Why You Shouldn't Care What Others Think"، www.lifehack.org, Retrieved 19-4-2018. Edited.