كيف نتعلم الصلاة والوضوء

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٨ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٥
كيف نتعلم الصلاة والوضوء

الصلاة

الصلاة فرض على كل مسلم ومسلمة، وهي ركن أساسي من أركان الإسلام، ولا يصح الدين الحنيف إلا بها، فقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بخمسة فروض في اليوم الواحد وهي صلاة الفجر وصلاة الظهر وصلاة العصر وصلاة المغرب وصلاة العشاء، ولكلٍّ من هذه الفروض وقتٌ وعدد ركعات تختلف عن باقي الفروض، وللصلاة عدة أركان وشروط لصحتها وقبولها، فيعد الوضوء والطهارة أهم ما يجب أن يقوم به المسلم قبل أداء الصلاة، لأن الصلاة لا تصح إلا بالوضوء الصحيح.


أهمية الصلاة والوضوء

ولأهمية الصلاة والوضوء في حياة المسلم الدنيا والآخرة، يجب عليه أن يتعلم الطريقة الصحيحة للصلاة والوضوء، حتى تتصف صلاته ووضوء بالصحة والقبول، فيجب على المسلم أن يبحث ويجتهد في تعلم الصلاة والوضوء، وهذا ليس بالأمر المعيب لأن الكثير من المسلمين يجهلون الكثير من الأمور المتعلقة في الصلاة والوضوء، فالإنسان يتعلم كل يوم في حياته شيئاً جديداً في حياته، لذلك يجب أن يستمر في البحث والتعلم بطريقة مستمرة، ولا يقف عند مرحلة معينة في ذلك.


لا يعرف الكثير من المسلمين أحكامَ وفرائضَ وسننَ الصلاةِ والوضوء إلا القليل منها، ويظهر ذلك في طريقة أداء هؤلاء المسلمين عند قيامهم بالوضوء والصلاة، والأخطاء والبدع الكثيرة التي يرتكبونها في ذلك، ويعود سبب ارتكابهم لمثل هذه المخالفات هو التقصير والكسل في البحث وتعلم الطرق الصحيحة للوضوء والصلاة.


طرق تعلم الصلاة والوضوء

هنالك الكثير من الطرق والوسائل، التي يستطيع المسلم من خلالها تعلم كل ما يتعلق بالوضوء والصلاة وهي :

  • سؤال أهل العلم والذكر والمثقفين والمختصين بدراسة أمور الدين الإسلامي والشريعة الإسلامية، والذين يختصون بدراسة شؤون العبادات على وجه التحديد وكيفية أدائها بالشكل الصحيح، وعند التوجه لهؤلاء العلماء يجب على المسلم، أن يتأكد من صحة هؤلاء العلماء وصدقهم وأنهم من أهل التقوى والورع والصلاح، وأنهم من المسلمين الذين يخافون على دينهم ويحرصون على تعليم أصوله لعامة المسلمين على أكمل وجه، والحذر وتجنب التعرض لعلماء يدعون التدين والعلم في الشؤون الإسلامية، لأن ذلك يؤدي إلى ضياع المسلم وانحرافه.
  • مواظبة المسلم على حضور الندوات والدروس والمحاضرات والخطب، التي يتم إلقاؤها من قبل الشيوخ والأئمة والعلماء في المساجد وحلقات العلم وخطب الجمعة، فهي من أهم الطرق التي من خلالها يتعلم المسلم كل ما يتعلق بدينه وعباداته كالصلاة والوضوء.
  • القراءة المستمرة للكتب المدونة لكثير من العلماء الموثوق بهم، والإطلاع على القضايا والمسائل وإفتاء العلماء لمسألة الوضوء والصلاة.
  • تعلم أصول الصلاة والضوء من خلال الرجوع إلى الوسائل التكنولوجية الحديثة، كالإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، التي تحتوي على كل ما يتعلق بالوضوء والصلاة، والحذر من الكثير من المواقع التي تعطي طرق غير صحيحة للصلاة والوضوء.