كيف يبدأ المخاض

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٦
كيف يبدأ المخاض

المخاض

المخاض أو الطلق هو مؤشر الولادة، وهو الألم الذي يُرافق الحامل عندما يحين وقت الولادة، حيثُ يكون رأس الجنين في وضعيته المثالية للنزول من الرحم، عبر الدفع المُلحِّ في منطقة الحوض، ورغم عدم معرفة بعض النساء بطبيعة ألم المخاض، ولا سيما المرأة التي تحمل وتلد لأول مرة، إلا أنه يبدو واضحاً لمعظمهن، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن كيفية بدء المخاض.


بدء المخاض

يبدأ المخاض بشعور الحامل في شهرها التاسع، وأحياناً في الشهر الثامن أو السابع، بنوباتٍ من التقلصات المؤلمة، لكنها سريعة، ولا تدوم أكثر من بضع ثوانٍ، وتشبه تقلصات نزول الدورة الشهرية، فيما تزداد بعدها حدة هذه التقلصات، لتستمر لنصف دقيقة، وحينها يُصبح التأقلم مع الألم أمراً في غاية الصعوبة، وتشعر الحامل بأوجاعٍ شديدة ومؤلمة في البطن والرحم وأسفل الظهر، وتدوم التقلصات في كل مرة تشعر بها الحامل في هذه الحالة لدقيقة كاملة تقريباً، وتُصبح على شكل نوباتٍ قصيرة، تتكرر بمعدل كل خمس دقائق تستوجب الذهاب إلى المستشفى استعداداً للولادة.


تختار بعض النساء الذهاب للمستشفى عند الشعور بوخزاتٍ قصيرة المدى، وبعضهن الآخر اللواتي سبق لهن الولادة يفضلن البقاء في المنزل لحين اشتداد تلك التقلصات، مع الحذر من نزول ماء الرأس في أية لحظة، وبعدها تبدأ مراحل الولادة.


مراحل الولادة

  • المرحلة الأولى: خلال هذه المرحلة يتمدد عنق الرحم الذي يخرج منه رأس الجنين بفعل التقلصات في مدةٍ تتراوح من 8-12 ساعة للبكر التي تلد للمرة الأولى، ومن 4-6 ساعات لمن أنجبن مُسبقاً.
  • المرحلة الثانية: يكون عنق الرحم مفتوحاً بشكلٍ كامل، مما يسمح بخروج رأس الجنين أولاً ثم بقية جسمه، وهي أصعب مراحل الولادة، وتستمر عادةً من 10-30 دقيقة، فيما تستغرق ولادة البكر40 دقيقة، وربما أكثر قليلاً في بعض الحالات.
  • المرحلة الثالثة: تتمّ بعد وضع المولود؛ حيث تخرج المشيمة، وتتراوح مدة حصول ذلك من 10-20 دقيقة.


علامات أكيدة لقرب الولادة

  • ألم مستمر في البطن، وفي بعض الأحيان أسفل الظهر.
  • تقلصات خفيفة بين الحين والآخر، وتشير هذه التقلصات إلى حدوث توسعات عنق الرحم لدى المرأة، وتُصبح منتظمة ومؤلمة مع مرور الوقت.
  • خروج إفرازات من المهبل، قد تكون مُختلطة بالدم.
  • انفجار كيس الرحم إذا كان مُترافقاً مع انقباضاتٍ مؤلمة.
  • الشعور بحالةٍ من الانزعاج العام لدى المرأة.
  • اضطرابات في النوم.


أمور لا يجب السكوت عنها

  • انفجار كيس الماء أو السائل الأمينوسي، الذي يسبح فيه الجنين داخل الرحم.
  • قلة حركة الجنين عن المعدل الطبيعي الذي يُشير إلى ضرورة قيام الجنين بـ 10-12حركةٍ يومياً، وعليه تراجع الحامل الطبيب فوراً.
  • نزول دم من المهبل على شكل نزيف، ويُنصح بإيصال الحامل في هذه الحالة إلى أقرب مركز طوارئ، ثم نقلها على وجه السرعة إلى المُستشفى.
  • ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي، أو الشعور بالصداع الشديد.