كيف نتعامل مع الطفل في أول يوم دراسي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٥
كيف نتعامل مع الطفل في أول يوم دراسي

اليوم الدراسي الأول

لا بُدَّ أنَّ الجميع يتذكرون أول يومٍ لهم في المدرسة، وكم كانوا يشعرون بالسعادةِ، والحماسِ لذهابِ إلى مكانِ جديد، والتعرُّف إلى أشخاصٍ جُدد، وكيف كانت أمهاتهم تبتاعُ لهم الملابس الجديدة، والحقيبة المدرسيّة، وصندوق الغداء، وما إلى ذلك من مُستلزماتِ المدرسة، ولا بُدَّ أن ما يتذكره الجميع أيضاً كيف كان شعورهم الفعليّ عندما دخلوا الغُرفةَ الصَّفّيّةَ لأولِ مرَّة بدون والدتهم أو والدهم، وكيف تحوَّلَ حماسهم إلى رهبة، وسعادتهم إلى خوف بوجود كُلِّ تلك الوجوه الغريبة، وغير المألوفة، ولذلك يخافُ الكثيرُ من الآباءِ، والأمهات عندما يحين موعدَ دخول طِفلهم إلى المدرسة لأنَّهم يعرفون بالضبط كيف سيكون شعوره.


التعامل مع الطّفل في أول يومٍ دراسي

  • عدم الاستعجال في صباحِ أولِ يومٍ من المدرسة: لا أحد يرغب في بدء يومهِ بالعجلةِ والركض هُنا وهُناك، وخاصَّةً في أول يومٍ من المدرسة، ولذلك يجب أن يستيقظ الجميع في ساعةٍ معقولةٍ من الصباح، وبذلك سيشعر الطّفل بالراحةِ، والسكينةِ أكثر، وسيبدأ يومهِ بشكلٍ طبيعيّ، ومن دون أن يُضطرَ إلى الوصولِ مُتأخراً إلى المدرسة.
  • الوصول إلى المدرسةِ باكراً: فبذلك سيتمكن الطّفل من الاستقرار في الصَّفّ قبل وصول الجميع، وبدء الدرس بشكلٍ فعليّ، وكما سيتمكن الطّفل من التعرُّف إلى أستاذه بشكلٍ أفضل ليعتاد عليه، والَّذي قد يكون صعباً في حالِ كان جميع الأطفال الآخرين متواجدين.
  • إعطاء الطّفل الأشياء الَّتي تُساعدهُ على الاسترخاء: يُمكن أن تترك الأمّ طفلها يأخذ لُعبتهُ المُفَضَّلة، أو أيّ شيءٍ آخر يُحبّه إلى المدرسة في حال كانت المدرسة تسمح بذلك، فبذلك سيتمكن من تخطي الشعور بالخوف، وسيُساعده على الشعور بالراحةِ بشكلٍ أفضل، وعندما يعتاد الطّفل على أجواء الصَّفّ سيبدأ بشكلٍ تدريجيّ بترك لُعبته.
  • مُبادرة الطّفل بالابتسامة: كما يشعر الطّفل بالقلق من أول يومٍ من المدرسة، يشعر الوالدين بذلك أيضاً، ولكن لا بُدَّ من عدم إظهارِهم لذلك أمام الطّفل، فهو قد يشعر بعدوى القلق، والتوتر من والديه، ولذلك لا بُدَّ من التحدُّث مع الطّفل بكُلِّ هدوء، وبابتسامةٍ عريضة، ومُحاولة تحميسه لكي يقضي يوماً جيّداً في المدرسة من دون قلقٍ أو خوف.
  • قضاء بعض الوقت مع الطّفل في الصَّفّ: يُمكن لأحد الوالدين أن يقضي بعض الوقت مع الطّفل في الصَّفّ، ولكن يجب أن يبقى على مسافةٍ من الطّفل بحيث يسمح له باستكشاف المكان، والتعرُّف على من حولهِ من الأطفال، وعندما يبدأ الطّفل بالشعور بالراحةِ أكبر مع مُحيطه يُمكن للوالدين الانسحاب بشكلٍ تدريجيّ من المكان.
  • توديع الطّفل بشكلٍ سريع، ولطيف قبل ذهابهِ إلى المدرسة: من المُهمّ جدّاً أن لا يذرف الوالدان الدّموع عند ذهاب طفلهم إلى المدرسة فذلك سيُشعره بالرهبةِ والخوف، وعِوضاً عن ذلك عليهم أن يُعطوه عناقاً سريعاً، والتأكيد له أنَّهما سيعودان لاصطحابهِ فور انتهاء دوامه المدرسيّ.