كيف نتعامل مع المراهق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٧ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٥
كيف نتعامل مع المراهق

المراهقة

تعتبر مرحلة المراهقة من المراحل الأساسية في عمر الإنسان، فهذه مرحلة تعتبر خاصّة وحرجة، فعند توجيه هذه المرحلة بشكل الصحيح وبأسلوب وتوجيه مميز سوف تكون حياة الشخص إيجابيّة وبعيدة عن السلوك السلبيّ وانعكاساته، في معظم الأوقات يتمّ النظر إلى المراهق بنظرة سلبيّة وغير عادلة وحقيقية والقليل من الأشخاص يعرفون ما هي المراهقة ومدى خطورتها.


سنوات المراهقة

يمكن أن تحصر السنوات لمرحلة المراهقة من الثالثة عشر إلى ثامنة عشر ويمكن أن تمتد إلى سن الواحد والعشرين، فمن خلال هذه سنوات يمكننا تحديد كيفية توجيه المراهق بصورة صحيحة وسليمة حتى يتخطى هذه المرحلة بسلام وبكفاءة عالية، ويُصبح شخص ذو فائدة في المجتمع.


سمات المراهقة

  • الحساسية الزائدة والعواطف الجياشة.
  • شغف شديد للمخاطرة والمغامرة.
  • الاتّصاف بالشخصية العنيدة والمتمردة.
  • ظهور بعض التصرفات التي تشكّل إزعاجاً للآخرين.
  • الإصرار على الرأي حتى لو كان على خطأ وبعيداً عن الصواب.


نصائح أساسية للتعامل مع المراهق

  • زراعة حبّ الدين والأخلاق في قلبه وتثبيت الإيمان فيهن وتوجيهه عن طريق تثقيفه دينيّاً وأخلاقيّاً، وإبعاده عن طرق الانحراف وأساليبه.
  • التوازن في التوجيه والتربية، ويكون بالشدة والأسلوب الصارم ولكن عدم الإفراط في ذلك وعدم التراخي إذا كان هناك خطأ صادر من المراهق.
  • الشموليّة والخصوصية في الاهتمام، يجب أن تتوفّر كلّ الاحتياجات النفسيّة المريحة واحتياجاته في التفكير وفي الحياة الاجتماعية ومراعاة عواطفه وأخذها بعين الاعتبار.
  • العائلة وقدوته التي يقدتي بها، عندما يكون الوالدان متدينين وأخلاقهم صالحة ولديهم التزام في كل شيء به خير ومنفعة سيكونان أفضل قدوة له.
  • يجب على الأسرة والمجتمع احترام شخصية المراهق وتفكيره من خلال إفساح المجال أمامه ليعبر عن رأيه ومشاركته أفكاره الجيدة وتجيهه وصرفه عن الافكار السيئة، وإشراكه بمشاكل العائلة وقضاياها وأخذ رأيه بها بما أنه فرد منها.
  • التوعية الحثيثة والثقافة الجنسية، لكي نحميه من بعض الانحرافات وسلوكيات السيئة وتوضيح الجنس له بكل مفرداته من محرماته ومدى خطورته في ظهور الأمراض المزمنة والمعدية.
  • الرقابة وسيطرة عن بعد وبالخفاء، يجب أن يكون الأب والأم مطّلعان على تصرفات المراهق وتأكد بأن سلوكياته إيجابيّة ولا يوجد فيها أيّ انحراف ، وعلى الوالدين الحرص على القراءة والبحث عن المقالات والمواضيع التي تتطرق للمراهقة والمراهقين، لأنّ هذه المرحلة صعبة جداً وتحتاج إلى عمليات تربوية حثيثة لتخطيها بنجاح وتصرف معها بفطنة وذكاء لتكون النتيجة مرضية للعائلة بشكل خاص وللمجتمع بشكل عام.