كيف نشأت الأرض

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٢٠ ، ٩ فبراير ٢٠٢١
كيف نشأت الأرض

كيف نشأت الأرض؟

تُفسَّر نشأة الأرض (بالإنجليزية: Earth Formation) من خلال نظريتين؛ وذلك لأنّ نشأة الكواكب التي تدور حول الشمس ما زالت محلّ نقاش بين العلماء حتّى اليوم.[١]


نظرية التراكم المركزي

تَنُصّ نظرية التراكم المركزي (بالإنجليزية: The Core Accretion Model) على أنّ النظام الشمسي كان سحابةً ضخمةً من الغبار والغازات التي تُعرف بالسديم الشمسي (بالإنجليزية: Solar Nebula) قبل تكوّن الأرض، وأنّ هذه الجزيئات عندما بدأت بالدوران انهارت على نفسها بفعل الجاذبية، ممّا أدّى إلى تكوين الشمس في مركز السديم، وعليه فإنّ الرياح الشمسية دفعت الجزيئات الأخفّ وزناً بعيداً، تاركةً التكتّلات الصخرية الثقيلة التي تكوّنت بسبب تجمّع الحبيبات الصغيرة مع بعضها البعض.[٢]


تسبّب تجمّع التكتلات الصخرية في تكوين عوالم صغيرة مثل كوكب الأرض، حيث أدّى ذلك إلى تكوين مركز الأرض في البداية، وبعد ذلك استمرّت المواد الأعلى كثافة بالنزول نحو المركز، ثمّ كوّنت المواد الخفيفة القشرة الأرضية، كما يُذكر أنّ الجاذبية الأرضية تمكّنت من حبس بعض العناصر الأخفّ وزناً والتي كوّنت الغلاف الجوي فيما بعد،[٢] لكنّ هذه النظرية تواجه عدّة مشكلات تمنع تعميمها منها ما يأتي:[١]

  • عجزها عن تفسير تكوّن الكواكب الغازية العملاقة؛ لأن الكواكب العملاقة كانت تحتاج أن تتطوّر بشكل فائق السرعة لتستطيع احتواء كتلة الغازات الخفيفة الهائلة المكوّنة لها، حيث أنّ الكواكب العملاقة تحتاج ملايين السنين لإتمام هذه العملية وفقاً للنماذج المقترحة، ويُعتبر هذا الزمن أطول من عمر تواجد الغازات الخفيفة في بداية تكوّن النظام الشمسي أصلاً.
  • عجزها عن تقديم تفسير لعدم حدوث هجرة للكواكب، والتي تُعرّف على أنّها نزوح الكواكب الصغيرة في بداية تكوّنها بشكل حلزوني نحو الشمس لتبتلعها خلال وقت قصير من ذلك.


نظرية عدم استقرار القرص

تَنُصّ نظرية عدم استقرار القرص (بالإنجليزية: The disk instability model) على أنّ تكتلات من الغازات والغبار كانت موجودةً أصلاً في بدايات تكوّن النظام الشمسي، ثمّ اندمجت ببطء مع الكواكب العملاقة بمرور الوقت، حيث أدّى ذلك إلى تكوّن تلك الكواكب بشكل أسرع من منافسيها المُتكوّنين بفعل التراكم المركزي، ممّا جعل تلك الكواكب تمتلك جاذبيةً قادرةً على احتواء الغازات خفيفة الوزن، ويُذكر أنّ هذه العملية يُمكن أن تستغرق ألف سنة فقط، وذلك يُمكّن أيضاً هذه الكواكب من الوصول إلى كتلة تجعلها تستقرّ في مداراتها ممّا يحفظها من الموت والهجرة نحو الشمس.[١]


متى نشأت الأرض؟

ترتبط نشأة الأرض بنشأة النظام الشمسي بشكله الحالي قبل 4.5 مليار سنة، فكوكب الأرض هو الكوكب الثالث بالنسبة للشمس، ومن الجدير بالذكر أنّ اللب تكوّن أولاً ثمّ الستار ثمّ القشرة الأرضية، بفعل الجاذبية التي أثّرت على غبار وغازات السديم تماماً مثل الكواكب الأخرى.[٣]


علاقة نشأة الأرض بنظرية الانفجار العظيم

يخلط الكثير من الناس بين نشأة الأرض ونشأة الكون عند حدوث الانفجار العظيم، حيث تَنُصّ نظرية الانفجار العظيم على أنّ الكون كان كتلةً كثيفةً صغيرةً واحدةً محتجزةً في ذرّة أولية، وبعد فترة يصعب تحديدها تتراوح ما بين 10-20 مليار سنة من تكوّنها حدث انفجار هائل تسبّب في توسّع هذه الكتلة أو الذرّة الأولية الكثيفة جداً بشكل خاطف وسريع، ممّا أدى إلى انتشار المادة والطاقة التي كانت محتجزةً فيها في الفراغ الشاسع، ومع توسّع الكون انخفضت درجة حرارته، فبدأت العناصر بالتشكّل، حيث كوّنت العناصر الأبسط النجوم التي شكّلت المجرات بعد ذلك، ونشأت الأرض تقريباً بعد 9 مليار سنة من حدوث الانفجار العظيم وليس مباشرةً بعده كما هو شائع.[٤][٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Nola Taylor Redd (2016-11-1), "How Was Earth Formed?"، www.space.com, Retrieved 2021-1-31. Edited.
  2. ^ أ ب " theories explaining the formation of the Earth", www.physics.mcgill.ca, Retrieved 2021-1-31. Edited.
  3. "Earth", solarsystem.nasa.gov,2019-12-19، Retrieved 2021-1-31. Edited.
  4. Richard Cardenas, "Big Bang Theory of the Universe: Definition & Overview"، study.com, Retrieved 2021-1-31. Edited.
  5. Monica Grady (2015), "History of the universe timeline "، www.open.edu, Retrieved 2021-1-31. Edited.