كيف يبلع الإنسان لسانه

كيف يبلع الإنسان لسانه

بلع اللسان

نسمع بأنّ الكثير من لاعبي كرة القدم وافتهم المنيّة بسبب بلع اللسان خلال اللعب، وأنّ الكثير من المحاولات لإنقاذهم باءت بالفشل، والسبب في ذلك الجهل بهذه الحالة وكيفية التّعامل معها، فما هو بلع اللسان وكيف يحدث؟


كيفية حدوثه

المقصود ببلع اللسان ليس المعنى الحرفي للمصطلح، فالإنسان لا يبلع لسانه حرفياً بهذه الحالة، إنما يمكن تعريف بلع اللسان بأنّه: حالة مرضيّة تنتج عن اضطراب في الجهاز العصبيّ، تؤدي لارتخاء عضلة اللسان وارتدادها للخلف نحو مجرى التنفس.

للتوضيح أكثر: من المعروف أنّ اللسان عضلة كأيّ عضلة بالجسم قد ترتخي عند دخول الشخص في غيبوبة وحالة من فقدان الوعي، والتي ينتج عنها ارتخاء كامل عضلات الجسم، بما فيها اللسان ومزمار اللسان والفكّان، هذا الارتخاء يؤدّي لإسقاط قاعدة اللسان، فتسدّ مجرى التنفّس، وتمنع دخول الهواء للرئتين، فيختنق الإنسان، إن لم يتم اتّخاذ الاسعافات الأوليّة على الفور.


أسبابه

  • ارتجاج الدّماغ وبعض الضربات على الرأس، ممّا يؤدّي لخلل بوظائف الدّماغ، وزيادة في تحفيز كهرباء الدّماغ.
  • هبوط في سكّر الدم.
  • القصور بالدورة الدمويّة، واختلاجات في العضلات.
  • حدوث خلل في تركيز الشوارد مثل: الصوديوم والبوتاسيوم.


حقيقته

نسمع الكثير من الناس ممّن يقولون إنّ فلاناً بلع لسانه، ولكن هذا التعبير غير صحيح، لأنّه من المستحيل أن يبلع الإنسان لسانه، لذلك لا يجب إدخال اليد ومحاولة إخراج اللسان لمن لا يعلم كيف يتصرّف مع هذه الحالة، كون عضلة اللسان قويّة، واللعاب لا يساعد على ذلك.


الإسعافات الأولية لبلع اللسان

  • على أيّ شخص مسعف لهذه الحالة أن يتحلّى بالهدوء، ثم يُميل رأس المصاب إلى الأمام، ويضغط على فكّه السفليّ، ويدفع زاوية الفكّ الأماميّ، إن تمّت العمليّة بشكل ممتاز سيعود لسان المصاب لوضعه الطبيعيّ.
  • وإن لم يُفلح ذلك على المسعف أن يميل رأس المصاب للأمام، مع دفع الذقن لأعلى مستوى، ثمّ يفتح الفم من خلال تحريك فكّ المصاب السفليّ، باتّجاه الأسفل، ثمّ يحاول إخراج اللسان، وسحبه بواسطة الإبهام والسبابة، كالخطّاف ويشده خارجاً.
  • في حال عدم القدرة على إخراج اللسان هنا لا بد من استخدام أنبوب للتنفّس لمساعدة المصاب على التنفّس إلى حين حلّ المشكلة.
  • يُفضّل أن يستخدم المسعف أداة أو عصى لتقليب اللسان، بدلاً من الأصابع لأنّ المصاب يكون متشنّجاً، وقد يُطبق أسنانه، ويقطع أصابع المُسعف.
  • في حال وجود ضعف في الدورة الدمويّة، أو سرعة في ضربات القلب لا بدّ من وضع المُصاب بغرفة العناية المركزة، لإنعاش قلبه بالصّدمات الكهربائيّة.
  • يجب على المسعف عدم تحريك رقبة أو دماغ المصاب بعنف، فذلك يُضرّ به ولا يُفيده.
350 مشاهدة
للأعلى للأسفل