كيف نعالج المشاكل الاجتماعية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ١٠ مايو ٢٠١٨
كيف نعالج المشاكل الاجتماعية

تحديد حقيقة وجود مشاكل اجتماعية

إنّ الخطوة الأولى لعلاج المشاكل الاجتماعية هو تحديد ما إذا كان هناك مشكلة بالفعل أم لا، ويُمكن ذلك بطرح الأسئلة التّالية المتعلّقة بالأسرة والأصدقاء: هل أنا وحيد؟ هل أنا خجول؟ هل أحبّ التّجمعات العائلية أم أعتبرها مصدراً للتوتّر والإزعاج؟ هل هناك رغبة لحلّ أي مشكلة مع الأسرة أو الأصدقاء؟ هل أمتلك صديق أو اثنين خارج العائلة يقومون بدعمي؟ هل أمتلك حبيباً أو شريكاً رومانسياً؟ أمّا المشاكل الاجتماعية المتعلّقة بالعمل فيُمكن معرفتها بطرح الأسئلة التّالية: هل أنا راضٍ عن العمل أو المهنة؟ إذا كانت الإجابة لا، ما الخطأ الذي أفعله؟ هل هناك أمور متعلّقة بالوظيفة أو التّوجيه المهنيّ أرغب بتغييرها؟ هل أنا قادر على التّعامل مع الضّغط النّاتج عن العمل أو الأنشطة الأخرى؟.[١]


عناصر علاج المشاكل الاجتماعية

هناك عدّة طرق لعلاج المشاكل الاجتماعية، منها نموذج توماس دزوريلا الذي ينصّ على وجود ثلاثة عناصر أساسية لحلّ المشكلة الاجتماعية، وهي كما يأتي:[٢]

  • حل المشكلات: وهذا العنصر هو العملية التي يستخدمها الفرد أو مجموعة الأفراد لإيجاد حلّ فعّال لمشكلة معيّنة، وتتسم هذه العملية بكونها ذاتية التّوجيه، بحيث يقوم بها الفرد أو المجموعة بمفردهم دون توجيه من طرف آخر، وتتضمّن العملية تحديد المشكلة، والخروج بالعديد من الحلول الممكن تنفيذها، ثمّ اختيار الحلّ الأفضل، وتنفيذه.
  • المشكلة: تُعرّف المشكلة على أنّها الحالة او المهمّة التي تحتاج إلى نوع معيّن من الاستجابة، مع عدم توفّر حلّ واضح لها، وقد يتم البحث عن ذلك الحلّ في البيئة الدّاخلية أو الخارجية للمشكلة.
  • الحل: وهو الاستجابة أو الآلية المستخدمة لمواجهة المشاكل، وهو النتيجة للعنصر الأوّل حلّ المشكلات.


البرنامج والعملية في علاج المشاكل الاجتماعية

إنّ وجود برنامج لعلاج مشكلة اجتماعية يعني وجود حلّ لمشكلة ما، أمّا وجود عملية جيّدة فيعني البحث عن عدّة حلول وتطبيقات منهجية للعديد من المجالات والمشكلات، وفقاً لما أشارت له روزان هاغرتي رئيسة جامعة كولومبيا، وتُضيف بأنّ العملية تستند على التّركيز على الأشياء البعيدة عن المشكلة، والتّركيز على الأشياء الواضحة فيها، ووضع أهداف قابلة للتّحقّق، وإيجاد فريق واسع قدر الإمكان لحلّ المشكلة، والقيام بالتّجربة عبر دورات قصيرة.[٣]


المراجع

  1. MARK DOMBECK (3-7-2006), "Social Problems"، www.mentalhelp.net, Retrieved 8-5-2018. Edited.
  2. "Social Problem-Solving", www.skillsyouneed.com, Retrieved 8-5-2018. Edited.
  3. ALEX SANDERS (22-1-2014), "How to Solve a Social Problem"، www.community.solutions, Retrieved 8-5-2018. Edited.