كيف نعالج مرض الصرع

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٥
كيف نعالج مرض الصرع

مرض الصّرع

لا تتوقف الأمراض أو المشاكل الصحية التي يُصاب بها الإنسان على الجسدية فحسب، بل تشمل النفسية والعصبية، فيعتبر الصرع أكثر الأمراض العصبية المنتشرة بين الناس، ويكون عبارة عن اضطرابٍ عصبيّ يحدث ما بين الفينة والأخرى، نتيجةً لاضطراب في النشاط الكهربائي لأنسجة وخلايا المخ.


أمّا النشاط الكهربائي الطبيعي للمخ فيبدأ من خلال انتشار شحنات الجسم الكهربائية بدءاً من خلايا المخ العصبية ومن ثم إلى باقي أنحاء الجسم، وعندما يحدث خلل في هذه الشحنات كتقطعها، يتأثر الجسم ككل لفترة زمنية قصيرة يطلق عليها الأطباء اسم التشنجات الصرعية أو الاضطراب التشنجي، وعندما تعود هذه الشحنات إلى وضعها الطبيعي يستقر وضع المخ وبالتالي الجسم ككل، فما هي الأسباب أو العوامل التي تؤدي للصرع، وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه؟


العوامل التي تؤدي للصرع

أولاً تشير الدراسات بأن ما يتراوح ما بين سبعة إلى عشرة أشخاص مصابون بالصرع، لم يُعرف سبب إصابتهم به، إلا أنه هناك مجموعة من الأمور التي تساعد على الإصابة بالصرع وأهمها:

  • إصابة الرأس بضربة معينة.
  • نقص كمية الأكسجين الواصلة إلى الجنين وتحديداً أثناء الولادة؛ لأنه ذلك يؤثر على الجهاز التحكمي في نشاط المخ وتحديداً الكهربائي.
  • أسباب وعوامل وراثية.
  • التسمم بمادة الرصاص، والإصابة بالتهابات مختلفة وتحديداً السحائية والمخية.
  • إضافةً إلى وجود أورام في المخ.


تشخيص مرض الصرع

يتم تشخيص الإصابة باتباع مجموعة من الأمور:

  • يتم النظر أولاً إلى تاريخ الإصابة بالصرع من خلال مساعدة الأسرة، والقيام بتدوين الملاحظات التي تصف الحالة بدقة.
  • اللجوء إلى جهاز رسم المخ الذي يعتمد على الشحنات الكهربائية، بواسطة أسلاك معينة يتم وضعها على رأس المصاب، وتقوم بدورها بتسجيل الإشارات الكهربائية الصادرة عن المخ على شكل موجات.
  • كما يستعين الطبيب بالموجات الكهربائية التي تظهر خلال نوبة الصرع أو ما بين النوبات؛ لأنه عادةً ما يكون لها نظام وهيئة معينة.
  • إضافةً إلى استخدام الرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية؛ لأنها تكشف عن أي إصابات أو ضربات في المخ تسبب الصرع.


علاج مرض الصرع

أمّا العلاج فيتم باستخدام مجموعة من الأدوية والعقاقير التي تعمل كمواد مضادة للتشنجات العصبية ونوبات الصرع، وإذا كان المريض يعاني من أكثر من نوع من الصرع يتم إعطاؤه عدة أنواع من الأدوية ذات الكميات والأوقات المحددة، أمّا إذا كان الشخص يعاني من نوبات صرع متكررة ومستمرة، فيلجأ الطبيب هنا للعمليات الجراحية.