كيف يبدأ الحب عند الرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤١ ، ١٩ مارس ٢٠١٧
كيف يبدأ الحب عند الرجل

الحب

إنّ شعور الحب لا يستثني أحداً، سواءً كان رجلاً أو مرأة، ولا تختلف مشاعر الحب التي تجتاح الطرفين، لكن لكلٍ منهما طريقته الخاصة في الحب، كما يستغرق كلٍّ منهما الوقت الكافي للوقوع في الحُب، وفي هذا المقال سوف نُخصص الحديث حول المراحل، التي يمر بها الرجل للوصول إلى شعور الحُب، وكيفية وقوعه فيه.


كيفية وقوع الرجل في الحب

الإعجاب بالمرأة

إنّ المرأة في هذه المرحلة تشد انتباه الرجل، ويُعجب بشكلها الخارجي، وكل تصرفاتها الخارجية؛ كمشيتها، وطريقة حديثها، وتعاملها مع الآخرين، وإعجاب الرجل بمظهر المرأة، نابعٌ من طبيعته التي تختلف عن طبيعة المرأة، فأول ما يجذبها بالرجل عادةً، الثقافة، ورجاحة العقل، وحسن التصرف.


التقرب من المرأة

يُجري الرجل بحثاً عنها، سواءً بمعرفة اسمها، أو مكان سكنها، وفيما إذا كانت تعمل، أو تدرس في الجامعة، كما يحاول التعرف شخصياً على المرأة التي يشعر بالإعجاب تجاهها، ويُقال أن الرجل إذا ما شعر بأن المرأة تبادله ذات الاهتمام، فإنه سوف يُحافظ على إعجابه بها، ويتودد إليها أكثر، لكن في حال لاقى منها الصدود، فتقل احتمالية إبقائه على حالة الإعجاب، وبذلك يكون الرجل أكثر قدرةً من المرأة على التحكم بمشاعره في مراحلها الأولى.


الانجذاب نحو المرأة

يحصل الانجذاب في حال شعر الرجل باهتمام المرأة به عندما يُحاول التعرف إليها، والاهتمام بها بالعموم، دون أن يُصارحها بشيء لم يشعر به بعد.


تكوين فكرة عن المرأة

يُحاول الرجل في هذه المرحلة جذب المرأة إليه أكثر، محاولاً في ذات الوقت معرفة فيما إذا كانت هناك ثمة أمور مشتركة تجمع بينهما، كطريقة التفكير، أو الإعجاب بنمط حياةٍ دون آخر، أو الكيفية التي يرى من خلالها الطرفين الحياة.


لفت نظر المرأة وإقناعها به

إنّ الرجل يصعب إيقاعه بسهولةٍ في الحُبّ، ومن دهاء ما هو فيه يُحاول لفت المرأة إليه وجعلها تقع في حبه بدلاً من وقوعه هو، أو التعجل في إقناع نفسه بذلك، وهذا ما قد يدعوه الرجل بخطوة الأمان في علاقة الحب مع المرأة، حيثُ لا بدّ أن تُبادله الشعور، وإذا ما شعر فعلاً بأنّها تُحبه، حينها يبدأ الحُبّ بالتسلل إلى قلبه، لكننا لا نستطيع أن نقول أنّه فعلاً قد وقع في مصيدته، وبعد ذلك يبدأ الرجل بمحادثة نفسه حول ما إذا كانت هذه المرأة التي تُحبه هي فعلاً الشريك المُناسب أم لا، وهل هو بالفعل مُنجذبٌ فعلاً إليها، ومعنيٌ بوجودها في حياته، لذا نجد بعض الرجال يبتعدون لبعض الوقت عن الفتاة التي يتعرفون عليها حديثاً لاختبار مشاعرهم، فيما إذا سوف يشغلهم التفكير بها، وسيشعرون بالشوق، ولاختبار مناسبتهم لها بالتفكير بالأمر من الناحية المنطقية والواقعية، أم أنّ الأمر عاديٌ لا أكثر، وعلى أساس التقرير بنعم، في هذه النقطة بالذات، سيقع الرجل في الحُب غالباً.


التأكد من حبه للمرأة

إنّ الرجل المُحب هو رجل معطاءٌ بلا حدود، حيثُ يمنح المرأة المحبوبة كلّ ما يملك وما يستطيع فعله من أجل سعادتها والحصول على رضاها، وسوف يتمسك بها لآخر لحظة، ويهتم بها بشغف، ويحرص على مشاعرها، ويُصارحها بمشاعره، كما أنّه يخشى أن تتبدل مشاعرها تجاهه، وغالباً ما سوف يتخذ خطوات جدية، للارتباط بها والتقدم لخطبتها بصورةٍ رسمية، وهكذا نتبيّن أن الحُب ليس بالأمر السهل مع الرجل.